الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

في بيتنا شيخ ..

في بيتنا شيخ ..

خاص   غالباً ما نقول (سماحة الشيخ) فنقدم السماحة كصفة , لتسود على ما عداها. وتستلزم هذه الصفة أو التسمية من أصحابها أن لا يغلقوا الباب في وجه العصر والعقل، وأن يعيدوا التفكير في طرائق الدعوة، وربما في طريقة تعاملنا مع الآخر. وفي الضواحي وأرياف الأردن، وعمان الشرقية يلجأ عدد من الشيوخ للدعوة على طريقة القرن السادس الميلادي، فينتشرون من المساجد أيام الجُمع كل داعيين أو ثلاثة معاً صوب البيوت المجاورة للمسجد وما يليها. **** يقرع أحدهم جرس الباب, ويطلبون استضافتهم بعض الوقت للحديث في شؤون الإسلام والدعوة والخروج في سبيل الله. وقد يعتقد أحدنا بأنه يملك خيار الاستضافة أو عدمها، فيما الواقع يدحض ذلك، فمعظم من استضافهم ,لم يجد وسيلة للاعتذار وأحدهم روى بأنه لا يملك حولا ولا قوة ولا متسعاً في منزله ,وما ان يطرقون باب بيته حتى تنزوي امرأته وبناته وأبناؤه في المطبخ والممر إلى أن ينهي الشيوخ حديثهم ويغادرون. *** الشاطبي، رحمه الله، قال بأن الشرع مبني على رفع الحرج، وأي حرج أعظم من ان تجد نفسك وجهاً لوجه في يوم راحتك وفراغ بالك مع أسرتك ,مع من يطرق بابك دون استئذان أو موعد مسبق ,وتجبر على سماعه ومجالسته ,من قبيل الاضطرار وليس الخيار.. وتأكيداً أن التساهل والتيسير على المسلمين في بيوتهم وحياتهم لا يتنافى مع مقاصد الإسلام، وتأكيداً أن تأليف القلوب على الدين لا يتم بهكذا طريقة ,ولا يحقق مصلحة وربما نحتاج إلى إعادة نظر في تطبيق مفهوم الاعتدال والتوازن بدعوتنا للأمر بالمعروف. *** وعن عائشة (رضي الله عنها) قالت: (ما خير رسول الله بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثماً...).. وهذه القاعدة (أيسر الأمرين) ضابط قوي من ضوابط التيسير والتخفيف في الإسلام، ولعل الدعوة في بيوت الله (الجوامع) أو عبر الإنترنت أيسر الأمرين حتى لا نحمل الناس على ما يكرهون ونجنبهم المشقة، فالإسلام دين يحض على اليُسر والسماحة والرفق في تناول الأمور. *** تواصل وتوضيح : شكرا لكل من قرأ أوكتب, مادحا أو ذاما , ولا اعتذار لمن استفزهم موضوع مقالتي أوعنوانها "هل تريدها بغشاء بكارة؟ فلهم الشكر, لا الاعتذار لانهم كظموا غيظهم وذلك يسجل لهم في ميزان حسناتهم .. لا اعلم وقد أعدت قراءة ما كتبت ثانية وثالثة ,ثم تأملت التعليقات جميعها, كيف خدشت الشرف الرفيع وحياءكم واسأت الى صورة الأردنيين أو العرب أو المسلمين النموذ جية ,فانا لم أطالب الشرقي بان يحفظ خريطة جسده وجسد نصفه ولم أحدثكم عن "الاورجازم " بل طالبت بان نحفظ لهذا النصف جسده من الطعنات ..! هل استفزت مقالتي بعضكم لاني حدثتكم عن" دراكولا الشرقي" , وهو أنا وانتم , وعن ساديتنا وعنفنا وتوحشنا وبربريتنا التي نمارسها بتقطيع أجساد النساء لمجرد الشبهات في السلوك أوغشاء البكارة,واقرأوا الصحف! فهذا اغرق أخته في البحر الميت وذاك طعنها 20 طعنة وثالث قتل ابنته "طفلته"16 عاما صعقا بالكهرباء وكلها مقاطع من جرائم شرف مسرحها الأردن ومحورها جسد الأنثى وبكارتها ,وليست من أفلام دراكولا! وللتوثيق,ونقلا عن موقع وزارة العدل الأردنية ,فان 9 جرائم شرف وقعت في عام 2006 ,وفي عام 2007 بلغ عددها 11 جريمة وفي العام الماضي 8 جرائم ..وينفي التقرير الأرقام غير الرسمية التي تتحدث عن وقوع 25-30 جريمة شرف سنويا . وأنقل لكم عن صحيفة الدستورعلى لسان د. مؤمن الحديدي "فان المركز يتعامل مع 14-18 حالة قتل بدواعي الشرف منذ عام 1990ومعظمها مبني على شكوك وأوهام وإشاعات فقد تقتل الفتاة لمجرد خروجها مع شاب أو حديثها معه.." ومن صحيفة "الرأي" وتحت عنوان "جرائم الشرف ستار ظالم .."بتاريح 4 تموز ونقلا عن د.الحديدي "فان عدد حالات الشرف يتكرر بمعدل 14-18 حالة سنويا..وأهم ما يميز هذه الحالات هي شدة الاصابة والعنف حيث يمكن ان نرى 45-50 طعنة في جسد الضحية" . وهذه الارقام والطعنات كلها تدور حول جسد الأنثى وسلوكها وبكارتها .ومن استفزهم العنوان ,ألا يستفزهم 50 طعنة! ألم يستفزكم مجلس النواب حين افشل الكرام لمرتين مشروع قانون يطالب بتشديد العقوبات ضد مرتكبي جرائم الشرف ,الم يستفزكم تصريح وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الدكتور نبيل الشريف بان" الحكومة اتخذت مزيدا من الاجراءات التشريعية والوقائية للتقليل من هذه الجرائم "! والتصريح بثته "بترا ". ولا اذيع سرا اذا قلت بانني قرأت التصريح في الصحف الاربع الرأي والدستور والغد والعرب اليوم ,حتى أعثر على الاجراءات التشريعية التي اتخذتها الحكومة فلم أجد ما يؤشر لا من قريب أو بعيد لاجراءات تشريعية ,لان هذه الأخيرة تحتاج الى قنوات ومنها مجلس النواب ,وهو المشغول بمعاركه مع الصحافة واستطلاعات الرأي . لتستفزكم أيها السادة, المادة 98 من قانون العقوبات وهي التي تعطي العذر المخفف للقاتل وتخفض العقوبة الى الحبس في جرائم الشرف"تحت تاثير سورة الغضب". . مقالتي لمن احسن قراءتها ,طرحت أسئلة لا مفر من طرحها حول غشاء البكارة ,وحول الرجل حارس الاخلاق المزيفة أو"حارس البكارة "اذا لم استفزكم ثانية حتى وان تسلح بأعلى الشهادات وادعى الحضارة .. ولا يخفى ان مجتمعاتنا العربية لم تعد مجتمعات ملا ئكة واقرأوا تصريحات د.نبيل الشريف السابقة "وبين الشريف ان عدد الحالات التي تم التعامل معها لغاية الان بلغ 350 حالة تغيب -والحديث هنا عن فتيات تغيبن عن منازلهن - حيث تم المحافظة على ارواحها جميعا عن طريق التعامل العلمي والأنساني والقانوني" . وبعيدا عن تامل الرقم 350 ودلالاته احصائيا ,لمن ينافحون عن المجتمع النموذجي ونحن ما زلنا في منتصف 2009فان عدد جرائم الذبح بلغت 7 منذ بداية العام ,يضاف لها فتاة النزهة والاغوار فيصبح المجموع تسع جرائم . الخلاصة وببساطة ,كل الجرائم التي وقعت تحت مسمى الشرف موضوعها جسد الأنثى وسلوكها وبكارتها ,ولم اقرأ في الصحف ان احدهم ذبح اخته لانها تعلك بطريقة فيها رخاوة وميوعة ,ولم يعجبه ذلك فسن لها السكين. ولم اقرأ أن المدعوة ... عذبها زوجها لانها تحب مشاهدة التلفزيون الاردني وهو يحب الجزيرة ,وانه "انهال على رأسها بالهراوات والكراسي لمدة أسبوع كامل, ولا يخلو جسدها من مكان الا وفيه اثار للتعذيب "لخلاف تلفزيوني . وما بين تنصيص هو اقتباس من خبر عنوانه "وفاة سيدة يشتبه ان زوجها عذبها وحجزها اسبوعا كاملا "منشور في الغد في الرابع عشر من تموز الحالي . **** ردود وشكر : الى رقم 12 ولانك لم تذكر كنية أو اسما فسأدعوك ب"هذا " فيا هذا ..رب العزة أقسم بالقلم وكل شعوب العالم المتحضر ومهما كان الخلاف تحترم أصحاب الرأي وحملة الاقلام ولا تطالب باسكاتهم كما تفعل أنت لانني أبديت رأيا لم يعجبك ,واستغرب تحريضك ودعوتك لتقييد حرية الكلمة .. ويا هذا أنا لا املك الا راتبي وليست خبرني من يقبل الرشى والعطايا فأجزلها لهم لينشروا مقالاتي ..ويا هذا اعدك ان اتوقف عن الكتابة حين تتعلم أنت الكتابة باللغة العربية الفصيحة ! ويا هذا ألم تجد غير الرشوة لتفاخر بها ؟كدت انصحك أن تنفق ما تريد دفعه لاسكاتي في وجوه الخير ولكنه مال حرام لا يفيد احدا .. **** الى طبيب رقم 18 أتفق مع ما ذكرته حول لماذا يتم الفحص ؟ واشكرك على اضاءة موضوع القتيات الهاربات من منازل ذويهن , وهو على درجة من الخطورة ويحتاج الى وقفة جادة ,لانه يفضي الى تفكيك بنية الاسرة ودمارها, واقتبس ما قاله د. الحديدي في الخبر المنشور في الصحف و هو موضوع مقالتي من ان موضوع فحص البكارة "من الظواهر الجديدة التي بدا يتعامل معها المركز حديثا معتبرا ان هذا الفحص يشكل اساءة للانثى "واضاف الحديدي "اصبح كثير من الناس لا يتزوجون الا بعد ان يتاكدوا من سلامة غشاء البكارة "ما بين تنصيص هو اقتباس مما نشرته الصحف الاردنية , ولم أقصد من مقالتي الا ان أثير رأيا عاما حول هذا الموضوع ,فجاء توضيحك لينبهنا الى قضية تتفاعل على نار هادئة, وقد رصدتها بعيون اكاديمية وطبية ,فشكرا لك . **** الى Mostafazz -Maria عودي يا ماريا الى ما نشرته الصحافة الاردنية وما اقتبسته في تعليقي على ما نشره طبيب ,والنار تبدأ من مستصغر الشرر, وانا لا أحب ولا اتمنى ان تصبح القضية ظاهرة وحينها نكتب ,فطرح الاسئلة يا ماريا في القضايا الاجتماعية اهم من الاجابات وبعض الاستفزاز مفيد لتكوين رأي عام ,واصدقك بانني كظمت غيظي كثيرا وانا اقرا التعليقات ..واشكرك على الترجمة الحاذقة لما كتبه Mostafazz رغم انه كال لي الهجوم غير متأن فله الشكر ايضا, واحترم وجهة نظره . الى 10 أبو فارس  لقد أضات موضوع الالهة والالهات وسلطت الضوء على أديان الرجال ,وأقدر لك هذا الجهد الكريم وانصح القراء بقراءة ما كتب ابو فارس بداية ,ومن اراد أن يتوسع فليقرأ في هذا الموضوع "ساحرة بورتييلو" وعلى نهر بييدرا جلست هناك فبكيت" للروائي باولو كويلو . الى ميشوMeshoo: لقد انتصرت للمرأة بلغة سهلة وبسيطة وطالبت القراء بان يكون النقد موضوعيا وهادئا ,وهذا ما أرحوه ايها الطيب وشكرا لك . والى السمرهد الشكر, لانه نفى عني تهمة مناهضة الانثى ,ودعا القراء للتعامل مع مقالتي بموضوعية . *** الى أنثى الشرق وضوع ومتابعة : ثمة نوعان من النساء :الاول ,حين يفكر بحريته ,ينتابه الفزع , ولشدة فزعه يدافع عن جلاده. والثاني :أنتن ,من ترفضن أن تسقن كالقطيع الى مصير مجهول ,فبورك النبض في عروق كل النساء المدافعات عن كرامتنا , ولا أزيد. الى" 125"To jameel شكرا, ولا أعرف لماذا لم تترجم ماريا نصك من الانجليزية الى العربية ,هل لانك مدحتني ؟هممت بترجمة ما كتبت ولان الموضع موضع مدح فاخشى ان تكون ترجمتي مجروحة..وأعدك بان يبقى قلمي حادا . شكرا لمعتز القضاة ,عبد الله الضمور,خالد, محمد قيس,حسن ,منذر العلاونة ,,بلال ,زهرة , رنا ,ساخر , دلوعة ,بلال,عطوة , رنين,مثقف , ابو خديجة,حكمت ,وارماندو,وتعليق رقم 119 صلاح المحادين ..شكرا لمن فاتني ذكر اسمائهم او كنيتهم ..     jameel hamad2005@yahoo.com
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner