Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

طلب إيضاح حول أسعار المؤسستين

طلب إيضاح حول أسعار المؤسستين

خبرني – دعت جمعية حماية المستهلك المؤسستين المدنية والعسكرية إلى شرح أية تعديلات قد تحدث على أسعار المواد نتيجة الارتفاع المستمر في أسعارها في دول المنشأ،كما حدث في السوق مؤخرا. وأجرت حماية المستهلك دراسة مقارنة ميدانية لأسعار 14 سلعة تباع في أسواق المؤسسة الاستهلاكية المدنية وأسواق القطاع الخاص، حيث بلغت النسبة العامة للفرق السعري 36% لصالح المؤسسة المدنية. وشملت الدراسة عددا من المواد الأساسية منها، الأرز بأنواعه والشاي والزيت و البقوليات والطحينة ومرتديلا اليونيوم وغيرها من السلع. ووفقا للدراسة فقد سجلت مادة العدس المجروش أعلى فرق سعري، حيث بلغت النسبة 89 في المائة لصالح الاستهلاكية المدنية ، تلاها مادة أرز أبو بنتين بفرق سعري لصالح المؤسسة نسبته 47 في المائة، ومادتا أرز التايجر وأرز الصن وايت بفارق سعري نسبته 46 في المائة. ودعا رئيس "حماية المستهلك" الدكتور محمد عبيدات الى زيادة الحصة السوقية للمؤسستين المدنية والعسكرية لتصل الى 40% من مجموع ما يباع في السوق المحلية من هذه السلع، ذلك ان تحقيق الحصة السوقية للمؤسسات الاستهلاكية في المتاجرة في المواد الأساسية ليس فيه أي تناقض أو تعارض مع قواعد التجارة الحرة بل هو تطبيق عملي لفلسفة اقتصاد السوق الاجتماعي الذي يعمل على ضبط إيقاع معادلات العرض والطلب. ودعا الدكتور عبيدات الحكومة إلى سرعة إنشاء الشركة الوطنية لاستيراد السلع الأساسية التي تم الإعلان عنها في وقت سابق، خاصة مع قرب حلول شهر رمضان المبارك للتخفيف من الأعباء على المستهلكين ولا سيما ذوي الدخول المتوسطة والمتدنية. وأكد وجوب إعداد خطط وبرامج سريعة وعملية لبناء أو تأسيس المزيد من فروع المؤسستين الاستهلاكيتين وحسب الكثافة السكانية، داعياً المؤسستين إلى ضرورة شرح أية تعديلات قد تحدث على أسعار المواد نتيجة الارتفاع المستمر في أسعارها في دول المنشأ. كما حدث عندما زادت بعض أسعار السلع في المؤسسة المدنية قرشين أو ثلاثة لبعض الأصناف في حين ارتفعت في أسواق القطاع الخاص 10 أو 20 قرشا وربما ثلاثين قرشا لبعض الأصناف.
Khaberni Banner Khaberni Banner