الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

دماء الأردنيين و عجز الموازنة

دماء الأردنيين و عجز الموازنة

تتخبط الحكومة هذه الأيام في آلياتها لجلب المزيد من الإيرادات للموازنة التي تعاني من عجز غير مسبوق. وآخر صرعات الحكومة المتاجرة " بدماء الأردنيين" وحسب " تسعيرة الدماء" الجديدة سيكون سعر وحدة الدم الكامل للأردنيين غير المؤمنين صحيا 15 دينارا في مستشفيات الوزارة، و30 دينارا في مستشفيات القطاع الخاص، فيما يكون سعر الوحدة لغير الأردنيين 40 دينارا في مستشفيات الوزارة، ومثله في مستشفيات القطاع الخاص .   هذا القرار لن يكون له مردودا ماليا كبيرا على الخزينة ، كما أن مبدأ فرض الرسوم على المريض لا مبرر له ،فالدم ليس سلعة للتجارة، لذا على وزير الصحة أن يضع الجانب الإنساني نصب عينه والتراجع الفوري عن هذا القرار حفاظا على سمعة بنك الدم الوطني .   ويجب على الحكومة دراسة بدائل أكثر منطقية وعقلانية لتخفيض العجز في الموازنة و يجب أن ينصب التركيز ينصب على تخفيض نفقاتها إذ من غير المعقول أن تبني الحكومة مقرا للمواصفات والمقاييس بكلفة 23 مليون دينار، بينما تصل كلفة دعم 9 سلع أساسية بـ 21 مليون دينار فقط حسب أرقام نقابة تجار المواد الغذائية.   الأغرب من ذلك ما قاله نقيب تجار المواد الغذائية خليل الحاج توفيق لبرنامج حكي في السياسة الذي يبث على راديو البلد، إذ كشف جزء من التشوهات الضريبية، فعلى سبيل المثال تفرض الحكومة 30% جمارك بالإضافة إلى 16% ضريبة مبيعات على مادة أساسية مثل الفريكة، بينما تعفي طعام القطط من ضريبة المبيعات بشكل كامل!!   هذا يدفعني للسؤال هل طعام قطط أغنياء الأردن مادة أساسية؟؟ بينما طعام الأردنيين البسطاء كماليات!!!! أتمنى على الرئيس الإجابة وهو يتعهد بالحفاظ على مستوى معيشة المواطن .
Khaberni Banner
Khaberni Banner