الرئيسية/قضايــا
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

حرق صور الرئيس مبارك

حرق صور الرئيس مبارك

تحولت السفارات المصرية في معظم انحاء العالم، والعربي منه على وجه الخصوص، الى هدف لاحتجاجات الغاضبين ضد بناء الجدار الفولاذي على حدود قطاع غزة لإحكام الحصار التجويعي على مليون ونصف المليون انسان. ولعل ما هو أقوى أثرا من هذه المظاهرات صدور فتاوى عن رجال دين كبار مثل الشيخ يوسف القرضاوي تحرم بناء هذا الجدار وتطالب فورا بوقف بنائه لمخالفته الشريعة والسنة، بسبب الأضرار التي يلحقها بمسلمين عزل محرومين من أبسط اسباب الحياة من طعام ودواء. ولا نعرف ما اذا كان الرئيس المصري حسني مبارك قد تابع هذه المظاهرات والشعارات التي رددها المتظاهرون ضد نظام حكمه، وصوره التي رفعوها وقد رسمت نجمة داوود على جبهته قبل احراقها بطريقة تكشف حجم الغضب تجاه سياساته الرامية الى الانحياز لاسرائيل ودعم عدوانها على الفلسطينيين في قطاع غزة. نشك ان مساعدي الرئيس اطلعوه على هذه الصور، لانهم لا يريدون تعكير صفو استرخائه في شرم الشيخ منتجعه المفضل، حيث من المقرر ان يستقبل اليوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإقناعه بالعودة الى طاولة المفاوضات مجددا، بناء على طلب بنيامين نتنياهو الذي استقبله الرئيس مبارك في المكان نفسه الأسبوع الماضي، وقيل انه قدم مقترحات وجدتها السلطات المصرية جيدة وتصلح أرضية لاستئناف المفاوضات. موقف السلطات المصرية في بناء الجدار الفولاذي تطبيقا لاتفاق اسرائيلي ـ امريكي بخنق قطاع غزة وأهله جرى توقيعه من وراء ظهرها، ليس غريبا ولا مفاجئا، ولكن الغريب والمفاجئ بل والمخيب للآمال هو موقف مجمع البحوث الذي يرأسه شيخ الأزهر الذي وافق باجماع اعضائه على بناء هذا الجدار، باعتباره جدارا شرعيا وأدان كل الفتاوى الأخرى التي حرمت بناءه. فالأزهر وقف دائما ضد الاستعمار وكل انواع الاحتلالات، ودخل شيوخه وتلاميذه التاريخ بمقاومتهم الباسلة للاستعمار الانكليزي، وانحاز الى الثورات الشعبية ضد الظلم والعدوان، وإقدام شيخه ليس بتأييد احتلال اسرائيلي فقط، وانما خنق مليون ونصف المليون انسان وحرمانهم من أبسط احتياجاتهم الاساسية، يشكل تنكرا لهذا التاريخ المشرف، وخروجا على الاسلام وشريعته وتعاليمه وسنة رسوله، صلى الله عليه وسلم. مؤسف ان يكون الازهر هو الجهة الوحيدة في مصر التي أيدت بناء هذا الجدار، ومؤسف اكثر ان يصدر شيخه مرة أخرى فتاوى سياسية تؤيد الظلم والعدوان، بحيث يؤكد اصطفافه في خندق وعاظ السلاطين، ومصدري فتاوى تدعم الباطل وتؤيده. فجميع النقابات في مصر رفضت ضغوطا من السلطات لتأييد بناء الجدار، بل ان بعضها قاوم هذه الضغوط وتحداها بالتظاهر ضده في وضح النهار. نشعر بالحزن الشديد ونحن نرى سفارات مصر التي كانت منطلقا لمظاهرات الاحتجاج الوطنية في مختلف انحاء العالم وقد تحولت الى هدف لمتظاهرين عرب ومسلمين، ونشعر بالألم ونحن نرى صور زعيم مصر تحرق وتداس بالاقدام وهي التي كانت تعلق في صدر البيوت اجلالا واحتراما وتقديرا لمواقف مصر في دعم القضايا الوطنية المشرفة.
Khaberni Banner
Khaberni Banner