Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

تمثال المتظاهرة السوداء يصمد يوما واحدا فقط

تمثال المتظاهرة السوداء يصمد يوما واحدا فقط
السلطات أزالت تمثال الناشطة جين ريد

خبرني  - أزال مسؤولو مدينة بريستول الإنجليزية، الخميس، تمثال إحدى ناشطات حركة حياة السود مهمة، الذي جرى وضعه على قاعدة تمثال إدوارد كولستون، تاجر الرقيق من القرن السابع عشر.

وصنع الفنان مارك كوين تمثالا للناشطة جين ريد، المتظاهرة التي التقطت لها صورة وهي تقف على قاعدة التمثال، بعد قيام المتظاهرين بسحب تمثال إدوارد كولستون وإلقائه في ميناء بريستول في 7 يونيو.

ووضع التمثال قبل فجر الأربعاء، دون موافقة سلطات المدينة، مما دفع السلطات لإزالته بعد 24 ساعة فقط من نصبه.

وقال مجلس مدينة بريستول إن التمثال "سيوضع في متحفنا في حال أراد الفنان استرجاعه أو التبرع به لمجموعتنا."

وعاش كولستون في القرن السابع عشر وتمكن من تكوين ثروة من نقل العبيد الأفارقة عبر المحيط الأطلسي إلى الأميركتين.

واشتهر كولستون بتمويل المدارس والجمعيات الخيرية في بريستول، التي تبعد 195 كيلومترا جنوب غربي لندن.

وجاء إسقاط التمثال ضمن حملة عالمية لمناهضة العنصرية والعبودية، انطلقت عقب مقتل جورج فلويد، أميركي أسود، على يد رجل شرطة في مينيابوليس الأميركية، في مايو.

وقامت سلطات المدينة بإخراج تمثال كولستون من الميناء وأعلنت اعتزامها وضعه في متحف، إلى جانب لافتات من مظاهرة "حياة السود مهمة".

وقال عمدة بريستول مارفن ريس إن القرار بشأن ما ينبغي أن يوضع بدلا لتمثال كولستون يجب أن يتخذه أهالي وسكان مدينة بريستول.

وقال ريس لبي بي سي: "لا يتعلق الأمر بإسقاط تمثال جين، هي امرأة مثيرة للإعجاب للغاية. إن الأمر يتعلق بإزالة تمثال لفنان مقيم في لندن جاء ووضعه دون إذن."

Khaberni Banner
Khaberni Banner