Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

تأدية صلاة العيد بالأقصى

تأدية صلاة العيد بالأقصى

خبرني - أدى الفلسطينيون في مدينة القدس المحتلة والضفة الغربية وقطاع غزة المحاصر صباح الجمعة، صلاة عيد الأضحى المبارك، وسط إجراءات وقائية؛ متعددة ومتفاوتة من فيروس كورونا.

ورغم تواصل تفشي وباء كورونا في القدس والعديد من المناطق في فلسطين المحتلة عام 1948، وإجراءات ومنغصات قوات الاحتلال الإسرائيلي، توافد منذ فجر الجمعة الآلاف من المصلين إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة عيد الأضحى.

وأوضح مدير شؤون المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، أنه جرى الاستعداد لاستقبال المصلين لأداء صلاة العيد، وقامت الطواقم الخاصة بتعقيم المصليات المسقوفة، إضافة لنشر الحراس والمتطوعين من أجل تنظيم أداء صلاة العيد وصلاة الجمعة أيضا وتوفير احتياجات المصلين، منوها إلى أن عدد المصلين بلغ أكثر من 27 ألف مصل.

ونبه في تصريح خاص لـ"عربي21"، أنه "برغم منغصات قوات الاحتلال أمس الخميس، وحراستها لاقتحام أكثر من 1100 متطرف إسرائيلي لباحات الأقصى، إلا أن الطواقم قامت بعملها، حيث وصل عدد المصلين في صلاة المغرب أمس لنحو 5 آلاف مصل.

وأكد الكسواني، أن "إدارة المسجد الأقصى استعدت بشكل كامل لاستقبال جموع المصلين لأداء صلاة العيد وحضور خطبة العيد لسماحة المفتي محمد حسين، وصلاة وخطبة الجمعة للشيخ يوسف أبو سنينة، وفق الشروط الصحية للوقاية من كورونا؛ من الحفاظ على التباعد، لبس الكمامة، التعقيم إحضار سجادة الصلاة، كما أصدرت الأوقاف تعليماتها بشأن الدخول للمسجد والخروج بعد أداء صلاة العيد، والبدء بذبح الأضاحي.

ولفت إلى أن "الاحتلال لا يترك مناسبة إلا وينغص على المصلين وإدارة الأوقاف"، مؤكدا أن "كل إجراءات الاحتلال التي تتم بقوة الاحتلال والسلاح، لن تثني شعبنا عن الصلاة والرباط والوجود في الأقصى، فهم يريدون الأقصى مفرغا من المصلين والمسلمين".

وعن رسالة الأقصى في عيد الأضحى المبارك، ذكر مدير شؤون المسجد، أن "رسالتنا للعالم، أن المسجد الأقصى، هو مسجد إسلامي عربي خالص، وعليهم العمل على الحفاظ على قبلة المسلمين الأولى، وأما رسالتنا للاحتلال وأذنابه؛ المسجد الأقصى هو حق للمسلمين فقط، لا يقبل الشراكة ولا القسمة".

غزة تستعد

ومع ارتفاع صيحات التكبير والتهليل، توافد أبناء الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة، إلى مساجد القطاع لأداء صلاة العيد وإلى بعض المصليات الخارجية، وفور مغادرة المصلين وتبادل التهاني، شرع آلاف الفلسطينيين ممن تيسر لها توفير الأضاحي في ذبح أضاحيهم، وسط أجواء من السعادة والفرح، رغم المعاناة الكبيرة التي تعصف بالقطاع المحاصر منذ 14 عاما، ومنغصات وإجراءات الاحتلال المختلفة في مختلفة مدن فلسطين المحتلة.

وعن استعدادات وتحضيرات وزارة الزراعة لعملية ذبح الأضاحي، شدد مدير عام الخدمات البيطرية بوزارة الزراعة الفلسطينية بغزة، حسن عزام، على حرص الوزارة على التعاون مع الجهات والبلديات كافة ذات العلاقة، لضمان سير عملية ذبح الأضاحي وفق الشروط الصحية المناسبة.

وأوضح في حديثه لـ"عربي21"، أنه جرى التواصل مع المسالخ الدائمة والمؤقتة، و"اشترط عليهم التأكد من سلامة الأضحية قبل ذبحها مباشرة، إضافة إلى وجود طبيب بيطري مشرف على عملية الذبح"؛ علما بأنه يجري فحص طبي لكافة للحيوانات كافة الواصلة للقطاع عبر المعابر، قبل السماح لها بدخول القطاع.

ومن بين الشروط لضمان توفر الظروف الصحية لعملية ذبح الأضاحي خاصة مع تفشي وباء كورونا في العديد من دول العالم، "صلاحية المكان للذبح، وعدم اختلاط الحظيرة مع المذبح".

ولفت عزام إلى أنه "في ظل هذه الأجواء الحارة ومع انقطاع الكهرباء، ولوجود كميات كبيرة من اللحوم، وخاصة للمشاريع التي تشرف عليها الجمعيات، تم إلزام المذابح بتوفير كهرباء متواصلة (مولد أو خطوط بدية) وثلاجات كبيرة للتبريد السريع للحوم قبل عملية توزيعها، لضمان سلامتها وعدم تلفها عند إيصالها للمواطنين".

ونوه إلى أن الوزارة تعمل على ضمان توفر هذه الشروط وتطبيقها، بناء على "معاينات ميدانية" تجري في محافظات القطاع الخمس.

وبحسب تصريح سابق لمدير عام الخدمات البيطرية، "يتوفر في القطاع نحو 30 ألف رأس من الأغنام و18 ألف رأس من العجول والأبقار، وهذه كمية تغطي احتياجات القطاع"، موضحا أن الأضاحي من العجول والأبقار تصل إلى القطاع عبر المعابر التي يتحكم بها الاحتلال الإسرائيلي، أما الأغنام فمعظمها تصل إلى القطاع من مصر عبر معبر رفح البري.

Khaberni Banner
Khaberni Banner
Khaberni Banner