Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

حركة اجتماعية تثير قلق السلطات الصينية

حركة اجتماعية تثير قلق السلطات الصينية

خبرني - تخشى السلطات الصينية من تصاعد حركة اجتماعية يقودها الشباب الصيني على الإنترنت ضد ساعات العمل المرهقة، وارتفاع الأسعار بشكل صاروخي.

وينقل تقرير من موقع "ساوث مورنينغ تشينا بوست" أن الحركة التي تتصاعد تحت شعار "استلقِ"، لا تفعل شيئا، يقودها شباب محبط على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبدلا من العمل لشراء منزل أو سيارة أو حتى تكوين أسرة بات الشباب الصيني يفضل عدم فعل أي شيئ كنوع من الاحتجاج على نظام العمل في البلاد.

وينقل التقرير أن قمصانا طبعت عليها عبارة "استلق"، لا تفعل شيئا،  انتشرت في جميع أنحاء البلاد.

وبدأت السلطات الشيوعية العمل لقمع هذه الظاهرة خوفا من تحدي النظام الاجتماعي والاقتصادي.

وقال التقرير إن الحركة بدأت بعد ظهور منشور غامض على الإنترنت لصيني كتب عن تجربته في العيش على 200 يوان (31 دولارا أميركي) في الشهر، وجبتين في اليوم وعدم العمل لمدة عامين.

وأضاف صاحب المنشور "بما أنه ليس هناك في الواقع اتجاه فكري يمجد الذاتية البشرية في هذه الأرض، يمكنني أن أصنع ذلك لنفسي. الاستلقاء هو حركتي الحكيمة".

ورغم أن سلطات الرقابة الصينية سارعت إلى مسح المنشور، إلا أن محتواه انتشر بسرعة وأثار نقاشات في مقاطع فيديو حصلت على ملايين المشاهدات.

 وينقل التقرير شكوى شاب صيني يقول إن الفجوة بين الطبقات الاجتماعية في البلاد تتسع، فيما الأغنياء والسلطات يحتكرون معظم الموارد، بينما يعمل الصيني العادي ستة أيام في الأسبوع من 9 صباحا إلى 9 ليلا دون أن يكون قادرا على شراء شقة أو إنجاب طفل.

وبحسب تقرير الموقع، فقد أثارت الحركة قلق السلطات، التي ترى في ذلك تهديدا محتملا للنمو الاقتصادي السريع في الصين وحلم تجديد شبابها على الصعيد الوطني.

وعلى المدى الطويل، لن يقتصر تأثير الحركة على النمو الصيني بل أيضا على معدل المواليد ويهدد نظام الرعاية الاجتماعية، وفقا لخبراء الاقتصاد في الصين.

وبحسب التقرير، استعانت السلطات بالمشاهير في البلاد ووسائل الإعلام الرسمية لمهاجمة الحركة، وحظرت مجموعات الدردشة على وسائل التواصل الاجتماعي التي تروج للحركة.

Khaberni Banner