الرئيسية/فيس بوك تويتر
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

عيبدات يكتب: لا أطيق المعارضة الاردنية

عيبدات يكتب: لا أطيق المعارضة الاردنية
أحد أبواب سجن الجفر

خاص بـ"خبرني"

كتب علي عبيدات:

لا أطيقُ المعارضة الأردنية، تحديدًا بعد أن أصبحت متاحة وسهلة ولمع نجومها بعد 89، معارضة مدعية يتصدرها متقاعدون. عواجيز يسار أردني-فلسطيني دوشوا سماءنا بـ "الشتات" وخيانة كل العالم لهم، والطرف الآخر إقليميون يدعون حبّ الأردن وكره السلطة والآخرين، وثمّة طائفة فلكلورية يتصدرها ليث شبيلات (تراثيات إسلاموعربية) وأحمد عويدي العبادي (معجم شرق أردني يفيدك في معرفة أسماء الملابس والقرى والبوادي) وأحمد عبيدات (جنرال انسحب وهو يبدأ) وهمام سعيد وسالم الفلاحات (كلاسيكيات السينما الإخوانية) وسفيان التل (أرقام كثيرة وكلام بسقف مرتفع دون برنامج) وثمّة طائفة جديدة بدأها ولد تافه اسمه مضر زهران ،قومٌ يهرفون من خارج البلاد ويعارضون دون أن يدفعوا فاتورة كهرباء أو يتحملوا المطر في شارع تعطلّت مناهله.

يعدُّ ليث شبيلات (مثلًا) المعارض الأبرز، رجلٌ يرى في نفسه أضخم "لا" أردنية من عقربا حتى العقبة. منذ طفولتي أراهُ غاضبًا ويكرر نفس الكلام، إلا أن ناره خبأت منذ ظهور الفيس بوك وتطور الإعلام في الأردن، لأن "الخبطات" والأسرار التي كان ينشرها أمست في متناول الجميع. يقعُ الرجل في فخ التكرار دائمًا. ليس مهمًا يا ليث شبيلات أن تظهرَ على التلفاز بين فينةٍ وأخرى لتقول "الملك" دون أن تقول "جلالة الملك" ليقول أبناءُ القرى الأردنية عنك "والله قد حاله ما حكى عنه جلالة" فالأردنيون لا يواجهونَ مشكلةً مع لقب الملك وهم منقسمونَ بين مؤيدٍ ومعارضٍ لرجاله، كما في كل دول الكون، حيثُ تقفُ فئةٌ معينة وتحجب الضوء.

ليس مهمًا يا ليث شبيلات أن تحدثنا عن سرقات الفوسفات وتزوير العطاءات والتلاعب بالانتخابات؛ فتلك معلومات قديمة يراها أبناء البوادي الأردنية على فيس بوك وتويتر ولا مندوحة من تكرارها منذ هبة نيسان حتى اليوم. ليس مهمًا أن تذكر الأردنيين بين فينة وأخرى بقصة الافراج عنك وكيف جاء الملك حسين إلى السجن وأخرجك منه فطلبت أنت بشجاعتك الأسطورية أن ينتظرك ريثما تودع زملائك في السجن؛ ليطلب الملك النبيه كأسًا من الشاي كناية عن قبول طلبك الشجاع. ليس مهمًا أن تدخل السجن بسبب ملك أو أن تخرج بمكرمةٍ من ملك؛ المهم أن ترى ثمار دخولك السجن، وهذا أضعف النضال يا أبا فرحان كما يطيب لك النداء.

ليس مهمًا يا ليث شبيلات أن تشيرَ لعمالة ووظائفية الأردن بينما تترحم على ملك أفرج عنك وتَفَهم الحالة التي صنعتها كطفيلي يغضب له الطفايلة ويقفون في "جوفية" عالية السقف إذا تم اعتقاله. ليس مهمًا أن ترثي يعقوب زيادين بكلمة وجدانية صادمة ساهمت بإعادة توازناتك بين يسار المشهد الأردني ويمين عشاق الحور العين؛ ليس مهمًا أن تترحم على يعقوب "الإنسان" وتقصم ظهر يعقوب "الفكرة" وأنت تهين من يشاطروه البعد العقائدي متهكما على العلمانية والمدنية -مثلا-.

ليس مهمًا يا ليث شبيلات أن تنشق عن الاخوان المسلمين منذ فوزك بالانتخابات بينما ينطلقُ الإسلاميون في مدى خيلك ومظاهراتك وصفحتك على فيس بوك. ليس مهمًا أن نرى طواحين الهواء .. المهم أن أنسى البنورة وأشعل مصباحًا بطاقة الرياح!

يا معارضي الأردن، انتحروا. والسلام على أرواح وشيخوخة معارضي الجفر والمحطة الأوفياء، الذين كانت تحترمهم الدولة قبل احترام الناس لهم، لأنهم حقيقيون.

Khaberni Banner
Khaberni Banner