الرئيسية/خاص بخبرني
Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

انها لسفرات حتى النصر

انها لسفرات حتى النصر

خاص    سيقول بعض القراء أن الصبيحي متحامل على عبيدات شخصيا أو أن بينهما عداء أو مشكلة , وهذا غير صحيح فأنا لم ألتق سعادة الدكتور محمد عبيدات على الاطلاق , وليس ما أكتبه هنا أو في أي مكان أخر يقصد به الرجل شخصيا وانما المؤسسة والوظيفة .  حظيت جمعية حماية المستهلك ممثلة برئيسها الدكتور محمد عبيدات بمنصب رئيس الاتحاد العربي لحماية المستهلك , وبمنصب الامين العام المساعد للدكتور عبد الفتاح الكيلاني .. مبروك . الاتحاد العربي لحماية المستهلك يتمتع بوضع قوي ومذهل مثله مثل أتفاقية الدفاع العربي المشترك التي تحرك الجيوش العربية كلما أعتدي على شبر من أرض العرب , أما الاتحاد العربي لحماية المستهلك فيحرك الجماهير العربية من المحيط الى الخليج كلما فكر تاجر باحتكار سلعة ليتحكم بسعرها , وكلما أرتفع سعر مادة غذائية لأي سبب فالاتحاد يحرك الجماهير للأعراض عنها فيركع المنتج الاجنبي والتاجر الوكيل على ابواب الاتحاد ويقدم القرابين طالبا الصفح والعفو . بالله عليكم كم أتحاد عربي يجتمع سنويا في أفخم الفنادق ويسافر أعضاؤه للراحة والاستجمام على حساب الشعب العربي المغلوب , عشرات الاتحادات ومئات الاجتماعات وملايين الدولارات والصحافة تكتب وتهلل للأجتماعات التي وحدت العرب , ولكثرتها ومنافعها الشخصية وفوائدها الصحية فكرت جديا بتأسيس أتحاد , أي أتحاد !! فهل تقترحون علي فكرة ؟؟ هل ترك عباقرة الاتحادات العربية فكرة اتحاد يمكن لي أن أبدأ بتأسيسه ؟؟ مثلا الاتحاد العربي لقراء الانترنت ؟؟ الاتحاد العربي لأصدقاء جمعيات حماية المستهلك ؟؟ الاتحاد العربي لمقاومة الوصولية ؟؟ الاول صعب والثاني مرفوض والثالث مقموع ! . أقترح على الزملاء في ( خبرني ) الاعلان عن مسابقة لأقتراح أسم اتحاد عربي جديد لشيء ما . دعونا من ذلك كله وأسمحوا لي أن أقول أن جمعيات حماية المستهلك العربية ( الاعضاء في الاتحاد ) ليست الا مؤسسات شبه حكومية مدجنة وجدت لأسباب أمنية مفهومة , ولا تستطيع ممارسة أي دور حقيقي باستثناء السعي لأجهاض ثقة المستهلك العربي بقدرته على التأثير في سعر أو جودة أي سلعة أو حماية نفسه من الغش والسرقة , فحين تنظم أحدى الجمعيات حملة شعبية لمقاطعة سلعة ما وهي تعلم مسبقا فشل الحملة لسوء أختيار التوقيت وأستحالة التنفيذ فانها تدخل في عقل المستهلك الهزيمة في كل معركة مستقبلية مع الغش والاحتكار , وحين تقبل جمعية حماية مستهلك شيكات تبرعات من مستورد حصري لسلعة فانها ستعمل على حماية المستورد القوي من بطش المستهلك الضعيف . الموضوع سياسي مائة بالمئة , فكيف تقبل الحكومات العربية أن تكون في أي قطر جمعية حماية مستهلك قادرة على تحريك الجماهير لمقاطعة الكافيار وبعده الفلافل مثلا وغدا لمقاطعة البندورة وبعدها الكنافة فاللحوم , فمن يدري أن تعلن تلك الجمعية في يوم ما عن مقاطعة وزير التجارة ووزير الزراعة وتتحكم في وجبات الوزراء الغذائية وولائم الحكومات الترفية , وبعدها يطالب رئيس الجمعية بمنصب رئيس الحكومة ويتحكم بالانتخابات النيابية ؟!! الا ترون أن الموضوع خطير , أو سيتطور الى قدرات سياسية خطيرة .  جمعيتنا الاردنية لحماية المستهلك نجحت نجاحا مبهرا في ضبط أحتجاجات المستهلك الاردني وتنفيس غضبه بهدوء غير أن أبرز نجاحاتها كان حملة مقاطعة اللحوم التي أستطاعت تخفيض سعر كيلو اللحم البلدي الى دينارين فقط أما اللحم المستورد فببلاش ( وما حدا سائل عنه ) !! , ولذلك كافأها العرب بمنصب رئيس الاتحاد وأمين عام مساعد معا , وغدا سنشاهد رئيس الاتحاد على شاشات الفضائيات العربية يعلن عن حملة مقاطعة القات اليمني , الذي عجز كل خبراء اليمن عن مقاطعته . عاشت الامة العربية وعاش المستهلك العربي ( بفتح التاء ) وانها لأتحادات وسفرات حتى النصر  !! .    
Khaberni Banner
Khaberni Banner