الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

رغم أنف المجزرة..أتفاءل

رغم أنف المجزرة..أتفاءل

ما يجري في غزة يستعيد واقعا قديما ومؤلما ,وأمتد لما يقارب 170 عاما ,فكانت الخيانة والتواطؤ والقهر عناوين لتلك المرحلة . ولا أنصح أحدا أن يقرأ "الحروب الصليبية كما رآها العرب "لأمين المعلوف لأنه سوف يخجل من كونه عربيا ومسلما وربما يخرج من جلده اذا تأمل الخيانات والصفقات والجنون ..ولذا أحب أن أتفاءل رغم انف المذبحة وأنف الموت . فذات حزيران أوقعتنا العنتريات في رعب مقولة "الجيش الذي لا يقهر "ولم يمض العام حتى كان الجندي الأردني والفدائي الفلسطيني يسطران ملحمة الكرامة التي لا تقل في دلالاتها عن أسطورة صمود حزب الله في حرب تموز , وانتصاره على الميركافا والموت , وشاهد جيلي , خزي إسرائيل وعارها ودباباتها في الساحة الهاشمية وسط عمان. واستعيد ابن الأثير في تاريخه" وهو ما جعلني أتفاءل فيقول" ملك الفرنج القدس نهار يوم الجمعة لسبع بقين من شعبان, وركب الناس السيف ولبث الفرنج في البلدة أسبوعا ,يقتلون فيه المسلمين, واحتمى جماعة من المسلمين بمحراب داود, فاعتصموا به, وقاتلوا فيه ثلاثة أيام, وقتل الفرنج بالمسجد الأقصى ما يزيد على سبعين ألفا, منهم جماعة كبيرة من أئمة المسلمين وعلمائهم وعبادهم وزهادهم ممن فارق الأوطان وجاور بذلك الموضع الشريف". ومن حصار (المعرة) أتفاءل, فكما رواه المؤرخون العرب فقد دام ستة شهور واستسلمت المدينة بعد أن نفدت المؤونة ,ومات الكثير من سكانها جوعاً وبردا, ففتح (وجهاء المدينة) الباب الشمالي للمعرة ليقتحمها الجيش الصليبي ويستبيحها , ويذبح بقية سكانها..! وفي رواية ان الجنود الجائعين لم يجدوا ما يأكلونه فطهوا الجثث!. ويروي مؤرخون أن الفرسان الغازين كانوا يتفاخرون بأن ركب خيولهم تخوض في دماء المسلمين التي سالت في الشوارع, وكان من وسائل الترفيه شواء أطفال المسلمين كما النعاج. وفي الوثائق الفرنسية وصف دقيق لتفاصيل حصار المدينة ,والامراض التي فتكت بالجيوش بعد فقدان الحطب والمؤن وأنهم كانوا على وشك فك الحصار عنها قبل أن يفتح بابها الشمالي .. ومن غوستاف لوبون في كتابه (الحضارة العربية) نقلاً عن روايات مؤرخين رافقوا الحملة على القدس ما يلي: (كان قومنا يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت ,ليرووا غليلهم من التقتيل وذلك كاللبؤات التي خطفت صغارا, فكانوا يذبحون الأولاد والشباب ويقطعونهم ارباً ارباً، و يشنقون أناسا كثيرين بحبل واحد بغية السرعة!. وتقول الروايات ان رتشارد"قلب الأسد " ذبح في حامية عكا 2700 أسير. احب ان اتفاءل ,لان اسرائيل نكلت بالفلسطيني ستة عقود متتالية ,وحاولت عبثا ان تتسلل الى ذاكرته وتاريخه ,ولكن هيهات ,فما زال الفلسطيني في بعده العربي عصيا على الالغاء والتهميش .. احب ان اتفاءل لاننا نملك ارادة القتال ,ولان فينا ادوارد سعيد ومحمود درويش ومنه اقتبس"لكم ربكم ولنا ربنا ,ولكم دينكم ولنا ديننا ,فلا تدفنوا الله في كتب وعدتكم بأرض على أرضنا كما تدعون " فـ "هنالك موتى يزورون ماضيهم في المكان الذي تهدمون" أتفاءل رغم انف المجازر ,لان ارض كنعان والأنبياء ليست للنسيان !
Khaberni Banner
Khaberni Banner