الرئيسية/العالم
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

جعجع يرحب بالمدمرةوالاسد يستنفر قواته

جعجع يرحب بالمدمرةوالاسد يستنفر قواته
سمير جعجع

خبرني - رحب سمير جعجع رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية بقدوم المدمرة الأميركية كول قبالة سواحل لبنان.وقال جعجع أمام حشد من أنصاره الاثنين"ما الضرر الذي تسببه بارجة أميركية في المياه الدولية في مكان ما بين لبنان وقبرص وفي سياق الصراع الكبير الذي يجري بالشرق الأوسط حاليا؟". وشكر جعجع الولايات المتحدة "لأنها في شكل من الأشكال تفرض نوعا من التوازن إذا ما أراد أي فريق خارجي التسبب في فوضى بلبنان", واصفا الأزمة حول المدمرة الأميركية كول بأنها "مفتعلة". وتابع القول " إن المعتصمين في مخيم رياض الصلح أضروا بالاقتصاد اللبناني ومعيشته وحريته وسيادته واستقلاله أكثر بكثير من مجموعة قطع بحرية أميركيةموجودة بالبحر المتوسط وبعيدا جدا عن المياه الإقليمية اللبنانية".وطلب جعجع من الدول العربية الصديقة للبنان مقاطعة قمة دمشق, مبررا ذلك بعدم جواز انعقاد قمة عربية من دولة عربية "تشن نوعا من الحرب غير المعلنة على دولة عربية أخرى". وكان رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة نفى قبل أيام استدعاء حكومته أي بارجة أميركية قبالة بلاده بعد تحركها الثلاثاء الماضي من جزيرة مالطة باتجاه لبنان, كما نفى وجودها في المياه الإقليمية. بدوره اعتبر حزب الله إرسال كول تهديدا للاستقرار في لبنان والمنطقة ومحاولة لإثارة التوتر. وفي الاثناء كشفت مصادر دبلوماسية عربية ان مصر والجامعة العربية ابلغت عبر طرف عربي ثالث برسالة امريكية تفيد بان واشنطن بصدد التحرك عسكريا ضد سوريا الى ابعد مدى اذا لم توقف تدخلها في لبنان . وقالت المصادر ان الرسالة التحذيرية وزيرخارجية عريي الى نظيره المصري احمد ابو الغيط الذي بدوره اطلع عليها الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى فحملها الاخير الى الرئيس السوري بشار الاسد الذي التقاه قبل يومين في العاصمة السورية دمشق. وقالت المصادر ان الاسد دفع بوزير خارجيته وليد المعلم للرد على الرسالة الامريكية من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع موسى واكد فيه ان الاسطول الامريكي لن يخيف سوريا وان الحل لا يكمن في الولايات المتحدة الامريكية. وقالت مصادر سورية ان سوريا وضعت قواتها في حالة التأهب القصوى، وخفضت أيام إجازات القوات العاملة فيها، برا وبحرا، بنسبة 70% على الأقل. وأكدت مصادر صحفية أن الاجراء السوري يعد أول رد فعل على إرسال المدمرة الأميركية. وأشارت مصادر عسكرية سورية إلى وجود حالة استنفار منذ يوم الاثنين بين مختلف وحدات القوى البحرية السورية، حيث خضعت الطوربيدات لعملية صيانة طارئة ضد الأملاح ،ويجري التأكد من جاهزيتها. وأضافت المصادر أن جميع بطاريات بر ـ بحر التي تسلمتها سوريا من إيران وروسيا خلال العامين الماضيين وضعت في حالة تأهب قصوى على امتداد التلال وسفوح الجبال المطلة على الساحل السوري، وذلك في إشارة إلى صواريخ C-802 التي قالت مصادر غربية إن سوريا تلقتها من إيران. وكالات
Khaberni Banner
Khaberni Banner