Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

فيس بوك يتعاون مع الشرطة

فيس بوك يتعاون مع الشرطة

خبرني - يعتزم موقع "فيسبوك" العمل مع منظمات إنفاذ القانون لتدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها على التعرف على التسجيلات المصورة للأحداث العنيفة كجزء من جهد أوسع للقضاء على التطرف. ولم تتمكن أنظمة الذكاء الاصطناعي أو (إيه إي) الخاصة بفيسبوك من اكتشاف بث حي مصور للمذبحة في مسجدين في كرايستشيرش، بنيوزيلندا.

وفي آذار الماضي، وثق منفذ مذبحة المسجدين في نيوزيلندا، برنتون تارانت، جريمته في أحد المسجدين عبر فيديو مباشر مدته 17 دقيقة على "فيسبوك"، ولاقى انتشاراً واسعاً على منصات أخرى.

وتواجه شركات التواصل الاجتماعي ضغوطاً متزايدة لاتخاذ خطوات فعالة لمواجهة هذه الجرائم. وقالت فيسبوك إن المذبحة شوهدت لأقل من 200 مرة خلال البث المباشر، لكن نسخاً من المقطع المصور وزعت على نطاق واسع على منصتها وكذلك على موقع تويتر وموقع يوتيوب التابع لغوغل وتطبيقي واتساب وإنستغرام المملوكين لفيسبوك خلال الساعات التالية.

وسيستخدم الجهد لقطات من كاميرات مثبتة على الجسم للتدريب على أسلحة نارية مقدمة من قبل الحكومة ووكالات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. والهدف من ذلك هو تطوير أنظمة يمكنها اكتشاف أحداث العنف آليا دون الخلط بينها وبين لقطات مشابهة من الأفلام أو ألعاب الفيديو.

كما أنه يوسع تعريفه للإرهاب ليشمل ليس فقط أعمال العنف الموجهة لتحقيق هدف سياسي أو أيديولوجي، ولكن أيضًا محاولات العنف، لا سيما عندما تستهدف المدنيين بقصد الإكراه والتخويف. يعمل فيسبوك أيضا على الحد من انتشار المواد المتطرفة في خدمته، وحقق حتى الآن نجاحات متفاوتة.

وستقوم شرطة العاصمة البريطانية بتبادل مقطع مصور لتدريب نفذه ضباط مع فيسبوك لمساعدة الشركة في تطوير تقنيات لتحديد البث المباشر لأي هجوم على منصاتها للتواصل الاجتماعي. وقالت شرطة لندن إن المقطع المصور جرى التقاطه بواسطة كاميرات ملصقة بأجسام الضباط خلال قيامهم بتدريب قبل أن ترسله الشرطة لفيسبوك. وسيقدم الفيديو للحكومة حتى يتاح لشركات أخرى تطور تقنيات استخدامه لوقف البث المباشر للعنف عبر شبكة الإنترنت.

في آذار، وسع فيسبوك نطاق تعريفه للمحتوى المحظور ليشمل المواد القومية الانفصالية البيضاء في الولايات المتحدة وكذلك المواد الإرهابية الدولية. وأشار إلى أنه حظر 200 منظمة عنصرية بيضاء و26 مليون محتوى يتعلق بالجماعات الإرهابية العالمية مثل داعش والقاعدة.

تعد التسجيلات المصورة المتطرفة مجرد عنصر واحد في قائمة طويلة من المشكلات التي تواجه فيسبوك. فقد تم تغريمه 5 مليارات دولار من قبل منظمين في الولايات المتحدة بسبب ممارسات الخصوصية.

أطلقت مجموعة من المدعين العامين في الولايات المتحدة تحقيقاتها الخاصة لمكافحة الاحتكار على فيسبوك. وهي أيضًا جزء من التحقيقات الأوسع نطاقًا في "التكنولوجيا الكبيرة" التي أجراها الكونغرس ووزارة العدل الأميركية.

قال ديبايان غوش، الموظف السابق لدى فيسبوك والمستشار التكنولوجي للبيت الأبيض والذي يعمل حاليًا في جامعة هارفارد، إنه قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من التنظيم للتعامل مع مشكلة المواد المتطرفة.

وأضاف "ستكون عمليات إزالة المحتوى دائمًا مثيرة للجدل بسبب نموذج الأعمال الأساسي للمنصات لزيادة المشاركة إلى أقصى حد.. وإذا أصبحت الشركات عدوانية للغاية في عمليات الإزالة، فإن الجانب الآخر - بما في ذلك مروجو خطاب الكراهية - سوف يتألمون أو يصرخون ألما".

Khaberni Banner
Khaberni Banner