Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

رسالة الرئيس الوالد.. تهويل وتهديد

رسالة الرئيس الوالد.. تهويل وتهديد
طلال أبو غزالة

خبرني - شريف شتيوي

عاد العين طلال أبو غزالة، لإثارة الجدل، بعد رسالة وجهها إلى موظفيه بصفته "الرئيس الوالد"، توقع فيها أن تسفر الأزمة الاقتصادية "المتوقعة" عن حرب عالمية ثالثة، ومحددا سياسة مؤسسته للصمود بوجهها، وتشمل إجراءات تقشفية تُخفض بموجبها المصاريف والرواتب.

وحمّل أبو غزالة، جميع موظفي مؤسسته مسؤولية تنفيذ سلسلة الإجراءات، التي تُلزمهم بزيادة الإنتاجية وتخفيض الرواتب.

أمين عام وزارة العمل الأسبق، حمادة أبو نجمة رأى أن تلويح أبو غزالة بملف الرواتب، يشكل تهديدا للأمن المجتمعي، ويتعارض كذلك مع القواعد الاقتصادية.

واستغرب أبو نجمة في حديث مع "خبرني"، ربط مواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية براتب الموظف الأردني.

كما أكد أن القواعد الاقتصادية الصحيحة، تُنادي بزيادة الرواتب لرفع القدرة الشرائية للمواطنين وزيادة معدلات الاستهلاك، الأمر الذي يُساهم حكما بتحريك النمو الاقتصادي.

وفيما حذّر أبو نجمة من انسياق أصحاب رؤوس الأموال وراء دعوة أبو غزالة، تجاه موظفيهم، أكد أن سياسة العمل هذه لا تُمثل رؤية مجمل القطاع الخاص في الأردن، بل أنه ثمة من يُنادي برفع الرواتب وهو ما شهده أبو نجمة إبان تسلمه لمنصب أمين عام وزارة العمل.

ونوّه أبو نجمة، إلى أن توقعات الأزمة الاقتصادية بدأت عام 2015، متسائلا عن سر عدم طرح الخبراء الاقتصاديين العالميين فكرة تخفيض رواتب الموظفين لمواجهتها.

اقتصاديا، خالف خبير الاقتصاد السياسي، زيان زوانة، ما ذهب إليه أبو غزالة، بشأن الحرب العالمية الثالثة.

وقال زوانة لـ"خبرني"، إن فكرة اندلاع الحرب العالمية الثالثة، جراء الأزمة الاقتصادية، مبالغ فيها وتهوّل الحقائق.

وأقر زوانة، بأن العالم لا ينظر بارتياح حاليا للأوضاع الاقتصادية العالمية، خاصة في ظل حالة عدم اليقين التي تسود أكبر اقتصادات العالم مثل أميركا وأوروبا والصين وسنغافورة، لكن ذلك لا يرقى لمستوى الحديث عن حرب عالمية ثالثة.

وأشار إلى أن خبراء الاقتصاد حول العالم، اختلفوا بتقدير موعد تأثير الأزمة الاقتصادية، فمنهم من يرى أنها ستضرب خلال مدة قصيرة، ومنهم من يعتقد أنها على بُعد عامين آخرين.

Khaberni Banner