الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

دينار و نصف بندورة للمدعية .. جميل حمد

دينار و نصف بندورة للمدعية .. جميل حمد

نستضيف في "افتح قلبك" أنثى.. أعرفها، واشهد أنها جميلة، واعتز بصداقتها. حفيت قدماها في المحاكم، وهي تلاحق قضية هنا وألف هناك، وتعرفها كل نساء عمان الشرقية... ولا احد سواها يعرف "المطلقات المتعبات" فهي الحاضرة في الوجع ونحن الغائبون. "هيفاء" تكتوي يوميا بالمعاناة , وتروي لنا في الواقعة التالية اليسير، مما هو "حقيقي" ,وكانت شاهدة عليه . حاورتها بعد أن قرأتُ ما كتبتْ ,وقلت لها: مَن الضحية.. ! ويبقى السؤال مشرعا للقراء .   نص هيفاء حيدر دينار و نصف بندورة للمدعية   الزمان: نيسان 2008 المكان :عمان -العبدلي في المحكمة الشرعية . نظر فضيلة القاضي الشرعي إلى المدعى عليه, في دعوى نفقة زوجة و قال : كم تستطيع ان تدفعلها بالشهر يا ابني ؟ أجاب الرجل : سيدي 20 دينارا بيكفيها . تدخل محامي الزوجة ليقول : لا يا سيدي المبلغ قليل . القاضي طلب من جديد من المدعى عليه "الزوج" أن يزيد المبلغ قليلا. وقال : أنت راتبك 200 دينار في الشهر زيدهم "شوي". يا سيدي أكثر من 25 دينار ,لا أستطيع أن ادفع, بيكفيها. وهنا أوقفه القاضي ليقول : المبلغ قليل يا ابني ادفع بما يرضي الله .. وطالب محامي السيدة بــــــــ60دينارا فيما حاوره القاضي على مبلغ 50 دينارا و بعد رد و اخذ , قال القاضي موجها كلامه للرجل: الرقم الذي تطرحه قليل وغير كاف و لا نريد أن نعطلك عن شغلك "رايح جاي " ونحولها الى الخبراء. ما رأيك في 45 دينارا ..وهنا هز الرجل رأسه موافقا" وظهر التذمر على وجهه, ووافق محاميها على المبلغ. وفيما كان كاتب الجلسة يدون القرار قالت " : 45 دينارا يعني دينار و نصف يوميا" ثمن كيلو بندورة ..! المفروض أن تصون النفقة كرامة الأنثى ,و تحميها من العوز, وطرق العتمة ولكن يبدو أنها لن تسد رمق صحن سلطة ما زال ينتظر بقية المكونات كي يصبح جاهزا" لدفع الجوع عن صاحبته . . haifahaidar@hotmail.com
Khaberni Banner
Khaberni Banner