Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

تعرضت للضرب لأنها.. سمينة

تعرضت للضرب لأنها.. سمينة
الصورة تعبيرية

خبرني - أطلقت جمعيات تعنى بالدفاع عن حقوق البدناء في بريطانيا حملة من أجل جعل العالم أكثر ودا وصداقة مع النساء البدينات بعد تعرض واحدة منهن للضرب المبرح من قبل امرأة أخرى خلال ركوبها في قطار للركاب في لندن. ونقلت وكالة يونايتد انترناشيونال برس (يو بي أي) عن صحيفة "ديلي ميل" أن المرأة التي وصفت بأنها "غوغائية" اعتدت بالضرب على مارشا كوبي (53 سنة) لا لشيء إلا لأنها بدينة فسببت لها رضوضاً في وجهها وجسمها خلال ركوبها القطار إلى منزلها في هايز في مقاطعة كنت. ومن المقرر أن يعرض التلفزيون البريطاني برنامجاً حول الحادثة التي دفعت مجموعة من النساء الزائدات الوزن الى توجيه نداء إلى رئيس بلدية لندن بوريس جونسون لحمايتهن من هجمات مماثلة في المستقبل. وتأمل النسوة أن تحذو لندن حذو مدينة سان فرانسيسكو التي تعاقب الذين يميزون ضد النساء بسبب أحجامهن أو أوزانهن الزائدة. وستظهر كوبي في برنامج "بي بي سي 1 إنسايد أوت" من أجل التحدث عن "محنتها" التي حدثت في مايو العام الماضي. وقالت كوبي "بدأت امرأة كانت تجلس قبالتي تركلني وتقول لي: أيتها البدينة... يجدر بك عدم ركوب القطار.. إنك بحاجة إلى مقعدين"، مضيفة "وجهت إليّ العديد من الركلات والصفعات". وتابعت كوبي التي تعمل مديرة للتسويق في إحدى الشركات في لندن: "أصبت برضوض في صدري وعنقي ووجهي، وكان عددها ما بين 30 الى 40 رضّة. كنت خائفة جداً من أن أفقد بصري بسبب تعرضي للهجوم"، مشيرة إلى أنه "لا يمكنك المشي في الشوارع من دون أن يوجه أحدهم إليك الشتائم بسبب بدانتك أو يهاجمك ويبدأ بضربك".
Khaberni Banner Khaberni Banner