الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner

خُمس مصابي مسيرات العودة أطفال

خُمس مصابي مسيرات العودة أطفال
أرشيفية

خبرني - أفاد الائتلاف الأهلي لحقوق الفلسطينيين في القدس، بأن ما تسمى بـ»دائرة الإجراء» التابعة لسلطات الاحتلال، سلّمت أمرا إلى عائلة الصباغ تطالبهم بإخلاء البناية التي تسكنها خمس عائلات بحي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، قبل الـ23 من الشهر الجاري لصالح المستوطنين.

ورفضت محكمة الاحتلال العليا طلب عائلات الشيخ جراح توسيع هيئة القضاة من ثلاث إلى خمس محامين، استئنافا للمحكمة العليا بقرارها الذي رفضت فيه طلب العائلات بفتح ملف ملكية أرض الشيخ جراح.

ولفت الائتلاف في بيانه أن محكمة الاحتلال ردت بتاريخ 15/11/2018 استئناف عائلة الصباغ وحماد على قرار المحكمة المركزية الذي تقدم به محامو عائلات الشيخ جراح طالبين بفتح ملف ملكية الأرض في حي الشيخ جراح الجزء الشرقي، متحدين بذلك ادعاء المستوطنين ملكيتهم للأرض، بذريعة التقادم، وأكدت المحكمة العليا على قرار المحكمة المركزية، ورفضت نقاش ادعاءات المستوطنين بالملكية.

وأوضح الائتلاف أن عائلة الصباغ المقدسية تواجه حاليا خطر التهجير في أية لحظة ما يستدعي التفاف المواطنين حولها وحمايتها وحماية منازلها.

إلى ذلك، أعربت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، عن استنكارها الشديد لما عرضه «متحف حيفا» من إساءة واضحة واستهزاء لصورة السيد يسوع المسيح وأمه مريم البتول حيث أنها إساءة لكافة الأديان السماوية، ومخالفة للمعتقدات، وتمثل قمة العنصرية في تبرير استخدام حرية الرأي والتعبير، والتي تعمق الأحقاد والكراهية بين الناس، وتثير الفتن بين الأمم والشعوب.

ودعت الهيئة في بيان لها مساء الجمعة، الى التصدي لمحاولات ازدراء الأديان السماوية ورموزها الدينية من قبل المتاحف ووسائل الإعلام المختلفة الاسرائيلية، والتي تواصل من احتقارها واستهزاءها للديانات والتطاول على الرموز الدينية، معربة عن تضامن الهيئة مع المسيحيين، في مختلف بلدان العالم.

من جهته أدان الامين العام للهيئة حنا عيسى، قمع الشرطة الاسرائيلية، لمظاهرة بمدينة حيفا رفضا لمعرض رسومات ومجسمات تسيء للسيد المسيح وامه البتول. وطالب عيسى، بإغلاق معرض الرسومات التي تسيء للسيد المسيح ومريم العذراء، والتقيد باحترام الحرية الدينية لإتباع الديانات السماوية الثلاث، وكذلك أتباع الديانات «الوضعية» غير السماوية .

واستهجن عيسى مثل هذا التصرف تجاه أكبر رمز للديانة المسيحية من مؤسسة تهدف لخدمة جميع المواطنين، واعتبر الإساءة إلى الرموز الدينية، هي إساءة إلى القيم الدينية في معناها الأعم والأشم.

في موضوع آخر، أوضح التقرير السنوي الذي أصدره مستشفى غزة الأوروبي، أن 20% من مصابي أحداث مسيرات العودة الذين استقبلهم المستشفى حتى نهاية عام 2018، هم من الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أقل، وأن أكثر من نصف الإصابات كانت بالرصاص الحي.

وبين التقرير أن الإصابات كانت في مناطق قاتلة، حيث أصيب خمس المصابين (20%) في منطقة الرأس والرقبة والصدر، الأمر الذى أدى الى ارتقاء 75 شهيدا، كما كانت بلغت نسبة الاصابات في جراحة العظام وجراحة الأوعية الدموية 92% من اجمالي العمليات، الا أن الطواقم الطبية أنقذت عددا كبيرا من الاصابات من بتر الأطراف، و لم تجر سوى 24 عملية بتر للأطراف السفلية.

وأشار التقرير الذي أعده رئيس قسم خدمات المرضى أ. رائد عبد الرازق، الى أن عدد العمليات التي أجريت لمصابي مسيرة العودة بلغ 1682 عملية، وكان لجراحة العظام نصيب الأسد بما نسبته 58%، بينما احتلت جراحة الأوعية الدموية المرتبة الثانية بنسبة 34% من اجمالي الحالات، وتوزعت باقي الإصابات بين الجراحة العامة وجراحة الصدر وجراحة الأعصاب وجراحة الأنف والأذن وجراحة الأطفال وجراحة العيون, مبينا أن معظم الإصابات احتاجت لإجراء عمليتين جراحيتين أو أكثر في ذات الوقت.

ووفق التقرير فقد بلغ اجمالي الإصابات 1169 مصابا، كان من بينهم 43 مصابة من الاناث، وأدخل 59 حالة لقسم العناية المركزة، في حين أدخل 567 مصابا للأقسام الجراحية.

ويذكر أن عدد الأطفال المصابين قد بلغ 242 طفلا مصابا، كما وصل عدد المصابين بالرصاص الحي الى 609 مصابين، بينما تنوعت باقى الإصابات بين الشظايا واصابات مباشرة بقنابل الغاز أو استنشاق غاز.

Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner