Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

فاتورة الوقود أهم من مهرجان الاردن

فاتورة الوقود أهم من مهرجان الاردن
من المسؤول عن شطب مهرجان جرش بعد انفاق الملايين ؟؟

خبرني – تتزايد حمى الدعوات الشعبية لمقاطعة مهرجان الاردن الذي جاء بديلا عن مهرجان جرش ، فبعد بيان شديد اللهجة للجنة مقاومة التطبيع دعت فيه الى مقاطعة المهرجان ، دعت جماعة الاخوان المسلمين في بيان اصدرته اليوم الى توجيه الاموال المخصصة للمهرجان الى دعم فاتورة النفط التي ترهق موزانة الحكومة الاردنية . جماعة الاخوان المسلمين هاجمت بشدة انطلاق الحملة الدعائية لـ"مهرجان الاردن"،معلنة رفضها له ومطالبة العلماء والمثقفين والقوى الشعبية بإعلان رفض ومقاطعة المهرجان . وطالبت في بيانها بـ"إلغاء" المهرجان و"طرد" الهيئة المنظمة له ( Publicis Group ) التي "كانت قبل أيام تنظم حفل الذكرى الستين لاحتلال فلسطين"،وكذلك "طرد" مدير الشركة موريس ليفي،و"توفير" نفقات المهرجان ل"إنفاقها على فاتورة الوقود والكهرباء وحليب الأطفال ،كما طالبت بـ"محاسبة" المسئولين عن "هذا العبث بأخلاق الأردن وأموال شعبه". وقالت أن الذين ينفقون على هذه الحملة "لا يعنيهم من قريب أو بعيد جوع الجائعين ولا حرمان المحرومين"،وتابعت "إنهم يثقلون الشعب بالضرائب والإتاوات ليملأوا جيوب المغنين والمغنيات من أموال هذا الشعب حتى وصل أجر الواحد من هؤلاء المغنين إلى مائتين وعشرين ألف دولار، والمخفي أعظم". واشارت الى تصريحات منسوبة الى مدير شركة ( Publicis Group ) موريس ليفي نقلتها صحيفة (لوموند الفرنسية) في عددها الصادر في 24 أيار الماضي يقول فيها ان "اسرائيل بلد صديق ولد وسط العذاب والألم والأسى فوق أرضه الأصلية وبالتالي من الطبيعي أن يتم التعبير عن الصداقة له تماماً مثلما يحدث مع قريب يحتفل بحدث سعيد". وتابعت الجماعة " ان يكون مثل هذا الشخص منظماً لمهرجان الأردن الذي يراد منه إظهار وجه الأردن الثقافي للعالم!!!"،ولفتت الى ان المدعوين "بعضهم من المعروفين عالمياً بالفجور والشذوذ الجنسي". كانت لجنة "حماية الوطن ومقاومة التطبيع " دعت المواطنين والأوساط الثقافية والإعلامية إلى مقاطعة المهرجان وطالبت النقابات المهنية الأردنية الأربعة عشر في بيانٍ لها ، الفنانين والمثقفين العرب والأردنيين وعموم المواطنين بـ "مقاطعة" المهرجان وفعالياته. واتهمت اللجنة المسؤولين بتجاهل مواقف هذه المؤسسة وإفساح المجال لهم لأن تكون مشارِكةً في تشكيل ثقافة ووعي الشعب الأردني، وقالت إنه "لا يمكننا أن نتصور أن يكون مهرجان الأردن بتنظيم شركاتٍ تعادي بلدنا وثقافته، وتستورد لنا ثقافة معلبة ومجوناً لا أحد يريده"، على حد قولها. كما هاجمت اللجنة النقابية دعوة بعض المطربين ممن قالت إنهم "سبق وشاركوا في نشاطات تطبيعية، وقاموا بالغناء في مهرجانات إلى جانب صهاينة، ومنهم الشاب خالد الجزائري الذي سبق وأن وقف يغني إلى جانب مطربين صهاينة في روما أثناء مجازر جنين عام 2002، إضافةً إلى وجود مطرب آخر يدعى (ميكا) بريطاني الجنسية تتحدث عنه بعض المجلات والمواقع الإلكترونية بأنه من داعمي دعاة المثلية الجنسية".
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner