الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

تخالفنا ... وما خالفنا

تخالفنا ... وما خالفنا

بروح معنوية عالية .. وابتسامة عريضة تعلو وجهي دخلت المكان , فعملية تجديد رخصة القيادة كما سمعت لا تستغرق أكثر من نصف ساعة من الزمن بعد عمليات التطوير والتحديث التي جرت مؤخرا في دائرة الترخيص في ماركا . استرعى انتباهي الوجوم والكشرة التي تعلو الوجوه من حولي والتي سرعان ما انتقلت عدواها الى وجهي أنا أيضا حين فآجاني الموظف المسؤول عن المخالفات, بعد أن رقصت أنامله على أزرار الكومبيوتر لبعض الوقت , بأن هناك مخالفة بحقي بتاريخ 30 /11/2005 لم تسدد قيمتها .  المفاجأة .. أن المخالفة تم تحريرها بمدينة العقبة التي لم أزرها قط بسيارتي الخاصة , وكانت آخر زيارة لها منذ ثلاث سنوات من خلال جولة سياحية مع مكتب سياحي للتمتع بجمال المثلث الذهبي بهدف تشجيع السياحة المحلية من منطلق المواطنة الصالحة .  شرحت الأمر للموظف المسؤول وبعد سين وجيم والضغط على أزرار الكومبيوتر مرة اخرى , اتضح بأن المخالفة محررة لسيارتي القديمة التي قمت ببيعها منذ أكثر من خمس سنين وما زالت المخالفة مسجلة بأسمي انا .   استغربت الأمر فعند اتمام عملية البيع والشراء ألا يتم التأكد من استيفاء كل الرسوم ودفع كل المخالفات ؟؟ والأغرب ان السيارة هذه لم تصل الى مدينة العقبة .. خاصة في ذاك الوقت بالذات فكيف تم تحرير المخالفة ؟؟؟. أحد الموظفين علل سبب المشكلة بان الخطأ البشري وارد وتحصل كثيرا بأن رقيب السير قد يخطىء برقم المركبة حين يكتب المخالفة .   بعض الخبثاء أسروا لي بأنه أحيانا حين يقرر رقيب السير التراجع عن مخالفة لسبب ما بعد أن يكون كتبها , لا يستطيع أن يمزقها , فيقوم بتغيير رقم أو أكثر فيها فتصبح من حظ صاحب النصيب العاثر ليدفعها عن صاحبها المخالف الأصلي .    أنا فضلت أن أصدق التبرير الأول .. لأن بعض الظن أثم !. ذكرتني معاناتي هذه بقصة مواطن أتصل في أحد الأيام ببرنامج اذاعي يبث على الهواء ليشتكي من تحرير مخالفة له في مدينة في ربوع الوطن لم تطأها قدماه يوما ما , بأنه تجاوزالسرعة المقررة و كان يقود مركبته في شوارعها بسرعة عالية جدا . الطريف بالأمر أن المركبة الوحيدة التي كان يمتلكها الرجل لم تكن الا تراكتور زراعي .. كم سرعته القصوى ستصل يا ترى في أحسن الأحوال ! . كثيرون كانوا يقفون بالطابور يشتكون من الأخطاء البشرية التي مورست ضدهم , لكل منهم قصة تختلف بالتفاصيل الصغيرة لكنها تتشابه بالفكرة العامة .." أدفع بالتي هي أحسن ثم اذهب لتشتكي " .   الجميع يتساءل لماذا أدفع أنا من وقتي وجهدي ومالي وأعصابي ثمن أخطاء الآخرين ولا يوجد من يتفهم أويساعد .. لماذا ؟؟ لأن المشكلة اصبحت الآن مشكلتك أنت وعليك أنت أن تسعى لحلها .    أعصاب مشدودة , نرفزة , توتر .. وأصوات تعلو في محاولة أخيرة للدفاع عن أنفسهم بما نسب أليهم ظلما . هكذا كان الحال والجميع هناك يتنصل من مسؤوليته ويلقي باللوم على الأخطاء البشرية . الأغلبية العظمى من المتضررين اختصروا الطريق .. استمعوا لنصيحة من كانوا قبلهم , وآثروا التوجه لقسم المحاسبة لتسديد ما فرض عليهم من مخالفات لم يرتكبوها اختصارا للمشاكل , لشراء راحتهم .. ولعدم رغبتهم بملاحقة موضوع شبه منتهي . غادرت المكان والابتسامة قد غادرت وجهي شأني شأن الآخرين .. ليس فقط من أجل مخالفة لم أقترفها , بل من خيبة أمل شديدة من بيروقراطية مزمنة أبدا لن نتنازل عنها , فعملية تجديد رخصة القيادة التي كان من المفترض أن تنتهي بنصف ساعة , استغرقت أكثر من ساعة ونصف .. ويا ليتني حتى بعد كل هذه المعاناة أنجزت المهمة !.       Sam_nimri@yahoo.com
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner