الرئيسية/دنيا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

عيش أيامك

عيش أيامك

خبرني - الشباب لا يأتي في العمر مرتين، ومن يعتقد أنه سيعوض يوماً واحداً في حياته الماضية مخطئ بلا شك؛ لذا نقدم لك اليوم عزيزي القارئ دعوة للحياة، عشها من قلبك واستمتع بكل مراحلها . قد يؤمن الكثيرون بهذه الكلمات ولكنهم لا يعتنقونها مذهباً في حياتهم حتى فوات الأوان مما يدفع الرجل إلى المراهقة المتأخرة، أما المرأة فتصاب بهوس التجميل لتشعر أنها مازالت في العشرين من عمرها، وكلاهما في النهاية يريد أن يثبت لنفسه أنه مازال مرغوباً فيه. هذا ما ننتقده جميعاً ولكننا لا نعرف الأسباب وهذا ما يكشفه لنا خبراء علم النفس والاجتماع. يؤكد الدكتور "سيد صبحي" أستاذ علم النفس أن الرجل والمرأة دائما يميلان ليظهرا أصغر من سنهما ، حتى يبعدا العجز وفقدان الأمل عنهما ، وهذا يرجع لعوامل نفسية منها تأكيد الذات والاهتمام بالنفس وصيانتها ، وعند المرأة خاصة قد ترجع لعوامل عضوية ومنها الوصول لسن اليأس ، ويكون الرجل سببا في ذلك، حتى يظل دائما لها ولا ينظر للخارج. عصر الصورة وترى الدكتورة " سامية خضر " أستاذ الاجتماع، أن المرأة تحب أن تبدو صغيرة لتكون أجمل حتى في السن الكبيرة وهذا ما تفعله عمليات التجميل فالمرأة دائما هي منبع الجمال.. فلا تريد أن تكون وردة لعدة أيام فقط.. وهناك عوامل تدفع كلا من المرأة والرجل للبحث عن التغيير وتجديد النشاط والحفاظ علي المظهر لأننا في عصر الصورة ويحب كل منهما أن تكون دائما صورته جميلة.. وأن يكون هناك وجاهة كل هذا بمساعدة الثورة التكنولوجية والتقدم الطبي. - التمسك بالحياة : تشير الدكتور " انشاد عزالدين " أستاذ الاجتماع ، كلما تقدم العمر بالمرأة والرجل شعرا بأنهما يعيشان علي ذكريات الماضي.. ولا ننكر عليهما أحاسيسها.. وليس عيبا أن يجمل الإنسان نفسه فنحن لا نكذب ولكننا نتجمل.. والمرأة تحب أن تعيش في دور المرغوب فيها دائما.. وتسمع الثناء والمدح والتقدير وتجد الحب فيمن حولها وهذا يجعلها تتمسك بالحياة أكثر وهذا ما يدفعها للبحث عن عمليات التجميل. - موروثات : مشيرة إلي أننا ننكر علي الكبار أن يتجملوا أو يعيشوا سنهم بشكل مختلف وهذا يرجع للموروث الثقافي والمجتمعي.. والعادات والتقاليد.. والظروف المجتمعية والبيئية.. فالأبناء ينكرون علي الآباء أن يستمتعوا ويشعروا بالسعادة بحجة "هياخدوا زمانهم وزمن غيرهم".. وأيضاً العامل النفسي الذي يأتي من شعور الإنسان أنه كبر وفقد أدواره وجماله فيفكر في العودة بشكل أفضل والبحث عن العمليات التعويضية. - نصيحة : تنصح في النهاية كل امرأة ورجل بأن يشعرا بجمال كل مرحلة فليست النهاية الزواج والانجاب وأن يستمتعوا بكل ما حولهم.. وأن يتمتعوا بالقناعة بحالهم والثقة بالنفس والقدرة علي العطاء.. وهل إذا كبرنا في السن واتبعنا هذا الأسلوب لا يقول لنا أحد "عيشوا عمركم"؟! ( وكالات )
Khaberni Banner
Khaberni Banner