Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

السفير ومت حيا

السفير ومت حيا

في كل مرة كنت أسأل فيها أحد السياسيين الاقتصاديين عن موعد الانفراج الاقتصادي، واستقرار الأحوال في الأردن ؟ .. كانت تأتي إجابة السؤال بسؤال : هل تم تعيين السفير ؟ ويتابع: لان التعيين اعلان عن الرضا الأمريكي على الأردن ، وإعادة الاعتبار لدوره في المنطقة ، وإعلان انتهاء الضغط عليه، وتحقق ما أرادوه!!..

على الرغم من التأكيدات الأردنية التي جاءت على لسان وزير الخارجية الحالي والسابق، وعلى مدار فترة غياب تعيين سفير امريكي لدى البلاط الهاشمي التي استمرت لعامين ، بأن عدم تعيين امريكا سفيرا لها في الاردن لا يعني الاهانة، وأن وجود بعض الاختلافات على عدة ملفات، لا يؤثر في العلاقات المتينة والوثيقة والمعتدلة بين البلدين حيث تعهدت واشنطن لأكثر من مرة بتعزيز استقرار المملكة ودعمها ماديا، إضافة إلى وجود اتفاق أدبي ؛ يكون الأردن على أساسه حليفا رئيسا لأمريكا خارج حلف الناتو ،إلا أن جميع المحللين السياسيين قد اجمعوا بأنها ورقة ضغط على الدولة ورئيسها.

ورغم أن الأردن يتمتع بعلاقات وثيقة مع واشنطن، وفي أكثر من محفل تتعهد امريكا بموجب مذكرات تفاهم وقعت بين البلدين ، بتقديم مليارات الدولارات سنويا من المساعدات الاقتصادية للأردن ، الى جانب تقديم ملايين الدولارات لدعم القوات المسلحة الأردنية/ الجيش العربي .

لكن غياب سفير اميركي جديد لدى الأردن ومنذ سنتين تقريبا،وتحديدا ، مع بداية عام 2017  ،شغر المنصب بعد انتهاء أعمال السفيرة أليس ويلز ، "التي تمت إقالتها من قبل الرئيس الامريكي ترامب ، بناء على طلب مباشر من الملك عبد الله الثاني ، كونها سفيرة مزعجة وفضولية ، أقحمت نفسها كثيرا في القضايا المحلية منذ تعيينها في العام 2014، وكانت تتحرك دون مراعاة للأعراف الدبلوماسية.

وطول فترة شغور التمثيل الدبلوماسي الأمريكي في الأردن ، فتح باب التأويلات والتساؤلات  حول وجود أزمة غير معلنة بين البلدين، إلى جانب وجود قضايا عالقة لم تجد طريقها بعد للحل ، وملفات ما زالت غير مغلقة، تتعلق بالقدس والوصاية على المقدسات الإسلامية ، وما يُجد على محور القضية الفلسطينية .

وعلينا أن لا ننسى أن الاكتفاء الاميركي بقائم أعمال يعد  سابقة دبلوماسية غير سليمة انتهجتها واشنطن، ويعد مؤشرا الى انخفاض الاهتمام الأمريكي بالدور الأردني في المنطقة ، وتم استغلال هذا الوضع للضغط على الأردن في ملفات عدة ، من أبرزها ملف الوصاية على القدس وإعادة التمثيل الدبلوماسي الاسرائيلي في الاردن بعد حادثة اطلاق النار في السفارة وتهريب المعتدي دون إذن رسمي ،وكلها خلقت حالة من التوتر بين  البلدين لعدة أشهر .

لاشك بأن عودة التمثيل الدبلوماسي الامريكي لدى الاردن له معانيه ودلالاته ، كما أن غياب تسمية سفير امريكي لحوالي العامين له دلالاته ومعانيه ، إلا أنه على مدار العامين لم تعلل واشنطن سبب التأخير في تعيين السفير، وحتى بعد الاعلان عن تعيين سفير لها لدى البلاط الهاشمي الاردني لم تقم أيضا بتفسير هذا الإجراء .

وفي قراءة سريعة لقرار تعيين القائم بأعمال السفير الامريكي في الأردن سابقا العسكري السابق  "هنري ووستر " ليكون أول سفير أمريكي فوق العادة في عهد الرئيس ترامب ، ومفوضا للولايات المتحدة الأمريكية لدى الأردن ، وهو ضابط بالجيش قبل أن يلتحق بالسلك الدبلوماسي ، نصفه كردي حيث ولد لام من كردستان العراق ،ويتحدث الفرنسية والروسية، ولديه معرفة عملية باللغة العربية والفارسية والسريانية/ الآرامية ، في هذه الظروف يبقى هذا السؤال مطروحا: هل جاء ووستر لتصحيح أخطاء "ويلز" المزعجة؟! 

اليوم ، وبعد الانفراج الدبلوماسي الأمريكي - الأردني ، المتزامن مع الزيادات الهزيلة التي أعلنت عنها الحكومة في حزمتها الاقتصادية الثالثة لرواتب الموظفين العسكريين والمدنيين  العاملين والمتقاعدين التي تتراوح بين عشرة دنانير شهريا ، لتصل الى ثمانين دينارا لرفع من هم دون الحد الأدنى للأجور الى 300 دينار شهري ، بالتأكيد ليس هذا الانفراج الاقتصادي الذي كان يتحدث عنه السياسي الاقتصادي ،  لأنه في الحقيقة لم يجد نفعا في تهدئة النفوس الغاضبة والساخطة على الوضع الذي آلت إليه حالة البلاد والعباد ، من تفشي الفساد ، وتغول الفاسدين على مقدرات الدولة وعليهم، وزاد حالة الحنق الشعبي والسخط العام على كل الأوضاع .

واكد المتقاعدون المدنيون والعسكريون ان الزيادة الحكومية الهزيلة رسالة خاصة لهم ، مفادها : كنا نطلق عليك أيها المتقاعد تسمية" مت.. قاعدا" ، واليوم نقول لكم: ايها الأحياء الاموات:" مت .. حيا!"

Khaberni Banner
Khaberni Banner