الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

طريقك للسلام الداخلي

طريقك للسلام الداخلي

ستصبح سيد نفسك عندما تدرك أنك المسؤول الوحيد عن كل ما يحدث لك. إن إلقاء اللوم على الآخرين وتحميلهم مسؤولية ما يحدث لك أو معك قد يريحك قليلاً؛ ولفترة زمنية مؤقتة قد لا تتجاوز الساعات، إلا أن عقلك الباطن يعيد التحكم بمشاعرك ويذكرك بإستمرار بمسؤوليتك عن جميع أعمالك ومشاعرك.

قد تشعر بعدم الرضا بداية عن أنك المسؤول الوحيد لكل ما يحدث معك، ولكنك إذا إستطعت تخطي ذلك سوف تشعر بأنك تحررت من الآخرين؛ وتكون سيد أفعالك، حرا، سعيداً ،  حتى لو كان العالم كله ضدك.

إذا أول خطوة في طريق الحرية هي أن تتوقف عن إلقاء المسؤولية على الآخرين وتحميلهم نتائج أخطائك، وأن تؤمن بأنك المسؤول الوحيد عن ذلك، بعدها سوف تجد بأن كل شيء أمامك أصبح ممكناً .

أما الخطوة التالية فتكمن في محاولة عدم التوقف كثيراً  عند ذكريات الماضي المؤلمة؛ لأن العقل الباطن هو الذي يفتعل الجراح، ولا بد هنا من التوصل إلى جذور الإعاقات الباطنية، فإذا توصلنا لها حصل شفاؤنا منها. وبذلك نكون قد إستخدمنا الوعي القائم عندنا  كقوة شافية.

إذا قمت بعمل سيء فإنك تستطيع إخفائه عن جميع الناس؛ ولكنك لا تستطيع إخفائه عن نفسك ليسقط في مخزن العقل الباطن (مستودع الودائع)، ويبقى قابعا هناك لسنوات قد تطول أو تقصر، وأنت الآن تعود إليه من الماضي بطريقة واعية مدركة، فالذي قام بهذا الدور هو اللاوعي.

يحتل الماضي مساحة كبيرة جداً في داخلك، والحاضر ينتظر في الخارج، وإذا لم يتم التخلص من الماضي فإنك سوف تعيش حياة غير مستقرة. فمهما كانت حياتك العاطفية :حزن، سعادة، غضب، تشاؤم، إغمض عينيك وعد إلى الماضي _إلى جذور الإعاقات التي حدثت، أنظر إليها، راقبها، وإصنع صورة ذهنية جديدة بالتحرر منها.

فلا أحد يستطيع أن يجلب السعادة لك إلا نفسك، بإستبعادك للتفكير السلبي، وإستقطابك لكل ما هو إيجابي.

فإذا لم نصل لمرحلة الدقة في معرفة ما يسعدنا فنحن ما زلنا نجهل أنفسنا، والجهل بالنفس ما هو إلا إمتداد لطريق التشتت والضياع. والثقة بالنفس هي روح البطولة، والإنتصارات الحقيقية تكمن في إنتصاراتنا في حروبنا مع أنفسنا.

 

 

Khaberni Banner Khaberni Banner