الرئيسية/أضواء
Khaberni Banner Khaberni Banner

دراسات الشرق الأوسط يسلم وثيقة حول سبل تعافي الاقتصاد

دراسات الشرق الأوسط يسلم وثيقة حول سبل تعافي الاقتصاد

خبرني - أعد مركز دراسات الشرق الأوسط بالتعاون مع عدد من الخبراء الأردنيين في المجال الاقتصادي وثيقة حول واقع وآفاق الاقتصاد الأردني وسبل مواجهة ما يتعرض له من أزمات وفق منهجية واقعية تقود الاقتصاد نحو التعافي خلال عام 2019 وتصب في مصلحة الوطن، حيث جرى تسليم هذه الوثيقة في وقت سابق إلى رئاسة الوزراء عبر وزير الصناعة والتجارة طارق الحموري.

وتؤكد هذه الوثيقة على أهمية التوصل إلى تصوّر واقعيّ مستندٍ إلى الحقائق يمكنه أن يُشيع الطمأنينة النسبية في البيئة الاقتصادية الأردنية بشكل عام والاستثمارية بشكل خاص، وليكون إطاراً لعمل الحكومة ومؤسسات الدولة والقطاع الخاص جميعاً، سعياً إلى خلق خطاب اقتصادي واقعي وتطميني يُمكِنُه تفهُّم التحديات وتشخيص الواقع.

وتشير الوثيقة إلى التحديات التي يواجهها الاقتصاد وسبل مواجهتها، مؤكدةً أن حل مشكلة الاقتصاد الأردني يتطلب قدرة على اتخاذ إجراءات استثنائية لتأمين وضعية مناسبة للقطاع الاقتصادي، والتحرك لوضع المجتمع ومؤسساته في مسار يشعر فيه الجميع بالأمان، ويمثّل هذا أدنى متطلبات الدور المطلوب والمسؤولية المشتركة من كافة الجهات الحكومية والخاصة والأهلية، والسياسيين والبرلمانيين والأحزاب والنقابيين والإعلاميين، لخلق بيئة شعبية ونخبوية عامة لرفع نسبة الأمان والثقة في الاقتصاد الأردني.

وتقترح الوثيقة عقد ملتقى وطني للقطاعات المعنية لمناقشة الأوضاع الحالية بالتفصيل ودراسة السياسات الحكومية والقوانين الناظمة للقطاعات، وكذلك دراسة توصيات هذه الوثيقة وتطويرها لمواجهة التحديات، ورسم سبل التعافي الممكنة، مع تشكيل لجنة تنفيذية تتبنى التوصيات لوضع خطة إجرائية تُنفّذ على الفور.

كما أكدت الوثيقة على ضرورة وضع خطة تصريحات إعلامية إيجابية تصدر عن القطاعات العامة والخاصة والأهلية تتضمن أهم المؤشرات والفرص الاقتصادية الإيجابية المتاحة، وتشيع جواً من التفاؤل ضمن خطة العلاج المقترحة، مع أهمية أن تحظى هذه الخطط برعاية ملكية وحكومية حقيقية ومباشرة، مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنجاحها، سواء كانت في التشريع أو في الإدارة التنفيذية والتعليمات والنظم، وكذلك فيما يتعلق بوقف الترهل والفساد الإداري والمالي في أجهزة الدولة.

Khaberni Banner
Khaberni Banner