الرئيسية/أسواق
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

توازن السوق

توازن السوق

عصام قضماني* أسواق المؤسسة الاستهلاكية المدنية في الواجهة الآن، والمطلوب منها أن تكون ذراعا يحقق التوازن في سوق تعاني من انفلات . استمرار ارتفاع الأسعار في السوق معناه أن المؤسسة لم تستطع تحقيق أهدافها، برغم توفر كل وسائل الدعم والضغط لممارستها هذا الدور، ما يعني كذلك أن ثمة خللا ما يعيقها ، فما هو ؟. ليس مطلوبا من المؤسسة أن تبيع بخسارة لتثبت امكانية تخفيض الأسعار لسلع معروفة أو مرتفعة الكلف والا لكانت تحولت من أداة لضبط السوق الى عبء ، ولو كان ممكنا أن تباع السلع بأقل كثيرا مما هي في السوق لتكفلت المنافسة بين تجار كبار بذلك . المشكلة تبدو في المعروض بمعنى توفر سلع بكثافة داخل أسواق المؤسسة وبأسعار أقل مما هي في خارجها ولو كان ذلك متحققا لكان تأثير المؤسسة التنافسي في السوق قويا وواضحا ، فلا يكفي الاعلان عن سعر مخفض لسلع غير موجودة أو أنها شحيحة لتخفيض الأسعار فالتجار الذين يراقبون عن كثب أداء المؤسسة يعرفون حجم ونوع المعروض فيها ، وقد كانت المؤسسة على الدوام مثار شكواهم لاستقطابها زبائن من غير المستهدفين بالدعم أو بالأسعار المخفضة وليس بسبب المضاربة . المؤسسة دفعت اليها كل شرائح المستهلكين مع أن دورها هو خدمة قطاع موظفي الحكومة ولعب دور الاسناد في السوق لشرائح الفقراء ومحدودي الدخل ، لكن ليس بامكانها أن تتصدى لموجة الطلب بقدرات ضعيفة اذ يجب أن يتجاوز دعمها التشديد على دورها بتوفير منافذ تزويد سلعي متواصل يتيح معروضا كافيا . في سوق حرة هناك مساحة للمنافسة الصحية وهي التي تجعل المستهلك يتحول عن بعض المتاجر لأخرى يجد فيها أسعارا معتدلة بمعنى أن المستهلك يجب أن يعي أهمية دوره في ضبط ايقاع السوق ذلك أن توجيه الطلب هو ما يتحكم في المعروض ، من حيث كفايته وسعره ، كما أن ضبط أسعار السلع فى ظل الاقتصاد الحر لا يتحقق بقرارات ولكن من خلال تنويع المنتجات ووفرتها .   *مدير تحرير الدائرة الاقتصادية في صحيفة الرأي
Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner