Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

دلالات السعر والقيمة

دلالات السعر والقيمة

السعر والقيمة مترادفان لهما اهميتهما في عالم التجارة والاقتصاد لأن الأشياء التي يتم تبادلها لابد من تحديد مضمونها وما تعنيه من أهمية في سبيل اقتنائها، وقد كانت لهذه الأهمية اعتبار معنوي وآخر مادي، فمثلا شكلت الحبوب والعطور والحرير على سبيل المثال مقياسا لغيرها من الأشياء فكانت بمثابة السعر الذي تتحدد به قيمة الأشياء الأخرى،لذلك فأن السعر كان يتحدد بما ندر وزاد ثمنه عن غيره بأفضلية مستمرة كالعطور والذهب. وقد تعارف المجتمع على مسميات معينة اتخذت كأوزان ومن ثم تحديد السعر، فمثلا عرف المثقال كوحدة وزن عربية قديمة وقد قسموها إلى أجزاء صغيرة سميت بالقيراط فكان المثقال يزن 24 قيراطا. وقد اعتمد المثقال كمقدار أوقيمة أو يعبر عنه حديثا بالسعر لشيء مسمى وقد عبر القرآن الكريم بتعبير رائع عن المعنى المقصود بقوله تعالى:" فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يرى ومن يعمل مثقال ذرة شرا يرى" سورة الزلزلة: آية 99" . وعلى أساس المثقال سكت أول عملة بالدينار الذهبي في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان ولها قصة معروفة لامجال لذكرها وقد حدد وزن الدينار بالمثقال. وبالنظر إلى تلك الأساسيات نجد أن المستجدات ارتكزت عليها في تحديد السعر والقيمة في عصرنا الحاضر وقد ظهرت أسعار صرف العملات، ومعدلات الفائدة وأسعار السلع وأسعار حقوق الملكية كلها مصطلحات فرضتها ظروف التعامل وتبادل الصفقات. وقد واجهت هذه التقلبات في الأسعار بما يسمى المخاطر المالية (Financial Risks)، ويعني هذا المصطلح الخسائر المتوقعة عن التحركات في أسعار صرف العملات أو السلع مما يسفر عنه في نتائج التعامل وجود مخاطر لابد من التحوط لها بما يعرف بمخاطر السوق( Market Risk)، فعلى سبيل المثال لو أصدرت شركة في عمان أسهما جديدة للاستثمار فأن مخاطر السوق تعني احتمال ارتفاع أسعار الأسهم واحتمال عدم الإقبال على الشراء ولكل حالة مسبباتها وظروفها التي ينبغي أخذها بالاعتبار عن طريق الدراسة المسبقة. وينظر المحللون الماليون أن ارتفاع أسعار الأسهم غير المتوقع أمر مرغوب فيه، ذلك انك تحصل على نفس كمية النقود بإصدار عدد اقل من الأسهم مما يعني بالمقابل هبوط أسعار حقوق الملكية لأن حقوق الملكية تعني بالمعنى العام حيازة اكبر عدد من الأسهم، فإذا انخفضت أسعار الأسهم كما هو متوقع يعني هبوط تلك الحقوق. وبناء على التنظير أعلاه نشأت أهمية إدارة المخاطر المالية(Financial Risk Management) حيث تسعى هذه الإدارة إلى تدعيم قيمة الشركة نتيجة للتحكم في المخاطر المالية وقيمة الشركة في المفهوم المحاسبي تعني القيمة الحالية للتدفقات النقدية المستقبلية، وعلى هذا المفهوم فأن إدارة المخاطر المالية تركز على أمور عدة من بينها ما يلي: 1-المساعدة على استقرار التدفقات النقدية المتوقعة للشركة: حيث أن التدفقات المستقرة نوعا ما تساعد على تخفيض المفاجآت غير المتوقعة للعوائد وبالتالي تخفيض حالات عدم تسديد الديون ومخاطر عدم كفاية العوائد لتغطية مدفوعات الديون المتعاقد عليها مما يعني تعزيز قيمة الشركة في السوق. 2-المساعدة على التوفيق بين مصالح حملة الأسهم وحملة السندات. 3-المساعدة في حماية المستهلكين: حيث تتحقق هذه الحماية بصورة غير مباشرة ذلك أن المخاطر الناتجة عن زيادة سعر صرف معين سيتحملها المستهلكون في شكل زيادة في الأسعار، ومن هنا تسعى ادارة المخاطر المالية إلى محاولة عدم تقلب الأسعار والميل إلى الثبات النسبي للأسعار مما يولد حالة من التوازن. ويلعب المحاسبون دورا رائدا في عملية إدارة المخاطر المالية عن طريق قياس التبادل المالي، فمثلا أن المستورد الذي يرتبط بعقود محددة بالعملات الأجنبية ألا يقوم بالتغطية إذا اعتقد أن العملة الأجنبية محل التسديد ستضعف قبل موعد الاستلام، لذلك فأن دور المحاسبين في مثل هذه الحالات ينهض بقياس ومقارنة العائد من التغطية بالتكلفة وكذلك معرفة تكلفة الفرصة البديلة للمكاسب الضائعة من المضاربة في تقلبات الأسعار. *باحث أكاديمي ومدير مصرفي سابق
Khaberni Banner