Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

عمرو خالد: الروح لا يمتعها إلا شعور العبودية لله لأنها نفخة من الله

عمرو خالد: الروح لا يمتعها إلا شعور العبودية لله لأنها نفخة من الله

خبرني - عرّف الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، معنى العبادة بأنها الاسم الجامع لكل ما يرضاه الله ويحبه من أقوال وأفعال ظاهرة وباطنة، موضحًا أن العبادة في اللغة تحمل معنيين: غاية الحب مع غاية التذلل، وهما لا يجتمعان إلا لله وحده.
 
وقال في الحلقة التاسعة عشر من برنامجه الرمضاني "منازل الروح"، إن العبودية فكرة تعيش بها، ليس مجرد عبادة وأداء صلاة، بل هي تمام الخضوع مع تمام الحب، مبينًا أن أجمل معنى يمكن أن تعيشه، أن تكون عبدًا لله.. تعيش له عبدًا، وستلقاه عبدًا.. "إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا".

وأضاف خالد أن العبادة نوعان: عبادة تقديس، وعبادة تعمير، مشيرًا إلى الغاية الحقيقية من خلق الإنسان هو أن الله تعالى خلقه ليكون لله عبدًا، مهما امتلك فهو عبد له، هو الخالق المالك ونحن عبيده.. "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ".

وأكد أن "الناس تنسى أو تتناسى الحقيقة الأولى في الوجود.. تنسى الله، أو تترك الصلاة، أو تداوم على المعاصي، من دون توبة أو انقطاع.. لأنك في الأصل نسيت أنك عبد لله.. وعندما تذكر أنك عبدلله.. فإن هذا هو مفتاح الحب والخشوع والصلة.. عش معنى أنك عبد.. في خواطرك.. في صلاتك.. في سكونك.. وأنت أمام المرآة.. في عملك.. وسط نجاحك.. وسط أهلك وأولادك". 

وشدد خالد على أن الروح "لا يمتعها إلا شعور العبودية لله، لأنها نفخة من الله، عندما يأتي ملك الموت لا يعنيه جسدك،. لقد جاء لأخذ روحك الغالية لأنها تعبد الله. أما الجسد فيتركه لنا نضعه في التراب وتصعد الروح إلى الله.. فيقول لها: "فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي". 

واعتبر أن قمة العبودية هو أن "تمارس العبودية بكل كيانك: العقل يتذكر أنه عبد.. الروح تخشع.. اللسان يذكر.. الجسد يركع ويسجد.. أطلق روحك بالذكر والسجود.. تشعر بحلاوة العبودية لله".
 
ودعا خالد إلى تذوق جمال العبودية في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: سيد الاستغفار "اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت". 

وأكد أن "الإنسان يحتاج إلى معنى كبير في الحياة، أكبر منه يحتويه وينتمي إليه.. إبراهيم عليه السلام: "فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَٰذَا رَبِّي هَٰذَا أَكْبَرُ"، ارتبط بما هو أكبر منك.. من أهم المصادر التي تشعرنا أن لحياتنا معنى الدين والعلاقات الاجتماعية مع الناس؛ فالدين يعطي تفسيرًا لأحداث الحياة ويرسم أهدافاً تعطي الحياة المعنى والهدف". 

وذكر خالد أن "كل السعادة مبنية على المعنى في الحياة، وبني علم النفس الإيجابي على هذه الفكرة، فالمعنى يحركك لوضع أهداف قوية لحياتك تؤمن بها وتتحرك نحوها.. لو المعنى الكبير في حياتك.. أسرتك.. ستسعى لإنجاح أسرتك وإلا أنت مدع.. لو المعنى الكبير في حياتك الله.. ستسعى لإرضاء الله وإلا أنت مدع".

وروى نموذجًا لذلك المعنى الذي يجب أن تنتمي إليه، وذلك في قصة أنس بن النضر عندما أشيع في يوم أحد موت النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: قوموا فموتوا على ما مات عليه.. أبوبكر عند وفاة النبي: "من كان يعبد محمدًا فإن محمد قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت".

وقال خالد إن "عبودية الله قمة الحرية، لأنها تحررك من كل عبودية للبشر أو للأشياء.. لله وحده.. العبودية لله ليس فيها حرمان، لأنك عبد له وحده.. الله خلق الإنسان مخيرًا، وسمع بوجود الشر، من أجل حريتك". 

وحث خالد على عيش معنى التذلل لله، من خلال الافتقار إليه.. "يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ"، وقد كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم إني عبدك وابن عبدك.. ناصيتي بيدك". 

وتابع: "كان الصحابة والتابعون إذا أصابهم ابتلاء يجثون على ركبتيهم.. وهذا هو الخضوع والتذلل مع قمة المحبة.. ويرفعون أيديهم إلى السماء وينادون الله أن يرفع عنهم الابتلاء".

وشدد على أنه "عند المعصية لن ينجيك إلا أن تتذكر أنك عبدلله.. لو لم تستطع أن تتوقف عن المعصية وحاولت وتعود.. 10 سنوات بلا فائدة.. حافظ على معنى أنك عبد له سيتوب عليك".

وقال خالد، إن "إخراج الإنسان ضعفه يريحه، لكنه الخوف من الشعور بالعار يمنعه من أن يفضفض للناس بالمعاصي التي ارتكبها، إلا مع الله، فلديك بيئة آمنة مائة في المائة، قبلك بضعفك وخطئك، يسامح ويرضى ويعوضك.. إذًا العبودية لله أكثر أمانًا في تعبيرك عن ضعفك الإنساني". 

ودعا إلى ضرورة أن تتصرف كما يتصرف العبد، "لأنك في الدنيا ليس من أجل أن تختبر ربنا! لن تراه الرحمن والعادل والجيب للدعاء مثلما قال لنا أم لا؟، أنت هنا من يُخْتَبَرْ وليس العكس.. هل أنت عبد حقيقي لله سبحانه وتعالى أم لا؟’، سوف تصبر على القضاء، أم تجزع، وتضرب الأرض وتقول لماذا حصل لي هذا؟ سوف أشكر الله على نعمه، أم ستقول: "إنما أوتيته على علم عندي؟". 

ومضى خالد داعيًا إلى تحقيق العبودية الكاملة لله، "اعبده لأنه يستحق العبادة قبل أن تطلب منه.. اعبده ليرضى وليس ليصطفى، فإذا رضي أدهشك بعطائه".

وخلص قائلاً: "عندما تكون في ورطة وكل الأبواب مغلقة، اذهب له بعجزك يقول لك: لبيك عبدي لبيك عبدي.. أقوى معنى يجعلك تشعر بالعبودية لله.. هو الذكر.. العبودية كلها إحسان، لأن كلمة: تعبده كأنك تراه.. تجمع العبودية مع الإحسان".

Khaberni Banner