Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين

تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
بعض من عروض التجار في الأردن خلال الجمعة البيضاء - عدسة أحمد الصالح

خبرني - مؤمن أبو ارتيمة

روى تجار ألبسة في الأردن، بعضا من معاناتهم، تزاما مع حلول "الجمعة البيضاء" في الشرق الأوسط، وما يسميها الأوروبيون بـ"الجمعة السوداء"، وهي الجمعة الأخيرة من تشرين الثاني.

وقال أحد التجار، والذي رفض الافصاح عن اسمه لـ "خبرني"، إن التاجر الأردني، دخل الجمعة البيضاء، مجبرا وليس مخيرا، بسبب الالتزمات المالية المترتبة عليه مع نهاية العام.

وأضاف أن التجار اضطروا لدخول الجمعة البيضاء، وطرح تخفيضات على المنتجات التي يبيعونها، بسبب الالتزامات المتراكمة عليهم، مستدركا أن يوما أو يومين، غير كافيات لسداد التزامات تراكمت عبر سنوات، ولكن ندخل الجمعة البيضاء، "حفظا لماء الوجه".

وأوضح التاجر، أن الأوضاع اليوم مبشرة بالخير، وأنهم بدأوا منذ عصر الخميس التخفيضات، بسبب زيادة إقبال المواطنين على المتاجر المشاركة بالجمعة البيضاء.

وتبدأ التخفيضات داخل المحال المشاركة في الجمعة البيضاء، من نسبة 35% -على الأغلب-، وفقا للتاجر.

التاجر يقول لـ "خبرني": إنه لم يكن باستطاعتهم أن يسعّروا البضاعة بسعر مرتفع، منذ بداية الموسم، بسبب حالة الركود في السوق، ما يعني أن نسبة خصم 35% على الفاتورة، ستكون ملموسة بالنسبة للزبائن.

ويضيف أنه منذ بداية الشتاء، كان الإقبال على شراء الألبسة منخفضا للغاية، رغم ذلك فإن التجار يبيعون البضائع في الجمعة البيضاء، برأس مالها، أو بهامش ربح قليل جدا، لتسديد جزء من التزاماتهم، وإرضاء الزبائن، وضمائرهم قبل ذلك.

وقدّر التاجر، نسبة ارتفاع الإقبال على محال الملابس، عشية الجمعة بالبيضاء، بـ300%، مستدركا أن اليوم أشبه بوقفات الأعياد، والجمعة ستكون الحركة في المتاجر مماثلة لوقفة العيد تماما.

وعن الفرق بين الجمعة البيضاء ووقفات الأعياد، يقول التاجر إن وقفات الأعياد تحقق أرباحا للتجار، بينما يبيعون بسعر التكلفة في الجمعة البيضاء، وليس فيها أي أرباح مجدية.

ويضيف التاجر قائلا: "نحن اليوم في قلب موسم الشتاء، لذلك عندما نبيع للزبائن بسعر التكلفة خلال هذه الفترة، يعني أننا نقدم أفضل ما عندنا للزبائن".

ويختم التاجر، أن التجار يبيعون البضاعة الراكدة بأقل من سعر التكلفة، أما أفضل البضائع فإنها تباع بهامش ربح بسيط جدا، في محاولة منهم لتحقيق أكبر قدر من جذب الزبائن.

وتنتظر شعوب العالم، بما فيهم الأردنيون، الجمعة البيضاء، أو ما يمسيها الأوروبيون "الجمعة السوداء"، والتي تصادف الجمعة الأخيرة من نهاية تشرين الثاني، من أجل التسوق والاستفادة من التخفيضات والعروض الكبيرة.

تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
تجار أردنيون: ندخل الجمعة البيضاء مجبرين
Khaberni Banner
Khaberni Banner