Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

فابريجاس ينتظر الفرصة

فابريجاس ينتظر الفرصة

  خبرني - لا يختلف محللو الكرة المستديرة على تصنيف الاسباني سيسك فابريجاس بين افضل لاعبي العالم في الموسم المنصرم الى جانب البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي كاكا، لكنهم يجتمعون في الوقت ذاته على اعتبار ان الاسباني عاش نهاية موسم مخيبة للامال مع فريقه ارسنال الانجليزي. لقد برهن "امير التمرير" انه احد المواهب الصارخة بين لاعبي الوسط في العالم، فقاد "المدفعجية" الى تصدر الدوري الانجليزي لمراحل عدة قبل ان يفقد توازنه البدني نظرا للاصابات البليغة التي وقع في نحسها لاعبو ارسنال مثل الهولندي روبن فان بيرسي والكرواتي ادواردو دا سيلفا وخصوصا زميله في خط الوسط التشيكي توماس روزيتسكي الذي خلف غيابه عبئا كبيرا على الاسباني الشاب. وتدهورت لياقة فابريجاس، فتأثر مستواه ما انعكس سلبا على ارسنال فخسر لقب الدوري لا بل تراجع الى المركز الثالث، فتحولت اقدام مارد الوسط الى اقدام فخارية عشية انطلاق بطولة اوروبا 2008. وضع فابريجاس مدربه لويس اراجونيس في موقف حرج، فاسبانيا الباحثة الابدية عن الالقاب بحاجة لرأس مدبر في خط الوسط خلف المهاجمين القاتلين فرناندو توريس ودافيد فيا، لكن قرار "الحذاء الكبير" (اراجونيس) كان عميقا وعظيما وغريبا في ان، فبعد تخليه عن راوول جونزاليس، وضع فابريجاس على مقاعد البدلاء. لما لا وخط وسط ال"فوريا روخا" يعج بالنجوم مثل خافي واينييستا ودافيد سيلفا وماركوس سينا، فلعب دهاء اراجونيس دوره مبقيا سيسك على مقاعد البدلاء، ومشركا اياه في الشوط الثاني كي يحافظ على ايقاع المناسبة الكبيرة. لكن ما حصل في المباراة الاخيرة امام روسيا لم يكن في الحسبان، فأدت اصابة المهاجم دافيد فيا الى اشراك فابريغاس في نهاية الشوط الاول، ليدخل الاسبان في الثاني بوجه مختلف، وباداء صارخ من الامير الصغير. لقد حول فابريغاس حياة الروس في وسط الملعب الى جحيم، وأثمرت تمريراته القاتلة الهدفين الاخيرين من أصل ثلاثة، فكان ضابط الايقاع امام منطقة الحارس اكينفييف، ليصرح بعد اللقاء انه سيشاهد المباراة على الفيديو ليعرف ما اذا كان افضل لقاء في مسيرته. حلاوة اللعبة ومرارتها في الوقت ذاته ان المباريات تحسم في لحظات، والدليل ما حدث في مباريات تركيا، وحتى اسبانيا عاشت تلك اللحظات، ففي ربع النهائي امام ايطاليا كان فابريجاس بالذات صاحب التسديدة الاخيرة التي تأهلت اسبانيا على اثرها الى قبل النهائي، بعد ان وقع هدفه الدولي الاول في مباراة روسيا في الدور الاول. وعن الركلة الحاسمة امام ايطاليا يقول "فاب": "كانت لحظة حاسمة، وواحدة من الاهم في حياتي، بعدها كانت الامور رائعة، وكان من المحتمل ان تكون بشعة جدا". وسيكون النهائي بين المانيا واسبانيا الاحد محطة حاسمة لفابريجاس يلتقي فبها مع زملاء له في ال"برميير ليج" وفريقه ارسنال الانجليزي، واولهم حارس المرمى ينز ليمان الذي عاصره في السنوات الاخيرة مع "المدفعجية". كما ان المعركة ستكون شرسة في وسط الملعب مع نجم تشلسي ميكايل بالاك الذي اثبت انه عندما يكون جيدا تكون المانيا بصحة جيدة. ونتيجة لغياب فيا عن النهائي، ماذا سيكون قرار المدرب اراجونيس حول اختيار لاعبيه الاساسيين؟ هل سيخوض فابريجاس لقاء المانيا اساسيا لتلعب اسبانيا بمهاجم وحيد هو فرناندو توريس، ام سيبقيه اراجونيس كما جرت العادة على مقاعد البدلاء ويعتمده احتياطيا خارقا في ظل اشراك دانيال جويزا اساسيا الى جانب توريس؟ الجواب على مستطيل "ارنست هابل" في فيينا مساء الاحد. وكالات
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner