الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

زمن الجميلات

زمن الجميلات

خاص بخبرني   استغرق الأمر برهة من الزمن لأجزم أمري بعد رؤيتها , تأملتها طويلا ... هي أم ليست هي !! العيون عيونها , لكن بقية معالم الوجه تغيرت تماما ... أدخلتني في حيرة من امري فترددت بالقاء التحية عليها , ليتضح لي فيما بعد انها كانت هي فعلا ... لكن بعد التعديل . من قال " أن الضرة مرة " لعله يضيف اليوم الى هذه الجملة أن الفضائيات باتت أشد مرارة وضراوة , فقد أصبحت من خلالها تمارس ضد النساء حرب شرسة غير عادلة تضعهن في منافسة غير متكافئة حتى وان كانت غير مقصودة . وكأنه لم يعد هناك نساء عاديات الجمال مثل غالبية النساء من حولنا , فالجمال الذي تراه عبر الشاشة من النوع الصارخ المثير المبهر , أشبه بملكات الجمال أو عارضات الأزياء بمقاييس شبه متكاملة و الهدف طبعا لفت انتباه المشاهدين وشدهم للمتابعة رغما عن أنوفهم كون المنافسة بين الفضائيات شديدة , أضف الى ذلك براعة المخرج الذي يتفانى في اظهار كل ما هو مغري وممنوع من العرض , لاشعال قلوب الرجال غير المتزوجين بنار الحرمان التي يعانون منها والمتزوجون يتحسرون عند المقارنة بين ما يشاهدونه وما يتوفر لديهم , أما قلوب النساء فتكتوي بنارالغيرة والحسرة على الشباب الذي مضى والجمال الذي بهت فلم يتبقى منه ما يذكر . هذا الجمال الفضائي سبب لاشعوريا حالة من الاحباط عند شريحة واسعة من النساء , و في محاولة يائسة لاسترجاع الجمال وتجديد روح الشباب لجأت الكثيرات للاستعانة بمشرط جراح التجميل , قص , شد , رفع , نفخ ... بوتوكس , سيليكون .. الخ من الأساليب الحديثة المتطورة التي أتاحها العلم , عسى أن ينجح هذا الطبيب في مهمته فتتمكن هي أخيرا من تحقيق حلمها بالتشبه بجميلات الشاشة... لاعتقادها بأنها ستكسب رضى الزوج و بذلك تضمن بقاء عيونه في رأسه فلا يجري خلف الشابات الجميلات , خاصة ان كان يتأرجح في مرحلة المراهقة المتأخرة . مقولة " الجمال ... جمال الروح " التي كن النساء يتسلحن بها ويواسين بها أنفسهن ... باتت في زمن الفضائيات كأسطوانة مشروخة , ما عادت تجدي كثيرا في رفع الهمم , تقوية العزيمة وزرع الثقة بالنفس , فرؤية الجميلات يحصدن الاعجاب والتقدير أينما يذهبن , فرصهن بالتوظيف أكبر ... الفوز بعريس بمواصفات أفضل والكثير الكثير من الأبواب المغلقة في وجوه غيرهن تفتح لهن ... كل ذلك زعزع الثقة بقصة جمال الروح , فمن الواضح على أرض الواقع أن الجمال الخارجي تأثيره أسرع و مفعوله أقوى . الساحة العربية شهدت الكثير من قصص الطلاق والنزاع التي كان لجميلات الفضائيات دور البطولة فيها حتى من دون علمهن , آخرها ما جرى في السعودية عندما ثارت الزوجة على زوجها حين أمسكته مسك اليد وهو يمطرمطربته المفضلة بالقبلات عبر شاشة التلفاز ,غارت عليه فما كان منه الا أنهال عليها ضربا مما استدعى نقلها الى المستشفى . ما تجهله بعض النساء والكثير من الرجال ... أن هذا الجمال الصارخ الذي يطل علينا عبر شاشة التلفاز هو جمال أغلبه مصطنع مبالغ به , فبالاضافة الى عمليات التجميل المختلفة التي يتم اجراءها , يقف خلفهن فريق عمل كبير متخصص من فني ماكياج , شعر , ملابس ... لتخرج الفنانة أو الموديل بالصورة النهائية المبهرة التي نراها , وتتدخل فنون الفوتوشوب لتحسين الصورة وازالة كل العيوب ولا مانع من بعض الخدع التصويرية هنا وهناك .. فالهدف هو الابهار . الرجال يظنون أن لهاث النساء وراء الجمال ما هو الا دليل آخرعلى أنهن ناقصات عقل ولن يصلح العطار ما أفسده الدهر , لكن أيها الرجال ... لماذا لا تلتمسون لهن العذر بالرغبة بتحسين مظهرهن ... الا يفعلون ذلك من أجل عيونكم ... كي ترى هذه العيون كل ما هو جميل . ايتها النساء ... لا مانع من التجميل , فالله جميل يحب الجمال لكن من دون المبالغة كثيرا بالأمر , المبالغة لدرجة تشويه الشكل وفقدان المعالم الأصلية ... فيصعب على الآخرين التعرف عليكن فيما بعد . Sam_nimri@yahoo.com  
Khaberni Banner Khaberni Banner