الرئيسية/ميادين رياضية
Khaberni Banner Khaberni Banner

روما وميلان قمة الاسبوع في الكالتشو

روما وميلان قمة الاسبوع في الكالتشو
توتي ابرز اوراق روما الايطالي

خبرني - يستضيف روما ثاني الترتيب ميلان الخامس السبت على الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية في المرحلة الثامنة والعشرين من بطولة ايطاليا لكرة القدم. وتعد هذه الموقعة حاسمة بالنسبة للفريقين لكن بأهداف مختلفة، اذ يحتل روما المركز الثاني بفارق ست نقاط عن انتر ميلان المتصدر لذا فهو يبدو بحاجة ماسة الى الفوز للبقاء على مقربة من الاول، والامر عينه ينطبق على ميلان الذي ينشد الفوز ضمن سعيه لحجز مقعد مؤهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا حيث يتخلف بفارق نقطة واحدة عن فيورنتينا الرابع. وقال مدرب ميلان كارلو انشيلوتي ان فريقه سيظهر بصورة متجددة، وهو يركز اهتمامه الان كليا على بطولة الدوري بعد فقدانه لقب مسابقة دوري ابطال اوروبا، بينما يصارع روما حاليا على ثلاث جبهات منتشيا باطاحته ريال مدريد بطل اسبانيا من الدور ثمن النهائي للمسابقة الاوروبية. واعترف انشيلوتي ان فريقه سيكون امام مهمة صعبة في مواجهة روما، مضيفا "اللعب امام روما امر صعب، وخصوصا بعد بلوغهم ربع نهائي دوري الابطال ولديهم حماسة كبيرة الان قد تعطيهم دفعة ايجابية اخرى". ويعتمد ميلان الذي يعاني من عدة غيابات على لاعب الوسط الهولندي كلارنس سيدورف والمهاجم البرازيلي الصاعد باتو. من جهته، ابدى قائد روما فرانشيسكو توتي تخوفه من المباراة قائلا "كل شيء في ميلان يقلقني. هدفهم الحصول على المركز الرابع ويمكنهم تحقيق مبتغاهم في حال فوزهم علينا". وعلى ملعب "سان سيرو"، يستضيف انتر ميلان حامل اللقب باليرمو الثامن، املا النهوض بعد اسبوع مضطرب بدأ بخروجه من دوري الابطال اثر خسارته على ارضه امام ليفربول الانجليزي 0-1 (0-2 ذهابا)، ثم اعلان مدربه روبرتو مانشيني انه سيترك منصبه في نهاية الموسم قبل ان ينفي الرئيس ماسيمو موراتي ما ورد على لسان مدربه الذي قال "احيانا يقول المرء اشياء لا يريد فعلا حدوثها. انا ملتزم مع انتر". وبالطبع يعرف مانشيني ولاعبوه ان عليهم التركيز جيدا للمحافظة على الافضلية التي تفصلهم عن روما رغم المشاكل الدفاعية التي ستبعد الكولومبي ايفان كوردوبا والارجنتيني والتر صامويل والبرازيلي ماكسويل عن خط الظهر. ويستقبل يوفنتوس الثالث نابولي الثاني عشر على الملعب الاولمبي في تورينو متطلعا الى الثأر بعد خسارته 1-3 امام خصمه ذهابا في مباراة اثير الكثير من الجدل حولها بسبب الاخطاء التحكيمية التي شابتها واستفاد منها الفريق الجنوبي. وفي انجلترا ستبلغ الحماسة ذروتها في المرحلة الثلاثين من بطولة انجلترا حيث يستمر السباق على الصدارة بين ارسنال الذي يلاقي ميدلسبره، ووصيفه مانشستر يونايتد الذي يحل ضيفا على دربي كاونتي. على ستاد الامارات، يلعب ارسنال مع ميدلسبره الثاني عشر مدركا ان فوزه حتى قد لا يبقيه في قمة الترتيب لانه فرط بنقطتين الاسبوع الماضي عندما تعادل مع ويجان، لذا فان مانشستر يونايتد مرشح لانتزاع الصدارة منه وخصوصا انه يلعب امام متذيل الترتيب العام. ورغم تألقه على الصعيد الاوروبي حيث جرد ميلان من لقبه في دوري الابطال عجز الفريق اللندني عن توقيع اي فوز في مبارياته الثلاث الاخيرة ليقترب منه يونايتد بفارق نقطتين، ويملك الاخير ايضا مباراة مؤجلة. ويمكن ان يأمل ارسنال خيرا بعودة مدافعه العاجي كولو توريه من الاصابة، والامر عينه ينطبق على المهاجم الهولندي الموهوب روبن فان بيرسي الذي يفترض ان يعيد الفريق الى الطريق الهجومية كونه لم يسجل سوى خمسة اهداف في ست مباريات. وينتظر ان يقدم مانشستر يونايتد عرضا هجوميا عندما يحل على دربي كاونتي، وخصوصا انه يتطلع الى مصالحة جماهيره بعد نكسته الاسبوع الماضي بخروجه من الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس على يد بورتسموث، لتتبخر بالتالي طموحاته في حصد الثلاثية (الدوري والكأس المحلية ودوري الابطال) على غرار ما فعله عام 1999. واعتبر مساعد المدرب البرتغالي كارلوس كيروش ان لقاء دربي سيكون فرصة فعلية للفريق من اجل استعادة توازنه، وهو قال "خاب املنا بعد الخسارة امام بورتسموث، وهذا ما شعر به الجميع من لاعبين واداريين، لكن نقف الان امام هدف جديد وعلينا السير قدما نحو اللقب". يذكر ان دربي لم يحقق سوى فوز واحد هذا الموسم وكان على حساب ضيفه نيوكاسل في ايلول الماضي. ويحل تشيلسي ضيفا على سندرلاند ودخل الفريق اللندني في دائرة الصراع على اللقب مجددا كونه لا يبتعد الا بفارق خمس نقاط عن ارسنال وثلاث عن مانشستر مع مباراة مؤجلة. وعوض الفريق اللندني خروجه من الكأس امام بارنسلي بفوز كبير على دربي كاونتي 6-1 منتصف الاسبوع الحالي، سجل منها نجم الوسط فرانك لامبارد اربعة اهداف، ما خفف من حدة الضغوط على المدرب افرام جرانت. وفي المباريات الاخرى، يلعب ليفربول مع ريدينج، وبورتسموث مع استون فيلا، ووستهام مع بلاكبيرن، وفولهام مع ايفرتون، وويجان مع بولتون، ومانشستر سيتي مع توتنهام، وبرمنجهام مع نيوكاسل. وفي اسبانيا يلعب ريال مدريد حامل اللقب ومتصدر لائحة الترتيب في ضيافة ديبورتيفو كورونا على ملعب "ريازور" السبت، في المرحلة الثامنة والعشرين من بطولة اسبانيا، وهو مرتاح الاعصاب بعد ابتعاده بفارق مريح عن غريمه التقليدي برشلونة. ويتصدر ريال بفارق 8 نقاط بعد خسارة برشلونة امام فياريال الاسبوع الماضي، وهو بات يتطلع الان الى احراز اللقب عندما يلاقي الفريق الكاتالوني نفسه على ملعب "سانتياجو برنابيو" في ايار المقبل. ويستمر الفريق الملكي من دون هدافه الهولندي رود فان نيستلروي ومواطنه الجناح اريين روبن المصابين، اضافة الى المدافع الالماني كريستوف ميتسلدر. يذكر ان ريال مدريد لطالما عانى الامرين على ارض ديبورتيفو، اذ لم يفز هناك طوال 17 عاما اي من موسم 1991-1992، وهو الامر الذي قد يتكرر وخصوصا ان ديبورتيفو الذي بلغ قبل نهائي دوري الابطال عام 2004، يصارع من اجل البقاء في دوري الاضواء حيث يحتل المركز السادس عشر حاليا، وسيعمل كل ما بوسعه لاضافة ثلاث نقاط ثمينة الى رصيده. ويحل برشلونة ضيفا على الميريا الثامن على ملعب "ستاديو ميديتيرانيو"، مدركا انه في حال اراد الفوز باللقب عليه فعل المستحيل قبل 11 مباراة على النهاية. وهزت الخسارة امام فياريال 1-2 الاسبوع الماضي على ملعب "نو كامب" اركان النادي الكاتالوني الذي لم يعد بنظر الكثيرين مرشحا لاحراز اللقب، وهو الامر الذي رفضه المدرب الهولندي فرانك رايكارد بقوله "هناك 33 نقطة بانتظارنا، وهذا يمنحنا سببا لعدم الاستسلام". وفي المباريات الاخرى، يلعب ريكرياتيفو هويلفا مع مورسيا، وبيتيس مع اتلتيك بلباو، وفالنسيا مع اشبيلية، وفياريال مع سرقسطة، وخيتافي مع راسينج سانتاندر، واسبانيول مع مايوركا، وبلد الوليد مع اوساسونا، واتلتيكو مدريد مع ليفانتي. وكالات
Khaberni Banner
Khaberni Banner