الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

فريق أميركي لتنسيق إجراءات نقل السفارة للقدس

فريق أميركي لتنسيق إجراءات نقل السفارة للقدس

خبرني - قالت وسائل إعلام عبرية إن وفدًا أميركيًا مكلفًا بتنسيق عملية انتقال السفارة الأميركية من "تل أبيب" إلى القدس سيحط في الكيان الإسرائيلي الأسبوع المقبل.

وذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية أن الوفد سيتضمن محامين وموظفين لوجستيين ودبلوماسيين ومهندسين وآخرين، الذي سيضعون الأساس لعملية انتقال البعثة الرئيسية للولايات المتحدة في "إسرائيل" إلى مبنى الشؤون القنصلية في جنوب القدس.

يوم الجمعة، أعلنت الخارجية الأميركية أنها عجلت موعد انتقال السفارة لمنتصف مايو المقبل من خلال تحويل مبنى القنصلية في القدس الواقع في حي "أرنونا" السكني إلى حل مؤقت.

ولم يصدر بعد تأكيد رسمي بشأن وصول الوفد الأميركي.

وكان ترمب قرر في السادس من كانون الثاني/ ديسمبر 2017، اعتبار "القدس عاصمة لإسرائيل"، ما أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا، وقلقًا وتحذيرات دولية.

وإثر قرار ترمب، أعلن الرئيس محمود عباس في عدة مناسبات أن الولايات المتحدة لم تعد وسيطًا لعملية التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وشرع بجولة خارجية للبحث عن وسيط بديل.

وقال مسؤولون إن "بناء سفارة جديدة سيستغرق ست سنوات، لكن الإدارة الأميركية قررت تعجيل الإجراءات من خلال تعهدها بتحويل مجمع القنصلية إلى مبنى مؤقت للسفارة".

وأشارت الصحيفة إلى أن "السلطات الأميركية طلبت في البداية من بلدية القدس تزويدها بقطعة أرض كبيرة لبناء سفارة جديدة، لتحل محل مبنى السفارة الضخم والخاضع لحراسة أمنية مشددة المطل على شاطئ تل أبيب".

وذكرت أن مسؤولين إسرائيليين أبلغوا الأميركيين أنهم لن يكونوا قادرين على توفير قطعة أرض تفي بالمتطلبات الأميركية لعدم وجود قطعة أرض كهذه في المدينة.

وبينت الصحيفة أن الولايات المتحدة سعت إلى الحصول على قطعة أرض بمساحة 25 فدانا من دون مبان أو مصانع في المنطقة المجاورة لها مباشرة.

واستدركت: "وبدلًا من ذلك يتوقع أن تهدم الولايات المتحدة فندق ديبلومات السابق القريب من القنصلية وبناء سفارة جديدة مكانه".

وكانت الولايات المتحدة اشترت البرج الفندقي عام 2014 لاستخدامه في المستقبل كموقع دبلوماسي. ويضم الموقع في الوقت الحالي حوالي 500 مهاجر مسن من الاتحاد السوفييتي سابقًا.

 

Khaberni Banner
Khaberni Banner