الرئيسية/ميادين رياضية
Khaberni Banner Khaberni Banner

رغم الخسارة .. المنتخب الوطني يقنع

رغم الخسارة .. المنتخب الوطني يقنع
حاتم عقل رغم ارتكابه ركلة جزاء قدم مباراة كبيرة

شنجهاي – خبرني – رغم خسارة المنتخب الوطني لكرة القدم امام مستضيفه " الصيني" 0 – 2 في المباراة الودية التي جرت على ستاد ضاحية كن شان في مدينة شنجهاي الاحد في اطار الاعداد لملاقاة كوريا الجنوبية السبت المقبل في سول ضمن صفيات كأس العالم. الا ان الاداء كان مقنعاً. وحملت المباراة طابع الاعداد بعدما عمد الجهاز الفني للمنتخب الوطني الى مشاركة 21 لاعباً للوقوف على مستوى الجاهزية البدنية والفنية، الى جانب ممارسة اسلوب التمويه في الاداء والمراكز بين اللاعبين وحتى في ارقامهم في ظل عملية الرصد التي كان يقوم بها مدرب المنتخب الكوري من مدرجات الملعب وفق ما اشار اليه البرتغالي نيلو فينجادا المدير الفني للمنتخب عقب نهاية المباراة " الهدف الرئيسي تحقق بمشاهدة اللاعبين كافة على ارض الواقع باستثناء المصابين، وكان لابد من التمويه وعدم كشف الاوراق امام العيون الكورية التي ترصدنا". في الجانب الفني اتسمت المباراة بالقوة والاثارة في شوطها الاول وقدم المنتخب عرضاً متوازناً ووقف نداً لنظيره الصيني المساند بجماهيره، وسنحت اكثر من فرصة للتسجيل فيما كانت شباك الحارس احمد عبدالستار تهتز عبر ركلة جزاء منتصف الشوط، لكن الهدف لم يؤثر على ثبات وتركيز نجوم المنتخب وكانت الفرصة مواتية لتسديد الحساب لولا راية الحكم المساعد التي اوقفت اندفاع حسونة الشيخ مرتين وبصورة غريبة!. وفي الشوط الثاني اجرى فينجادا عشر تبديلات شملت اللاعبين كافة باستثناء ثبات حاتم عقل في التشكيلة وحملت الدقائق الاخيرة العديد من فرص المواجهة مع الحارس الصيني افتقرت الى التركيز، فيما كان المنتخب الصيني مطلع الشوط يعزز التفوق بهدف ثان جاء من ركلة ركنية. بدأ المنتخب الوطني المباراة بتشكيلة ضمت الحارس احمد عبد الستار ومن امامه خمسة مدافعين علاء مطالقة وحاتم عقل ومحمد خميس ووسيم البزور عامر ديب وفي الوسط بهاء عبد الرحمن وحسونة الشيخ وعبد الله ديب وفي المقدمة ثائر البواب وعدي الصيفي، وبدت تعليمات الجهاز الفني واضحة بتركيز التواجد في منطقة وسط الميدان عبر انطلاقات ديب ومطالقة، في الوقت الدي كان الصيفي والبواب يتناوبان على التراجع لمنطقة المناورة هروباً من الرقابة ولمنح حسونة وعبدالله حرية اكبر للتقدم من عمق منطقة الوسط. واعلن المنتخب الوطني عن الفرصة الاولى عندما تسلم حسونة تمريرة البواب وسدد ارضية زاحفة ارتمى عليها الحارس سونج شينوي وحولها باطراف اصابعه لركنية، ليأتي الرد الصيني سريعاً من الخطير جاو لين عندما توغل من الميمنة وعكس عرضية قابها زهو تاينج برأسه علت عارضة عبد الستار. ولان المنتخب الوطني تواجد بفاعلية في منطقة المناورة فأن تحركات حسونة والبواب وعبدالله شكلت ارهاقاً لمدافعي الصين ليجرب الاخير حظه بكرة من خارج منطقة الجزاء استقرت في احضان الحارس، في الوقت التي حرمت رأية الحكم المساعد هاو ويمينج الكابتن حسونة من مواجهة الحارس بعد هجمة منظمة قادها مطالقة ليمرر لحسونة القادم من الخلف لينتهي المشهد براية اتبعت بصافرة!. من جانبه نوع المنتخب الصيني في خياراته وخاصة اللعب على الاطراف لاستغلال حالة اهتزاز منطقة جزاء المنتخب الوطني في الكرات العرضية وسنحت لمهاجميه اكثر من فرصة قبل ان يضرب جيانج نياخ خط الظهر بتمريرة عميقة تسلمها زهو واقتحم المنطقة المحرمة ليتعرض له عقل ليحتسب الحكم فان جي ركلة جزاء سددها هاو جيومن على يمين عبدالستار هدف السبق " 23". مال الاداء الى الهدوء وبات اللعب مركز في منطقة وسط الميدان رغم محاولات الصيفي والبواب وعبدالله ومن خلفهم حسونة التي اصطدمت بتنظيم دفاعي صيني كاد ان يشرخه حسونة مجدداً لكن راية المساعد هاو حرمته مجدداً، لينتهي الشوط الاول بهدف نظيف للمنتخب الصيني. زج الجهاز الفني الشوط الثاني وعلى فترات بعشرة لاعبين حماد الاسمر وباسم فتحي ومحمد منير ومصطفى شحدة وحسن عبد الفتاح وخالد سعد ومؤيد ابو كشك وقصي ابو عالية ومهند المحارمة وعلاء الشقران مع ثبات عقل في التشكيلة. وحلت الدقائق الاولى هدفاً ثانياً للمنتخب الصيني من ركلة ركنية وصلت للبديل لي ويفينج البعيد عن الرقابة ليغمزها برأسه لتستقر الكرة في المرمى. ورغم ان ايقاع المباراة انخفض بعض الشيء الا ان المنتخب الوطني كان الاكثر سيطرة على الكرة خاصة في منطقة الوسط لكن وفق تمرير عرضي لم يجد بتشكيل خطورة على الحارس الصيني حتى الدقائق الاخيرة التي شهدت نشاطاً ملحوظاً استهله " الجريء" الشقران بثلاث تسديدات من خارج منطقة الجزاء واحدة منها اربكت الحارس وردها الى منطقة عمق الجزاء لم تجد المتابعة، وانسل ابو كسك من الميمنة لكنه اختار التسديد في الزاوية المغلقة في احضان الحارس فيما تسلم شحدة تمريرة سعد وتوغل داخل المنطقة ليسدد مكان تواجد الحارس ليبعدها لركنية وكاد ابو كشك ان يقلص الفارق بعدما لعب عرضية قصي على الطاير سيطر عليها الحارس على دفعتين، وعلى الجانب الاخر شن المنتخب الصيني هجمة خاطفة ليواجه دو زينهاو المرمى ويسدد بجانب القائم الايسر. محمد عليان عضو مجلس ادارة الاتحاد – رئيس وفد المنتخب ابدى اعجابه بأداء اللاعبين " رغم الخسارة الا ان المنتخب قدم عرضاً مقنعاً وكان قريباً جداً من التسجيل وفي اكثر من مشهد". لافتاً الى مقدار الفائدة التي تحققت " مشاركة 21 لاعباً تعد مؤشراً طيباً لتعزيز مسيرة الاعداد والجاهزية قبل المواجهة الاهم امام كوريا الجنوبية واعتقد ان المنتخب كسب العديد من العناصر الجديدة القادرة على تحمل المسؤولية في المرحلة المقبلة". وكان المهندس نضال الحديد نائب رئس الاتحاد اجرى اتصالاً هاتفياً مع عليان للاطمئنان على مستوى اداء المنتخب وجاهزية النجوم. وعبر جمال ابو عابد مدرب المنتخب عن ارتياحه لاداء المنتخب بصورة عامة لكنه لفت الى اهمية معالجة بعض الاخطاء الفردية في المرحلة المقبلة وقال : حققت المباراة هدفها فيما يتعلق بجوانب السيطرة على الكرة وضبط الايقاع الا انها كشفت عن اخطاء فردية ووغير مبررة كلفت تلقي الشباك هدفين في ظل بعض حالات ضعف التعامل مع الكرات العرضية وفقدان الكرة في الجانب الهجومي". مشيراً الى ان الايام القلية المقبلة التي تسبق موعد مواجهة كوريا الجنوبية كفيلة بمعالجة تلك الاخطاء البسيطة لضمان الظهور بالمستوى المطلوب. وحول مستوى الجاهزية قال : لقد لعبنا بفريقين ولم نلحظ فوارق بينهما ما يعني ان اللاعبين كافة في مستوى متقارب نسبة للاداء والجاهزية". متمنياً ان يتمكن الحارس لؤي العمايرة وبشار بني ياسين ومحمود شلباية من اللحاق في مباراة كوريا الجنوبية " هم يشكلون اعمدة رئيسية نظراً للخبرة المتميزة والمردود الفني ما يسهم بتعزيز الخيارات لدينا في المهمة المنتظرة في سول". من جهة اخرى يجري المنتخب صباح الاثنين تدريباً على الملعب التدريبي في كن شان ومن ثم يغادر الى وسط شنجهاي لمواصلة المعسكر التدريبي قبل التوجه الى سول الخميس المقبل.
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner