Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

بطاقة أحوال مدنية ذكية في الأردن

بطاقة أحوال مدنية ذكية في الأردن

خبرني – من المخطط أن تحل بطاقة ذكية محل هوية الأحوال المدنية التقليدية في الفترة المقبلة، ضمن مشروع بدأت التنسيق لأجله وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عبر برنامج الحكومة الإلكترونية الذي تشرف عليه. ونقلت صحيفة الغد عن وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس باسم الروسان عن التوجه لتبني مشروع "البطاقة الذكية"، التي من المخطط أن تحل مكان هوية الأحوال المدنية التي يحملها المواطنون. وبدأت وزارة الاتصالات عبر برنامج الحكومة الالكترونية بالتنسيق مع مجموعة من الوزارات والدوائر الحكومية باتخاذ بعض الإجراءات من شأنها التمهيد للبدء بتنفيذ المشروع، على ما أفادت الزميلة صحيفة الغد. ويحمل بطاقة الأحوال المدنية التقليدية اليوم أكثر من أربعة ملايين مواطن. وقال الروسان انّ بداية هذه الإجراءات للتحضير لمشروع البطاقات الذكية Smart Cards كانت خلال الاسبوع الماضي، عندما طرحت الوزارة "دعوة تأهيل خاصة للشركات المتخصصة والتي لديها الخبرة في مجال تطبيقات البطاقات الذكية لتقدّم أنظمتها في مرحلة تأهيلية تمهيدية قد تحتاج من الوقت لحوالي الشهرين". وحملت دعوة التأهيل، المنشورة على الموقع الالكتروني لوزارة الاتصالات، عنوان "دعوة خاصة بتنفيذ المرحلة الاولى من المشروع الوطني لتطوير وتطبيق نظام البطاقة الذكية". وأوضح الوزير انّه بعد المرحلة الأولى التأهيلية سيصار الى العمل مع الشركات التي ترشحّت في البداية لتحديد المتطلبات الفنية للمشروع في إجراء من شأنه ان يقود الى تحضير وثيقة عطاء لاستدراج العروض الفنية والمالية النهائية ومن ثم التنسيب لإحالة المشروع على الشركة أو الائتلاف الاكثر قدرة على تنفيذ المشروع. واضاف الوزير ان الفترة التي تحتاجها المرحلة الثانية تعتمد على المتطلبات الفنية للمشروع والتي "قد يصعب تقديرها حالياً". ولفت الروسان انّ التوجّه لدى الوزارة في الطريق لتنفيذ المشروع الذي وصفه بـ"المهم" يتضمّن ان يتم اعتماد ائتلاف لتطوير نظام البطاقة الذكية وليس شركة واحدة، او شركة واحدة لديها الخبرة الواسعة في هذا المجال، وهو ما يخلص اليه العمل في كلا المرحلتين الاولى التأهلية والثانية التي تتضمّن تحضير وثيقة العطاء واستدراج العروض. وبموازاة ذلك، يجري العمل على تشكيل لجنة وطنية ستعمل مع الشركات التي تتأهل في المرحلة الاولى من اجل تحديد نطاقات العمل والتحضير لوثيقة العطاء والتنسيب لغايات الاحالة، وهذه اللجنة بحسب ما قال الوزير تتكون من وزارات وجهات ذات علاقة وهي وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عبر برنامج الحكومة الالكترونية فيها، وزارة الداخلية، وزارة الصحة، الأحوال المدنية والجوازات، الجهات الأمنية. ومشروع البطاقة الذكية Smart Cards الذي بدأت الجهود التنسيقية بين الجهات ذات العلاقة للتحضير له خلال العام الماضي يهدف إلى تطوير بطاقات ذكية وطنية تحوي جميع المعلومات الواجب توافرها عن المواطن حسب ما ترتئيه الحكومة مناسباً لتسهيل المعاملات الحكومية وتوفير الجهد على الحكومة والمواطن. وأكّد وزير الاتصالات "جدية الحكومة" في تنفيذ المشروع إن ثبتت جدواه بعد مرحلة تحديد المتطلبات كونه سيوفّر بطاقة متعددة الاستعمالات تحمل معلومات شخصية عن المواطن، معلومات صحية، معلومات ذات علاقة بترخيص السواقين، معلومات مختلفة تساعد في تنفيذ اكبر عدد من المعاملات الحكومية المتنوعة. ومشروع "البطاقة الذكية" الذي سيحل محل بطاقة الاحوال المدنية فيما لو ثبتت جدواه مطبّق حالياً في عدد من دول العالم منها ماليزيا، سلطنة عمان، الامارات، ومطبّق بشكل جزئي في الكويت.
Khaberni Banner