Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

سبب حظر المراهنات عبر الإنترنت في نيويورك

سبب حظر المراهنات عبر الإنترنت في نيويورك
أرشيفية

خبرني - ارتفع عدد الأشخاص المقامرين على الرياضة بأكثر من ضعف العدد الذي أقر به مجلس الرهان في ولاية نيوجيرسي الأمريكية في يونيو 2018، وفقًا لتقرير جديد صادر عن المجلس.

وأوضحت الإحصاءات التي أجرتها صحيفة "نيويورك بوست" حول الناس المراهنين من خلال التطبيقات، عن وجود الغالبية العظمى من المقامرين "84 في المئة" يستخدمون مواقع الرهان على الإنترنت ، حسب الإحصائيات.

حديثا سمحت نيويورك فقط بالمراهنات الرياضية الشخصية، وحظرت المراهنات عبر الإنترنت بحسب صحيفة "نيويورك بوست"، وقالت نيفا بروور مديرة المجلس التنفيذي "أعتقد أنه من الأفضل أن يضطر الشخص إلى الذهاب إلى مكان ما للمراهنة، فوجود التطبيقات عبر الإنترنت، يشبه امتلاك كازينو في جيبك الخلفي حيث أنه متاح دائما".

وجد تقرير المجلس أن استخدام تطبيقات الرهان الرياضي من قبل المواطنين في الولايات المتحدة قبل 2018 كان من 1 إلى 5 في المئة من مجموع الاستخدام اليومي للمواطنين، بينما تضاعف هذا الرقم بعد ذلك إلى 10.8 في المئة.

وينفق مجلس نيوجيرسي، الذي يرأسه أيضًا مساعد المدير دان ترولارو، نحو 650 ألف دولار سنويًا "أي حوالي ثلث ميزانيته البالغة مليوني دولار" على الإعلانات الإذاعية ومقاطع الفيديو واللوحات الإعلانية لنشر خطه الساخن المكون من 800 مقامر للسماح لأولئك الذين يعانون من اختيار نوع الرهان بمعرفة أن أفضل احتمال متاح.

حتى قبل إضفاء الشرعية على المراهنات الرياضية، وجد استطلاع أجرته جامعة روتجرز أن 6.3 في المئة من سكان نيو جيرسي يعانون من اضطرابات القمار - أي ثلاثة أضعاف المعدل الوطني البالغ 2.1 في المائة.

Khaberni Banner
Khaberni Banner
Khaberni Banner