الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

رسائل الملك السياسية للشباب

رسائل الملك السياسية للشباب

 

عدد من الرسائل المختصرة التي يمكن التقاطها بسهولة من خلال حديث جلالة الملك مع عدد من طلاب الجامعة الأردنية أمس الثلاثاء.  الرسالة الاولى الرؤية الملكية مازالت ثابتة. الأحزاب بشكلها وعددها الحالي ليست فاعلة، والمطلوب أحزاب برامجية عابرة للوطن لها موقعها الواضح على الطيف السياسي بعدد لا يتجاوز الثلاث أو الأربعة كي تستطيع اللحاق بالانتخابات النيابية القادمة والعمل على تشكيل حكومات برلمانية. وشدّد جلالته لاحقا على فكرة أهمية تفعيل عمل أعضاء المجالس المحلية واللامركزية لايصال مطالب  المواطن حيث ربط ذلك بشكل البرلمان وأمله بتقليص عدد النواب الى ثمانين عضوا فقط. كما أنه شجع الشباب على الانتساب للعمل الحزبي والانخراط به مبكرا لأن التحديات القديمة على العمل الحزبي قد زالت، خاصة أن الشباب مدركا لما يحتاحه الوطن أكثر ممن يكبره عمرا.

الرسالة الثانية  الأوراق النقاشية كُتِبّت لفتح النقاش في الشارع ولم تأتي بصيغة الأوامر، وأن الجيل الجديد واعٍ ومدرك لما تحتويه هذه الأوراق وعليه مناقشة ما تطرحه من لأفكار ومحاور مع المسؤول أو النائب والضغط عليهما لتطبيق ما خَلُصَ اليه من نتائج. هذا الضغط المُمَارس من الشارع سيرسم الخط الأحمر لكل من المسؤول والنائب. الأوراق النقاشية حاضرة مازالت وبقوة في ذهن الملك الذي يرى مشروع خارطة طريق في هذه الأوراق النقاشية.

الرسالة الثالثة  مازال يصر الملك بأن الاصلاح الاداري المرتبط بالاقتصاد يبدأ بتنظيف المؤسسات لنفسها، وكرر أن من يجد نفسه بأنه ليس على مستوى الادارة فليرحل وأن الشفافية وسيادة القانون مبادئ يشارك فيها المواطن والدولة حيث أشار الى بعض الممارسات السلبية من البعض عند محاسبة مسؤول او حتى مجرم خاصة من أبناء منطقته أو ذوي القربى. أخيرا، حثّ الملك الشباب على الانخراط والاشتباك مع الجميع نوابا ومسؤولين والتقدم للعمل السياسي مبكرا كي يكون لهم الدور والكلمة لاحقا.  الكلمة للشباب والمقصود هم الكبار.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner