Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

عياصرة يروي لخبرني تفاصيل مهاجمته من ضابط امن

عياصرة يروي لخبرني تفاصيل مهاجمته من ضابط امن
العياصرة

خبرني- فرح مرقة في حديث مطوّل له مع" خبرني" الاثنين نفى النائب باسل عياصرة نيّته التنازل عن حقه الشخصي في الدعوى ضد ضابط الأمن العام، ووصف التعديل الحكومي الأخير بـ" مكانك سر"، وأبدى استياءه مما جرى في" جلسة الكازينو" الأسبوع الماضي معتبرا كل أعضاء حكومة البخيت الأولى مدانون في القضية، وتطرّق إلى حيثيات زيارة وفد النواب الفرنسيين إلى الأردن. تفصيلا: نفى النائب باسل عياصرة لـ" خبرني" نيّته بالتنازل عن حقه الشخصي في الدعوى التي سجلها ضد أحد ضباط الأمن العام بعد أن قذفه الأخير بـ" منفضة" السجائر أثناء تواجده بمركز أمن مدينة جرش. بدأت الحكاية حين تلقى العياصرة اتصالا ليل السبت يفيد بأن احد أنسبائه دهس طفلا وهو متواجد في مستشفى جرش فهرع إليه. بدأ عياصرة لـ"خبرني": وجدت الطفل بحالة جيّدة وقد أجرينا له كل الفحوصات والصور اللازمة ولم يظهر لديه أية أضرار كما اسقط والده الكريم حقّه الشخصي، وللإجراءات الأمنية ذهبت مع الرجل إلى مركز أمن مدينة جرش، والذي اعتدت الذهاب إليه لقضايا مشابهة. وتابع: الملازم الأول الذي كان موجودا لم أتعامل معه سابقا، وفوجئت بالطريقة الرديئة التي تعامل معي بها منذ عرّفت عن نفسي، رغم ذلك انتظرت في مكتبه ربع ساعة حتى إنهاء الإجراءات مع السائق دون أن ينبس أي منّا ببنت شفة. وأضاف عياصرة: ظلّ الملازم يحدّق فيّ بنظرات مستفزة حتى أتى السائق فطلب إليه الجلوس وانتظار والد الطفل المدهوس، وحين اعترضت على طلبه لأن الوالد أسقط حقّه أصلا والرجل ليس صاحب اسباقيات، بدأ بالصراخ بوجهي لأخرج من المكتب وتلفّظ بعبارات أترفع عن تكرارها، مما زاد من حدّة النقاش بيننا فتعالت أصواتنا واجتمع الضباط الموجودون في المركز، فرفع "منفضة" السجائر ورماها فأصابتني، مما جعلني أبلغ مدير شرطة جرش بما حدث. وثمّن عياصرة جهود كل من مدير شرطة جرش الذي قطع زيارته للسلط ليحلّ هذه المشكلة، ومحافظ جرش، ومدير إقليم الشمال لتعاونهم معه ومبالغتهم في الاعتذار منه، مبينا أن مدعي عام الأمن العام أتاه وأخذ أقواله واعتذر منه باسم المديرية. وعن الشكوى أوضح لـ"خبرني": الشكوى موجودة ولن أتنازل عنها، وأنا مؤمن أشدّ الأيمان ان ما حدث تصرف فردي لا يمتّ لجهاز الأمن العام بصلة، كما بلغني أن الإجراءات اللازمة اتخذت بحقّ المذنب وهو الآن محجوز. أما عن رأيه في التعديل الوزاري الأخير فأجاب عياصرة بتحفّظ: منذ البداية عرفت أن وزارة البخيت لن تستمرّ لأنها كانت "استثنائية في بعض شخوصها"، ولم تخب توقّعاتي. وأضاف: لقد كان التعديل ضروريا لوجود الكثير من الشواغر في هذه الحكومة، ومع أني اختلف مع بعض شخوص التعديل في عدد من توجّهاتهم إلا أني أتمنى التوفيق للجميع. وأنهى الموضوع معلّقا: برغم ذلك يبدو أننا بصدد حكومة "مكانك سر". وفي سياق "فضيحة الكازينو"، شرح عياصرة لـ" خبرني": لقد كنت مسافرا حين عقدت جلسة مجلس النواب، وتأسّفت كثيرا على نتيجة الجلسة الاستثنائية، فالبخيت وكل أعضاء حكومته الأولى مدانين بهذه القضية من وجهة نظري، فمن يؤدي القسم الدستوري عليه أن يحترمه ويحتمل أعباءه أو ليترك منصبه. وعن الوزراء الذين وقّعوا ملف تلك القضية دون قراءته قال النائب: كان يجب إدانتهم، فقد خانوا القسم الدستوري ولم يحتملوا مسؤوليتهم بالشكل المناسب، إذ وقّعوا على ملفّ مشروع غير قانوني. وعلى صعيد آخر، نوّه عياصرة إلى انشغاله مع وفد النواب الفرنسي المتواجد في زيارة لأربعة أيام في الأردن، موضحا أنهم اجتمعوا مع رئيسي مجلس النواب والأعيان وأعربوا عن ارتياحهم للديمقراطية الممارسة في المجلس الأردني مبدين رغبتهم في حضور إحدى جلسات المجلس.
Khaberni Banner Khaberni Banner