الرئيسية/العالم
Khaberni Banner Khaberni Banner

رخصة شركة لنجل عباس وراء تأجيل غولدستون

رخصة شركة لنجل عباس وراء تأجيل غولدستون
فلسطينية تقف امام منزلها المدمر في غزة

خبرني- قال مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ريتشارد فولك، إن السلطة الفلسطينية التي يفترض أنها تمثّل الشعب الفلسطيني، هي التي أنقذت إسرائيل من الإدانة بسبب جرائم الحرب التي ارتكبتها في قطاع غزة. إسرائيل تمنع متحدثيها من التطرق لقضية غولدستون منعاً لإحراج عباس وقال فولك: "ما حصل هو أنه في اللحظة الأخيرة سحبت السلطة الفلسطينية التقرير، مقترحة عدم مناقشته حتى شهر آذار المقبل، وهو ما عُدّ ضربة قوية لجهود أخذ توصيات التقرير على محمل الجد". وأضاف: "كان محيّراً أن ينقذ الفلسطينيون أنفسهم إسرائيل من هذه المعضلة التي وجدت إسرائيل نفسها فيها. ومن التبريرات الغريبة التي قدمت لقرار سحب التقرير أن الولايات المتحدة وإسرائيل هددتا بقطع جزء من التمويل الذي تتلقاه السلطة الفلسطينية، أو أن نتنياهو هدد بأن استخدام التقرير سيقتل عملية السلام، وبطبيعة الحال ليس هناك عملية سلام يمكن وأدها". وأشار فولك إلى تخمينات بأن إسرائيل قالت إنه إذا لم تسحب السلطة الفلسطينية مشروع القرار فإنها لن تمضي في ترتيبات منح شركة هواتف نقالة في الضفة الغربية رخصة الحصول على موجات تردد، "وقد صادف ذلك على نحو غريب أن رئيس هذه الشركة هو ابن رئيس السلطة محمود عباس". من جانب اخر تتوقع حكومة إسرائيل أن تتلاشى قضية تقرير لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة حول الحرب على غزة برئاسة القاضي ريتشارد غولدستون في الشهور المقبلة، وأصدرت تعليمات للمتحدثين باسمها بأن يتوقفوا عن التطرق للموضوع أمام وسائل الإعلام المحلية والأجنبية. وذكرت صحيفة هآرتس أن "جميع المتحدثين باسم الحكومة تلقوا تعليمات بعدم التطرق إلى الموضوع في حال تم سؤالهم حوله من قبل وسائل الإعلام الإسرائيلية والأجنبية". ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي إسرائيلي أنه في خلفية القرار بتغيير السياسة الإسرائيلية رغبة إسرائيل بعدم إحراج الفلسطينيين من جهة، وعدم إعادة إثارة الموضوع في العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام من الجهة الأخرى. في سياق متصل، اعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ينوي الطلب من مجلس الامن الدولي والامم المتحدة مناقشة تقرير ريتشارد غولدستون حول الحرب الاسرائيلية على غزة. وقال عريقات في اتصال من عمان، حيث يرافق الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي غادر الاراضي الفلسطينية للقيام بزيارة رسمية لايطاليا والفاتيكان، ان عباس يدرس بجدية امكانية الطلب من المجموعة العربية والاسلامية رفع تقرير غولدستون الى المحافل الدولية بشكل رسمي بما فيها الجمعية العامة للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي. وشدد عريقات "انه على ضوء الملابسات التي حدثت والضجة التي اثيرت حول سحب مناقشة التقرير من مناقشة لجنة حقوق الانسان في جنيف، والتنكر من البعض لمسؤولياتهم، فاننا نعلن اننا نحن في السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية من يتحمل مسؤولية الشعب الفلسطيني، ولا نتهرب من هذه القضية لان الشهداء والجرحى والشعب الفلسطيني في غزة نحن المسؤولون عنهم. وهدد عريقات بالاعلان عن اسماء الدول التي ضغطت على السلطة لتأجيل التصويت على التقرير، وقال ان هذه الدول هي التي تمارس ضغوطاً لاستئناف المفاوضات مع اسرائيل بالرغم من استمرار الاستيطان، وتحاول تبرئة نفسها بمهاجمة السلطة الفلسطينية واتهامها بالخيانة. وكالات
Khaberni Banner
Khaberni Banner