Khaberni Banner Khaberni Banner

رانيا الطراونة تكتب: من يرد لي ابنتي

رانيا الطراونة تكتب: من يرد لي ابنتي

خبرني - نعيش لنرى ابناءنا يكبرون ويدرسون ليحصلوا على اعلى درجات العلم ليفيدوا بلدهم بعلمهم ويفيدوا انفسهم وتفتخر بهم بلادهم لكن عندما تضيق بهم الدنيا وهم في بلاد الغربة من سيغيثهم من سيرجعهم الى بلدهم الغالي والحبيب على قلوبهم من يعيد الاطمئنان الى قلوبهم من سيخفف هذا الخوف وهذا القلق الذي يعيشونه، من سيمسح الدمع عن عيون الامهات والآباء الذين ينتظرون بحرقه رجوع ابناءهم، من سيبث الامل بالقلوب.

 نحن نؤمن بقضاءالله وقدره لكن هؤلاء ابناءنا تقطعت بهم السبل وظروفهم سيئه جداً تختلف كثيراً عن الوضع ببلدنا الغالي الاردن فبالكاد يجدون الطعام ولانعلم  كيف سيتم التعامل معهم في حال مرضهم – لا قدر الله -  ومن سيكون بجانبهم لو احتاجوا العون والمساعده فلا احد كالاردن تغيث الملهوف فهل يعجزها اغاثة ابناءها الاردنييين فهي لكل العالم عوناً وفتحت ابوابها منذ القدم لكل محتاج ولكل منكوب.

 آن الاوان لتفتح ابوابها لأبناءها الذين عشقوا ارضها وسماءها هم واجدادهم واباءهم من قبلهم ويتغنون بالاناشيد الوطنيه التي تربوا عليها منذ الصغر مع اهلهم المخلصييين والمحبين لهذا البلد ولمليكه الغالي الذي قدم كل شيء لرفعة الوطن والمواطن فنحن نحبك مليكنا الغالي ونحب انسانيتك مع كل المحتاجين ولتقديمك العون والمساعده للجميع اردنييين وغير اردنيين ندعوا الله يعطيك الصحه والعافيه ويحفظك ويحفظ الاردن الغالي بلدنا الذي نعشق ترابه ونقدم له ارواحنا فداءله ولمليكه المعظم.

أنا أم انتظر رجوع ابنتي للوطن وأنا اطلب سيد البلاد ان يساعد الامهات كي تقر اعينهم برجوعهم وتفتخر بهم وبعلمهم

ادامك الله سيدي واطال عمرك

 

 ابنة الاردن وام الطالبه رؤى مخلد الطراونه التي تدرس في بريطانيا جامعة برايتون

                           رانيا الطراونه

Khaberni Banner