Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

رؤى ثاقبة ومواقف راسخة

رؤى ثاقبة ومواقف راسخة

أحدثت مقابلة جلالة الملك عبدالله الثاني مع المجلة الألمانية أصداء مدوية في الصحافة العالمية تناولت جوانب مختلفة من المقابلة برز منها جانبين على الخصوص اولا التحذيرات من النتائج الاقتصاديه الوخيمة لأزمة الجائحة وما قد تؤدي إلى نقص في إمدادات الغذاء والدواء عالميا وبالتالي إلى مجاعات وكوارث صحية وثانيا التحذير الموجه لإسرائيل في حالة تنفيذها لخطوات ضم مناطق من الأراضي الفلسطينية المحتلة حيث كتب موقع إن بي سي تحت عنوان الاردن يحذر إسرائيل من خلاف هائل (massive conflict) في حال ضمها الضفة الغربية وهو عنوان مشتق من كلام جلالة الملك حيث قال إن أقدمت إسرائيل حقا على ضم الضفة الغربية في تموز سيؤدي ذلك إلى خلاف هائل مع المملكة الأردنية الهاشمية بالإضافة إلى حالة الفوضى الأمنية التي سوف تحدثها مثل هكذا خطوة، وتناول المقال الجهود الدبلوماسية الاردنيةالمبذولة في الاتحاد الأوروبي لأخذ موقف موحد من دوله السبعة وعشرون في حال ما أقدمت إسرائيل على عملية الضم، وبالرغم من شجب واستنكار ورفض الإتحاد المتكرر لعمليات الاستيطان والتحذير من عملية الضم الإسرائيلية إلى أن الدول الأعضاء تبدو منقسمة حول أخذ خطوة رئيسية مثل فرض عقوبات اقتصادية على حد قول الموقع، كما ذكر الموقع تصريح وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي حيث عبر عن الحاجة لأخذ المجتمع الدولي والاتحاد الاوروبي خاصة خطوات عملية تعكس رفضهم لأي قرار اسرائيلي بالضم.

ولم يفت الموقع الإخباري التنويه أن من اسباب إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي على مثل هكذا خطوة هي خطة الرئيس الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط والتي أعطت الضوء الأخضر لعملية الضم وبالرغم من الرفض العربي والدولي لهذه الخطة.

يبقى سؤالنا هنا في الوطن العربي عامة والأردن وفلسطين خاصة هل تنجح رسائل الاردن المتكررة على لسان جلالة الملك عبدالله الثاني والتصريحات الرسمية الصادرة عن الحكومة الأردنية في تغيير ولو طفيف في موقف الولايات المتحدة الأمريكية أو في الحصول على موقف موحد من جميع دول الإتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات حازمة تجاه الحكومة الإسرائيلية التي ما يبدو فقدت بوصلة العقل والمنطق وسيطر عليها جنون الغطرسة، سؤال سوف تجيب عليه الأيام القادمة.

Khaberni Banner
Khaberni Banner