Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

دافع عن مطعمه من السرقة فأصبح بنصف دماغ

دافع عن مطعمه من السرقة فأصبح بنصف دماغ

خبرني - تسبب لص أمريكي خلال إحدى محاولاته لسرقة مطعم في إنهاء حياة طاهٍ، حيث ضربه على رأسه وقام بكسر عظام نصف الجمجمة، فضلا عن الإصابات المتفرقة بالجسد.

ووفقا لصحيفة "صن" البريطانية، فقد تعرض ستيفن أوغسطين (32 عاما) بحادث خطير جعله ميت إكلينيكا لفترة تزيد على العام، ففي مايو عام 2018 تعرض لهجوم شرس وقام شخص عنيف بضربه بمضرب بيسبول خلال عودته من المعمل إلى المنزل بنيويورك بالولايات المتحدة.

وقال الأطباء عن تشخيص حالته إنه أصيب بشلل كامل، ويعتبر بنصف جمجمة فقط بسبب قوة الضرب بالمضرب التي تسببت في انحناء وكسر نصف عظام الرأس تماما.

ويحتاج ستيفن للخضوع إلى عملية جراحية مكلفة، لاستبدال عظام الرأس بجمجمة بلاستيكية خاصة لحماية دماغه، خاصة بعد استئصال جزء كبير من عظام جمجمته، يجعل ستيفن يبدو كما لو أنه فقد رأسه.

لم تغادر والدة ستيفن (56 عاما) المشفى وظلت بجواره رغم تدهور حالته وقالت: "كان ستيفن رجلًا سعيدًا ومحبوبا للغاية، وكان يحب وظيفته كطاهٍ، كان يحب أطفاله وعائلته أكثر من أي شيء في العالم".

الغريب في هذه القضية أن اللص مهاجم ستيفن، ويدعى تشارلز مايلز، تم القبض عليه بعد الحادث، ولكن لم يمكث في السجن أكثر من 72 يوما وخرج، رغم اعترافه بأنه مذنب واعتدى على ستيفن، وقال محامي تشارلز إنه خرج لأنه لم ينو التسبب في ضرر جسدي خطير لستيفن.

Khaberni Banner
Khaberni Banner