الرئيسية/حوادث
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

جدل حول ظروف وفاة الرقيب الجراح

جدل حول ظروف وفاة الرقيب الجراح
المرحوم الجراح - أرشيفية

** ذووه يمهلون الحكومة 24 ساعة لجلب الإسرائيليين ** مصادر متطابقة: لا شبهة جنائية ** تضارب بشأن وجود ملابس المرحوم على جثته وقت انتشالها ** أِشقاء المتوفى: مقتنعون بوجود شبهة جنائية خبرني – ثار جدل حول ظروف وفاة الرقيب إبراهيم الجراح، بعدما مر على ذلك نحو 4 أيام، ودفنه ذووه يوم الجمعة في إربد شمالي الأردن. وقال ذوو الجراح، مساء السبت، إنهم "على قناعة تامة بأن هناك شبهة جنائية" في وفاة ابنهم، في حين نقلت مصادر أمنية وطبية، عن تقرير الطب الشرعي، خلاف ذلك. وكان الجراح، وهو رقيب في الشرطة السياحية رافق وفداً إسرائيلياً سياحياً في منطقة ماعين، توفي قبل أيام، وقال الأمن العام في تصريحات رسمية إنه توفي غرقاً، دون وجود شبهة جنائية. وقال مصدر طبي لـ"خبرني"، مساء السبت، إن تقرير الطب الشرعي خلص إلى أن الوفاة كانت غرقاً، ولا تشوبها شبهة جنائية. وكشف مصدر موثوق من جانبه عن أن التشريح الذي تم في مركز طب شرعي إربد، كان كاملاً، بحضور أقرباء للمتوفى. وقال لـ"خبرني" إنه لم يثبت وجود شبهة جنائية، لكنه أكد معلومة وردت في بيان ذويه، مفادها أن المرحوم وصل التشريح بملابسه العسكرية. لكن مصادر أخرى مقربة من التحقيقات التي جرت في ملابسات وفاة الجراح، أشارت إلى أن ملابسه لم تكن على جثته وقت انتشالها من المياه. وقال بيان صدر عن أشقاء الجراح" لقد استشهد ابننا في ظل ظروف غامضة أحاطت بوفاته أثناء مرافقته لوفد إسرائيلي". وأضاف "نحن على قناعة تامة بأن هناك شبهة جنائية في ظروف الاستشهاد". وحمّل أشقاء المرحوم " الحكومة الأردنية ممثلة برئيس وزرائها ووزير داخليتها ومدير الأمن العام ومدير الشرطة السياحية دم ابننا الشهيد فهو في رقابكم إلى يوم الدين". وأوضح البيان الذي وصل "خبرني" " لقد استشهد ابننا في صباح يوم الأربعاء الموافق 3/4/2013 حيث وجد بكامل لباسه العسكري ونطاقه وبيت مسدسه والمصروف ليس لحمايته أصلا وبقي ابننا لمدة 36 ساعة كما أكدت تقارير الطب الشرعي فور انتشال الجثة وبوجود أشقائه". وقال ذوو الجراح إنهم دفنوا المرحوم بعدما أبلغهم محافظ إربد بأن الوفد الإسرائيلي محتجز، مشيرين إلى أنهم تفاجأوا بعد ذلك بالأنباء عن مغادرة السواح إلى إسرائيل. وقالوا إن "بيات" والدة المرحوم أمام المشرحة، إلى جانب مكوث جثة ابنهم في المياه الكبريتية، من الأسباب التي دفعتهم لدفنه. وطالبوا بجلب الوفد الإسرائيلي والدليل السياحي إلى الأردن خلال 24 ساعة، وإحالتهم "إلى هيئة قضائية نزيهة ومحايدة وأن توقع بهم نفس العقوبة التي وقعت بحق الجندي البطل (احمد الدقامسة)".  
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner