Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

بالاك امام عقدة الوصافة

بالاك امام عقدة الوصافة
مايكل بالاك يتطلع لفك عقدة الوصافة

  خبرني - يسعى قائد منتخب المانيا مايكل بالاك للخروج فائزا في نهائي بطولة اوروبا 2008 الاحد امام اسبانيا كي يضرب عصفورين في حجر واحد، الاول لمساعدة بلاده في احراز لقبها القاري الرابع والثاني لانهاء شبح الخسارة الذي يلاحقه في المباريات النهائية. انه اللاعب الالماني الاشهر في العالم، الاكثر دخلا وطلبا من الشركات المعلنة، لكنه لم يتمكن من تحقيق اي لقب كبير حتى الان. يعرف بالاك (31 عاما) انه بامس الحاجة لميدالية ذهبية كي يلحق بعمالقة الكرة الالمانية فرانتس بكنباور ولوثار ماتيوس ويورجن كلينسمان. في سيرة بالاك الذاتية، تظهر اربعة القاب في الدوري الالماني وثلاثة في مسابقة الكأس، وتسع مرات المركز الثاني كانت اربع منها في عام 2002!احرز بالاك مركز الوصيف مع المانيا في مونديال 2002 جراء الخسارة في النهائي (0-2) امام البرازيل، وهو شاهد تلك المباراة من المدرجات لايقافه. حل بالاك ثانيا مع فريقه باير ليفركوزن في دوري ابطال اوروبا 2002 ومع تشيلسي الانجليزي عام 2008، بدون ان ننسى ثلاثة مراكز للوصيف في الدوري الالماني، ومرتين في الدوري الانجليزي، بالاضافة الى هزيمة واحدة في نهائي كأس المانيا. تراكم الخيبات لا يزعج كثيرا اللاعب المولود في المانيا الشرقية، فهو يعيش اجمل ايام حياته في ارقى احياء العاصمة الانجليزية لندن. وبعد الخسارة الاخيرة في دوري ابطال اوروبا مع ناديه تشيلسي امام مانشستر يونايتد في ايار الماضي، قال بالاك: "لا يقلقني الامر كثيرا، لانني احرزت القابا عدة... احب ان احرز القابا رنانة لكن الموضوع لا يشغل رأسي". يؤكد بالاك الذي قدم بطولة عادية حتى الان، انه اكثر استرخاء من مونديال 2006، وهو يستعد لخوض مباراته الدولية ال88 بمعنويات مرتفعة. ويقول المدرب يواكيم لوف عن لاعب كايزرسلاوترن وليفركوزن وبايرن ميونيخ السابق: "انه محادث جيد للمجموعة، ويعرف كيف يشجع رفاقه على ارض الملعب، ولا يتردد في تحمل مسؤولياته كقائد في حال لم تجر الامور كما يجب". لقد خاض حامل الرقم 13 الذي يهرب منه بعض اللاعبين، 86 مباراة دولية سجل فيها 38 هدفا للناسيونال مانشافت، وهو الاكثر تسجيلا بين زملائه الحاليين. في خمس مباريات خاضها حتى النهائي، ركض بالاك 57 كيلومترا اي اكثر من كل زملائه، وهو يسعى الاحد للتأكيد انه القائد الفعلي لالمانيا وفي عهده ستعود بطلة العالم 3 مرات الى طريق الالقاب التي فقدتها منذ عام 1996، وبدوره سيقدم كل ما لديه كي يحمل ميدالية ذهبية للمرة الاولى مع بلاده وليس الفضية التي اصبحت تملىء خزائنه. وكالات
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner