Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

حقائق لا تعرفها عن الأميرة ديانا

حقائق لا تعرفها عن الأميرة ديانا

خبرني - من المدهش أن الكثير مما يعرفه الناس عن “الأميرة ديانا” ليس صحيحاً تماماً، فمنذ وفاتها المأساوية في حطام سيارة مروع عن عمر يناهز 36 عاماً في عام 1997، تم تجاوز الكثير مما يعتقده معظم الناس عنها في الواقع.

وإليك أبرز المعلومات عن ديانا والتي تخالف ما هو معروف عنها لدى عامة الناس:

. لم تكن دخيلة على العائلة المالكة

البعض يعتقد أن قدوم ديانا من خارج العائلة المالكة لتتزوج الأمير، يعنى أنها كانت من عامة الشعب أو فتاة فقيرة خطفت قلب الأمير، لكن الحقيقة أن عائلتها، عائلة سبنسر، ليست فقيرة، ولها علاقة تاريخية قوية مع آل وندسور.

. لم تكن أميرة

من أكبر المفاهيم الخاطئة لدى الناس عن الأميرة ديانا أنها كانت أميرة، فرغم لقبها المعروف أنها أميرة ويلز، فهو غير حقيقي، فالأمراء هم المولودون من سلالة ملكية، أما الزواج دخل العائلة المالكة لا يعنى حصولك على اللقب، لذلك كان لقبها الفعلي ديانا، دوقة ويلز، وهذا هو السبب في أن كيت ميدلتون وميجان ماركل ليسا أميرات بل يُعرفان على التوالي باسم دوقة كامبريدج ودوقة ساسكس بفضل ألقاب أزواجهن.

. لم تكن خجولة

كانت الصورة المرسومة للأميرة ديانا لدى جموع المتابعين أنها شخصية خجولة، وربما يرجع ذلك إلى صورتها وهي تميل بوجهها إلى الأسفل بينما تنظر عيناها إلى الأعلى بهدوء، قال “ديكي آربيتر” السكرتير الصحفي للملكة، لمجلة فوج: “التقيتها لأول مرة قبل حوالي ثلاثة أو أربعة أيام من الزفاف، لقد بلغت العشرين من عمرها للتو اعتاد الناس أن يطلقوا عليها اسم Shy Di، ولكن لم يكن هناك شيء خجول فيها، إلا أن طولها كان يجعلها دائماً ما تميل لأسفل عند التحدث إلى الناس حتى لا تجعلهم يشعرون بعدم الارتياح”.

كما رفض شقيق ديانا، تشارلز سبنسر، وصفها بالخجولة قائلاً:” لم تكن خجولة أبداً، لكنها كانت حكيمة وكانت متحفظة في البداية هذا ليس خجلاً.. هذا في الواقع ذكاء تام.”

. لم تكره التصوير

تشير بعض الأساطير إلى أن ديانا كانت ضحية للمصورين، إلا أنها في الحقيقة كانت تحب المصورين، ودائماً ما كان يتبعها جيش من المصورين في تحركاتها، فقد اتقنت استخدام الصور لصالحها، وفقاً لـ “بي بي سي” نيوز، فقد حدث ذلك في عدة مناسبات، بما في ذلك السماح لنفسها عمداً بالتقاط صور مع حبيبها دودي فايد.

والحقيقة أن ديانا توصلت أيضاً إلى طريقة ذكية لإفشال عمل المصورين في الأشهر التي سبقت وفاتها، بدأت ديانا ترتدي نفس قميص فيرجن أير والذي كان هدية من الرئيس التنفيذي لشركة فيرجن ريتشارد برانسون، في كل مرة كانت تذهب فيها لممارسة التمارين في نادي تشيلسي هاربور بلندن. كان منطقها المفترض، كما أشارت مجلة W، أنه إذا كانت ترتدي نفس الزي في كل صورة تم التقاطها، فستصبح تلك الصور بلا قيمة، وفي النهاية سيتوقف المصورون عن مطاردتها.

َ. لم تكن أقصر من تشارلز

من خلال تحليل الصور المختلفة التى تجمع تشارلز والأميرة ديانا، فمن السهل أن تعتبر أن أمير ويلز أطول بعدة بوصات من زوجته، لكن الحقيقة حسبما ذكرت شركة  Express ، أن كل من تشارلز وديانا بنفس الطول، حيث كان طول كل منهما 5 أقدام و10 سم، وهذا هو سبب منع ديانا من ارتداء الكعب عند مرافقة تشارلز في المناسبات الرسمية حتى لا تتفوق عليه في الارتفاع.

. لم تلتزم بقواعد الزفاف الملكية

عندما تزوجت الليدي ديانا سبنسر من الأمير تشارلز، تم بث الحفل التلفزيوني وشاهده 750 مليون مشاهد في 74 دولة حول العالم، بحسب “بي بي سي”. بينما كان الناس من جميع أنحاء العالم يشاهدون في منازلهم، ربما لم يكونوا قد التقطوا كلمة مهمة مفقودة عندما تبادل تشارلز وديانا عهود الزواج.

ذلك لأن الأميرة ديانا حذفت عمداً كلمة واحدة من عهود الزفاف الملكية التقليدية التي كانت سارية لأجيال، تلك الكلمة، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، كانت “أطيع”.

Khaberni Banner