الرئيسية/أسواق
Khaberni Banner Khaberni Banner

سوريا ترفض استيراد الخضار الأردنية

سوريا ترفض استيراد الخضار الأردنية
تعبيرية

خبرني - ما يزال التبادل التجاري، خاصة استيراد وتصدير الخضار والفواكه بين الأردن وسورية بعد فتح معبر حدود جابر- نصيب في 15 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي “في نطاق ضيق”، بحسب مصدرين، في الوقت الذي رحبت فيه سورية بعودة العلاقات إلى طبيعتها مع المملكة، خاصة وأن للمعبر الحدودي أهمية اقتصادية واجتماعية وسياسية لكلا البلدين”.

ويتبادل العاملون في القطاع الزراعي الاتهامات بسبب توقف استيراد وتصدير المنتجات الزراعية المحلية بين البلدين، ففي الوقت الذي يرى عاملون بالقطاع الزراعي ان “وزارة الزراعة تضع العراقيل لوقف استيراد الخضار من سورية”، يقول آخرون ان “الجانب السوري لا يتعامل بالمثل مع الاردن”.

نقيب تجار الخضار والفواكه، سعدي ابو حماد، اوضح ان “المملكة استوردت كميات هائلة من الخضار والفواكه من الجانب السوري الشقيق، بينما رفض الاخير استيراد أي صنف من الخضار الاردنية المحلية بذريعة الاكتفاء الذاتي رغم حاجته اليها”، وفقا ليومية الغد. 

واشار الى ان القطاع الزراعي “لم يستفد من فتح الحدود مطلقا مع الجانب السوري”، مبينا ان الصادرات الاردنية من الخضار والفواكه محدودة جدا، وطالب “بمعاملة الجانب السوري بالمثل فيما يتعلق باستيراد الخضار والفواكه”.

كما طالب ابو حماد “بوقف استيراد الخضار والفواكه من سورية وفتح باب الاستيراد من جمهورية مصر العربية نظرا لرفض الجانب السوري استيراد الخضار والفواكه من الاردن”، مشيرا الى ان الأمل معقود على العراق بعد فتح الحدود مع هذا البلد الشقيق.

إلا أن رئيس جمعية مصدري الخضار والفواكه سليمان الحياري، خالف تصريحات حماد ونفاها، ذاهبا الى ان “الاردن لم يلتزم بالاتفاقيات الموقعة مع الجانب السوري، وأن هناك عرقلة للتجارة مع سورية”، موجها اتهاماته الى “وزارة الزراعة بأنها لم تلتزم بالاتفاقيات السابقة وما تم الاتفاق عليه نهائيا”. 

كما انتقد الحياري وزارة الزراعة لأنها “لا تطبق المنافسة العادلة بين التجار”.

من جهته؛ بين عضو جمعية مصدري الخضار والفواكه ناصر الجعبري أن حجم الصادرات الزراعية السورية للأردن منذ إعادة فتح معبر نصيب، تجاوز 17 ألف طن خضار وفواكه، وتطورت مؤخراً لتصل إلى تصدير نحو 500 طن يومياً.

وأضاف، انه منذ فتح المعبر الحدودي لم يتم رفض أي شحنة منتجات أردنية إلى سورية، بالمقابل فيما “لا يمر شهر إلا ويتم فيه رفض شحنات منتجات زراعية سورية متجهة إلى الأردن”، لافتا الى أن “الرفض يأتي بحجج متعددة، منها وجود المبيدات الكيميائية ومواد تثبيت الزهر المسرطنة”.

وأشار الى أن “الجهاز الموجود في معبر جابر الأردني، والذي يتم فيه اختبار المنتجات السورية وتحليلها، يستطيع الكشف عن 450 مادة كيمائية ممنوعة في الأردن مقارنة مع جهاز يدوي مع موظف على الجانب السوري يقوم بفحص المنتجات الأردنية بالعين المجردة”.

وأوضح الجعبري أن قرارات سورية “تتساهل مع استيراد المنتجات من الأردن، بينما وزارة الزراعة الأردنية تضع شروطا صعبة لدخول المنتجات السورية، الامر الذي يؤدي في الكثير من الأحيان إلى خسائر كبيرة للتجار”.

مصدر رسمي في وزارة الزراعة بين انه “سيتم النظر في ملف استيراد الخضار والفواكه من الجانب السوري قريبا”، مبينا ان الوزارة اطلعت على مطالب العاملين في القطاع الزراعي.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner