Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

دراسة تحدد الأخطر في نقل كورونا.. الطائرات أم المطاعم؟

دراسة تحدد الأخطر في نقل كورونا.. الطائرات أم المطاعم؟

خبرني - وجدت دراسة حديثة في جامعة هارفارد الأمريكية، أنه يمكن تقليل مخاطر التقاط عدوى فيروس كورونا المستجد على متن الطائرات. إذا تم اتباع الإجراءات الصحية المعروفة، وقالت إن الطائرات قد تكون أقل خطراً من أنشطة يومية أخرى بالنسبة لانتشار العدوى.

 

وقال باحثون في كلية هارفارد إن اتباع هذه الإجراءات ربما يقلل فرص الإصابة بالفيروس في الطائرات بشكل كبير. مقارنة بعادات يومية مثل التسوق في محلات البقالة وتناول الطعام في المطاعم.

 

والإجراءات الصحية الموصى بها، بحسب الدراسة، المنشورة الثلاثاء، هي غسل المسافرين أيديهم باستمرار وارتداء الكمامات في جميع الأوقات. وقيام العاملين بتنظيف وتعقيم الطائرات والتهوية المستمرة في جميع أنحاء الطائرة حتى عندما تكون متوقفة.

 

ومن المرجح أن تشجع نتائج الدراسة شركات الطيران على مواصلة تشجيع الناس على العودة للسفر. بعد الانتكاسات الكبيرة التي تعرض لها هذا القطاع.

 

وكانت دراسة أخرى لوزارة الدفاع الأمريكية، قالت إن ارتداء الكمامات بشكل متواصل على متن الطائرات قد يقلل خطر انتشار الفيروس.

 

وقالت دراسة سابقة لـ”سي دي سي” إن التقاط العدوى على الطائرات ممكن حتى مع اتخاذ احتياطات صارمة.

 

واستندت نتائج الدراسة على بحث أجراه، في كوريا الجنوبية، الدكتور سونغ هوان باي، على رحلة إخلاء. انطلقت من ميلانو في إيطاليا إلى سيول في كوريا الجنوبية، في أواخر مارس الماضي.

 

واكتشف الباحثون أن راكبة، كانت على متن الطائرة التي أقلت 290 شخصا، أصيبت بالعدوى. ربما تلقتها من واحد ضمن ستة أشخاص تبين أيضا أنهم كانوا مصابين بالمرض ولم تظهر عليهم الأعراض.

 

وأصيبت المسافرة رغم اتخاذ احتياطات صحية صارمة، إذ تم إبقاء الركاب على مسافة مترين أثناء الصعود. وكان معظم الركاب يرتدون كمامات جراحية إلا وقت تناول الوجبات، وعند استخدام المرحاض.

Khaberni Banner Khaberni Banner