الرئيسية/فلسطين المحتلة
Khaberni Banner Khaberni Banner

بتر قدم محمود في الضفة

بتر قدم محمود في الضفة

خبرني - لم يعد بإمكان الطفل الفلسطيني محمود حسين صلاح (15 عاما)، من بلدة الخضر، جنوب غرب بيت لحم، إلى الجنوب من الضفة الغربية، المشي على قدمه اليُسرى، بعدما بترها الأطباء إثر اعتقاله مصاباً برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء الماضي، بعد 40 دقيقة من نزيف الدماء من قدمه دون علاج أو اكتراث.

 

الأطباء في مستشفى "شعاري تسيدك" الإسرائيلي، بتروا قدم محمود من أسفل الركبة، ظهر أمس الخميس، بعدما أُجريت له عمليات جراحية عدة على أثر تقطع الأوردة الدموية وتعطل الدورة الدموية فيها، بحسب ما أفاد به محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، كريم عجوة، الذي زار محمود مساء أول أمس الأربعاء.

 

والدا محمود زاراه في المستشفى بمدينة القدس المحتلة بعدما سمحت لهما قوات الاحتلال بذلك، عقب إصابته، لقد كانت لحظات قاسية أن يرى الوالدان فلذة كبدهما بحالة صحية صعبة، حاولنا الاستفسار من والدته، عائشة صلاح، حول ما جرى، فقالت وقد منعت نفسها من البكاء أكثر من مرة: "والله قلبي مجروح، لا أعرف شيئا، جئت ووالده إلى المستشفى، ومحمود لم يستيقظ، يبدو أنه لن يستطيع أن يحرك قدمه!"، لقد تركت الحادثة ألما عميقا في قلب والديه وعائلته وأهالي بلدته.

 

كانت عائشة صلاح في منزلها مساء الحادثة، حينما جاء أولاد الحارة ليخبروها بإصابة طفلها محمود واعتقاله، تتذكر خلال حديثها مع "العربي الجديد": "لم يمضِ وقت قصير على خروجه من المنزل حتى جاء أولاد الحارة ليخبروني بما جرى، لم يكن من عادته الخروج بعد تناول وجبة الإفطار، وبعدها جرى ما جرى".

Khaberni Banner
Khaberni Banner