الرئيسية/نبض الشارع
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

فخ الخازن للرئيس!

فخ الخازن للرئيس!

هو فخ نصب  لبلدية اربد ورئيسها المهندس حسين بني هاني بحسن نية  في قضية استحوذت على الشارع الاربدي خصوصا والاردني عموما  ، عنوانها " توظيف ابن الرئيس " الذي لم يتم ، وازاها بالمقابل نية اطراف اخرى شابها خبث لاعتبارات متصلة بتحفظات للبلدية على نظم وتعليمات وقرارات مركزية متصلة بالعمل البلدي وهي اقرب لتسديد الفواتير ، لكن الفخ نجح في كيل سيل انتقادات طغت على الشارع بعضها يجرح الاداء المهني وبعضها الاخر وسمها بالفساد  .

نهايات العام 2017 نشرت البلدية واتساقا مع ( القانون ) فيما يتصل بوظائف الفئة الثالثة ، اعلانا في الصحف تطلب فيه وظائف من بينها خمسة خزنة، فكان من بين 40 متقدما نجل الرئيس وعلى شهادة الثانوية العامة ، برغم انتظامه على مقاعد الدراسة الجامعية انذاك ( وهذا امر لا يمنعه القانون ) لكنه بذات الوقت ، لم يجل دون موجة انتقادات عارمة عمت وسائل اعلام وتواصل اجتماعي ، بعضها خرج عن النص " ردحا وشتما واتهاما وغير ذلك الكثير ".

اللافت ان سلسلة مخاطبات رسمية ، اخذت منحى تسريبات لبعضها ، ومجتزأة في احيان كثيرة ، وفق " ولا تقربوا الصلاة " بدا واضحا ان غايتها تأزيم الوضع ، واثبات الحالة في خانة الفساد تارة ، وسوء استخدام السلطة تارة اخرى ، وايثار ذوي القربى على الصالح العام تارة ثالثة وهكذا ، برغم ان الوظيفة ليست مديرا تنفيذيا لشركة حكومية ، ولا رئاسة هيئة مستقلة ابتكرت من رحم وزارة ، بغية وضع ذات او ذوات بالرضاعة من ذات الثدي فيها !!

تنافسيا ، واجرائيا ، اي من نواحي وجود لجنة مختصة من عدة جهات ابرزها ديوان الخدمة المدنية صاحب الشأن ، لا غبار على مسالة التعيين ، وهذا ثابت بالدلائل والوقائع ،  حتى ان رئيس ديوان الخدمة المدنية خلف الهميسات في رده على استشارة طلبها وزير البلديات ( اجتهد من عنده ) ان الوظيفة خالفت من نواحي عدم اجراء الامتحان التنافسي ، لكن حقيقة الاستشارة التي طلبها من مختصين ذهبت الى ان ، ومنها نقتبس : -

" في جميع الوزارات والدوائر لا يتم اجراء امتحان لكافة وظائف الفئة الثالثة باستثناء سائق وطابع ..... وبناء على ماتقدم فان اجراءات التعيين التي تمت في بلدية اربد الكبرى ( 5 ) وظائف خازن سليمة وقانونية وغير مخالفة لاسسس وتعليمات الديوان " مع ارفاق وثائق ثبوتية ، وهنا التضارب بين ما طلبه الهميسات من استشارات وما افصح عنه مجتزأ لربما مرده الهمس بغية تحقيق مأرب ما ؟؟

قد يفسر البعض وجهة النظر  التي نسوقها دفاعية ، لكنها ليست كذلك ، ومتقتضاها سيل محاولات لي ذراع الحقيقة ، التي قد نكون ساهمنا  فيها ، اتساقا مع تعاملنا مع المعلومة التي تصدر على لسان المسؤول ، على انها على قدر المسؤولية ، وهذا التعامل مقتضى مهني بحت ، حتى لو جانبت المعلومة الصواب ، لكن ميزة المفردات ان اتاحت لنا التحليل ، وابداء الراي لاحقا ومحاولة كشف الحقائق ما امكن .

بقي القول ان نجل الرئيس والوظيفة التي ضاعت بفعل غضبة رأي عام - تشاطر على البردعة - سيرته العملية اثناء دراسته الجامعية التي انهاها قبل فترة موظف مبيعات في احد معارض شركة سجاد شهيرة في المدينة وفترة في احد معارض الاجهزة الكهربائية وثالثة سائق على احد المركبات بالتطبيقات الذكية " وبظني انه لن يضيره قطف الزيتون اتساقا مع دعوة رئيس الوزراء ان وفر له ما يتواءم مع بدايات عنوانها السعي للافضل والعيش الكريم ..

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner