Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

تعافي الاقتصاد الاردني بشكل طفيف

تعافي الاقتصاد الاردني بشكل طفيف

خبرني- أظهرت إحصاءات رسمية الأحد أن الاقتصاد الأردني سجل نموا نسبته 2.9 بالمئة في الربع الثاني من 2010 مقارنة بالربع المقابل من العام الماضي في علامة على التعافي بشكل طفيف من آثار التراجع الاقتصادي العالمي. ويقارن ذلك مع ارتفاع نسبته 2.03 بالمئة على أساس سنوي في الربع الأول. وسجل الاقتصاد نموا بنسبة 2.8 بالمئة في 2009 بأكمله مقارنة مع نمو نسبته 7.8 بالمئة في 2008 ليسجل أسوأ أداء منذ اندلاع الأزمة الاقتصادية في 1989 عندما اضطر الأردن لطلب المساعدة من صندوق النقد الدولي. وخفض الصندوق توقعاته لنمو الاقتصاد الأردني هذا العام إلى 3.5 في المئة من أربعة في المئة بعد تقديرات بتراجع تدفقات الأموال والاستثمارات الخاصة. وقال محللون إن من المنتظر أن يتسارع نمو الاقتصاد في الأردن هذا العام إلا أن الغموض لا يزال مستمرا نظرا للهبوط المتواصل في الاستثمارات الأجنبية المباشرة والمعونة الخارجية وضعف الطلب المحلي. لكن يتوقع صندوق النقد الدولي ومسؤولون أردنيون أن يبدأ الاقتصاد في التعافي ليتجاوز أربعة في المئة في 2011 مع انحسار تأثير الركود العالمي على البلاد. ولا يزال ذلك أقل من متوسط النمو السنوي الذي تراوح بين ستة وسبعة في المئة في السنوات الأخيرة. وفيما تمكن الاقتصاد الأردني من مواجهة الركود الاقتصادي العالمي بشكل أفضل من معظم الاقتصادات الغربية تضرر الطلب المحلي وأيضا التحويلات من الخارج. ولدى الأردن الذي يعتمد على المعونة روابط اقتصادية وتجارية وثيقة بحكومات الخليج التي تضررت بشدة من هبوط أسعار النفط العام الماضي. وارتفع الناتج المحلي الإجمالي في الأردن إلى 9.61 مليار دينار (13.5 مليار دولار) في 2009 مقابل 9.35 مليار دينار في 2008. رويترز
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner