Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

غلاء الاسعار يضاعف طلبات الهجرة

غلاء الاسعار يضاعف طلبات الهجرة
ريشة الفنان بشير مريش

لانا الظاهر  خبرني - تستقبل سفارات الدول العربية والأجنبية يوميا عشرات المراجعين محليا ممن يقدمون طلبات للسفر بداعي العمل والدراسة، ويشكل الشباب النسبة الأكبر للاغتراب بدافع تكوين مستقبل أكثر إشراقا. وبحسب السفارة الأميركية فإن أعداد المتقدمين بطلبات للهجرة ارتفعت مقارنة مع الأعوام الماضية، في عام 2002 كان العدد (2954) وتضاعف في عام 2007 ليصبح (4112) طلبا . أما السفارة الكندية فتشير أرقامها إلى الارتفاع بنحو ألفين للناطقين بالإنجليزية و(7) الآف شخص للناطقين بالعربية مقارنة مع نفس الأعوام على مستوى الشرق الاوسط فضلا عن الطلبات التي تقدم للدولة الكندية مباشرة. وبحسب تقارير وزارة الخارجية التي تزودها بها السفارات الأردنية في الخارج يتجاوز عدد المغتربين الأردنيين المسجلين لدى هذه السفارات 880 ألف أردني منهم 800 ألف في الدول العربية. وتحتل المملكة العربية السعودية قائمة الدول التي يقصدها الأردنيون للعمل إذ يصل عدد الأردنيين فيها إلى ما يقارب 260 ألفاً تليها الإمارات العربية المتحدة التي يعيش ويعمل فيها حوالي 250 ألف أردني أما دولة الكويت فيبلغ عددهم 42 ألفا ثم قطر 27 ألف مغترب. ويرجع خبراء اقتصاديون أزدياد أعداد الهجرة في الأردن لارتفاع الأسعار المتكرر والازدحام السكاني وتضخم اسعار المحروقات ومستوى التعليم إضافة إلى لأقساط المدارس الامر الذي يدفع المواطنين للبحث عن فرص اقتصادية لتحسين مستوى معيشتهم . ووفقا لارقام المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية فأن نسبة العاطلين عن العمل بين الاميين 9ر2% وبين دون الثانوية 4ر43% وبين حملة الثانوية 7ر11% وكليات المجتمع 6ر12% وبين حملة الجامعة 4ر29% . ويشير الخبراء إلى أن البعض يلجأ لخارج الدولة للعمل لاسيما وأن دول العالم تستقطب غالبا الخبرات الوظيفية التي تساهم إلى حد كبير في رفع اقتصادها. سعيد احمد( 35 عاما) الحاصل على شهادة الماجستير في التسويق قدم طلبا وعائلته للهجرة للولايات المتحدة الشهر الماضي، يقول سعيد يصعب علي تقبل فكرة وصول زملاء لي لمناصب عليا وترتيب وظيفي اعلى توجهوا للعمل في دول خليجية فيما انا ما ازال في نفس الترتيب الوظيفي منذ عشرة اعوام . ويتابع ثلث راتبي البالغ 600 دينار يذهب لاجرة الشقة التي اسكنها فيما بالكاد يغطي الباقي مصاريف البيت والاسرة .. كما ادفع راتب العمل الاضافي للاقساط المدرسية الامر الذي يجعلني في سباق ماراثوني كي لا احتاج للاستدانة طوال الشهر . ووفقا للنشرة الأخيرة لنفقات الأسرة لعام 2006 التابعة لدائرة الإحصاءات العامة فإن متوسط الدخل الجاري للفرد الأردني الشهري يبلغ (3ر90) دينار فيما يبلغ حجم الإنفاق الشهري للفرد (89ر108) دينار. أما متوسط الدخل الجاري للأسرة الأردنية الشهري (3ر518) دينار ومتوسط الإنفاق للأسرة الشهري (8ر626) دينار، ويبلغ حجم الأسرة الأردنية وفقا للإحصاءات العامة (73ر5) فرد. ويقول كرم الخطيب( 25 عاما) تخصص محاسبة منذ 5 شهور وانا ابحث عن عمل دون طائل الامر الذي قررت معه التوجه لزيارة اخت لي في الكويت للبحث عن عمل يناسب طموحي واحلامي . ويتابع الأسباب التي تدفعني وزملائي للهجرة متعددة منها نقص فرص العمل المتاحة والتي إن توفرت لا تلبي طموحات الشباب، فضلا عن وجود عوامل جاذبة في المجتمعات المهاجر إليها كتوفر فرص عمل برواتب مجزية وتأمينات صحية إضافة إلى إمكانية التطور والارتقاء في العمل التي تكون متاحة أكثر في الخارج . ووفقا لدائرة الاحصاءات العامة فان نحو ( 600-700) الف اردني اغتربوا السنة الماضية، فيما تشير دراسات إلى أن الهجرة تكثر بين فئة الشباب التي تتراوح أعمارهم ما بين( 28-40 ) عاما. وفي تصريح سابق لمدير مديرية استقدام واستخدام العمال غير الأردنيين في وزارة العمل أمجد وشاح قال إن الفقر والبطالة وتدني الأجور تعد من أهم اسباب هجرة العمالة المحلية للخارج فضلا عن عدم تمكن الاستثمارات من استيعاب جميع الكفاءات المحلية ، كما ان بعض التشريعات القائمة والمتعلقة بالعمل لا تحقق طموحات العاملين . ووفقا لارقام لمركز الوطني لتنمية الموارد البشرية فان قوى العمالة الأردنية المهاجرة والمقدر عددها بـ (225) ألف عامل من أصل (680) ألف مهاجر أو مقيم بالخارج، تتميز بان معظمها كفاءات متعلمة تمتلك القدرتين النظرية والتطبيقية في مجال الاختصاص، وتشكل الفئات المهنية منها(62%)، وان (35%) من أجمالي قوة العمل في دول الخليج يحملون الدرجة الجامعية الأولى.   الرأي
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner