Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

انخفاض تاريخي بالاستثمار العالمي بالطاقة

انخفاض تاريخي بالاستثمار العالمي بالطاقة

خبرني - قالت وكالة الطاقة الدولية إن وباء “كورونا” تسبب في أكبر انخفاض في الاستثمار العالمي للطاقة في التاريخ ، مع توقع انخفاض الإنفاق في كل قطاع رئيسي هذا العام – من الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة والكفاءة. .

وقالت الوكالة في تقرير جديد صدر عنها نهاية الأسبوع الماضي بعنوان “الاستثمار في الطاقة العالمية للعام 2020 “إن الانخفاض الذي لا مثيل له مذهل في كل من نطاقه وسرعته ، مع آثار محتملة خطيرة على أمن الطاقة وتحولات الطاقة النظيفة، وفقا ليومية الغد.

ورجحت الوكالة أن ينخفض إنفاق قطاع الطاقة بنسبة 10 % في العام 2020 ، مع إشارات مقلقة لتطوير أنظمة طاقة أكثر أمانًا واستدامة.

وبينت ان الاستثمار في الطاقة المتجددة كان أكثر مرونة خلال الأزمة من الوقود الأحفوري، لكن الإنفاق على المنشآت الشمسية على الأسطح من قبل الأسر والشركات تأثر بشدة وتراجعت قرارات الاستثمار النهائية في الربع الأول من عام 2020 لمشاريع الرياح والطاقة الشمسية الجديدة على نطاق المرافق.

وبينت إنه في بداية العام 2020 ، كان الاستثمار العالمي في الطاقة يسير على الطريق الصحيح للنمو بنحو 2 % عن العام السابق، وهو ما كان سيكون أكبر زيادة سنوية في الإنفاق في ست سنوات. ولكن بعد أن تسببت أزمة كورونا في توقف مساحات كبيرة من الاقتصاد العالمي في غضون أشهر ، فإنه من المتوقع الآن أن ينخفض ​​الاستثمار العالمي بنسبة 20 % ، أو ما يقرب من 400 مليار دولار ، مقارنة بالعام الماضي.

وقال المدير التنفيذي للوكالة الدكتور فاتح بيرول، “إن الانحدار التاريخي في الاستثمار العالمي في الطاقة مقلق للغاية لأسباب عديدة” وان هذا يعني فقدان الوظائف والفرص الاقتصادية في الوقت الراهن، بالإضافة إلى فقد إمدادات الطاقة التي قد نحتاجها غدا بمجرد تعافي الاقتصاد.

وأضاف أن التباطؤ في الإنفاق على تكنولوجيات الطاقة النظيفة الرئيسية يهدد بتقويض الانتقال الذي تشتد الحاجة إليه إلى أنظمة طاقة أكثر مرونة واستدامة “.

ويستند تقييم التقرير للاتجاهات حتى الآن هذا العام على أحدث بيانات وإعلانات الاستثمار المتاحة من قبل الحكومات والشركات حتى منتصف أيار (مايو) ، وتتبع التقدم المحرز في المشاريع الفردية ، والمقابلات مع الشخصيات الرائدة في الصناعة والمستثمرين، وأحدث التحليلات من جميع أنحاء وكالة الطاقة الدولية. ثم تحدد تقديرات العام 2020 الآثار المحتملة على الإنفاق للعام بأكمله ، بناء على الافتراضات حول مدة عمليات الإغلاق وشكل الانتعاش النهائي.

وأشار التقرير إلى أن مزيجا من انخفاض الطلب وانخفاض الأسعار وارتفاع في حالات عدم دفع الفواتير يعني أن إيرادات الطاقة التي تذهب إلى الحكومات والصناعة من المتوقع أن تنخفض بما يزيد على تريليون دولار في العام 2020 ، وفقا للتقرير، في وقت يمثل فيه النفط معظم هذا الانخفاض حيث من المتوقع لأول مرة أن ينخفض ​​إنفاق المستهلك العالمي على النفط إلى ما دون المبلغ المنفق على الكهرباء.

ومن المتوقع أن ينخفض ​​الاستثمار العالمي في النفط والغاز بنحو الثلث في العام 2020. كانت صناعة الصخر الزيتي تحت الضغط بالفعل، وقد تلاشت الآن ثقة المستثمرين والوصول إلى رأس المال وبالتالي فإنه من المتوقع أن ينخفض ​​الاستثمار في الصخر الزيتي بنسبة 50 % في العام 2020 في الوقت نفسه ، تعاني العديد من شركات النفط الوطنية من نقص حاد في التمويل.

أما بالنسبة لأسواق النفط ، إذا ظل الاستثمار عند مستويات 2020 ، فإن ذلك سيقلل من مستوى العرض المتوقع سابقا في العام 2025 بنحو 9 ملايين برميل يوميا، مما يخلق خطرا واضحا بتضييق الأسواق إذا بدأ الطلب في العودة إلى مساره قبل الأزمة .

وتعاني كفاءة الطاقة ، وهي ركيزة أساسية أخرى لانتقال الطاقة النظيفة ، أيضا إذ انه من المتوقع أن ينخفض ​​الاستثمار المقدر في تطبيقات الكفاءة والاستخدام النهائي بنسبة تتراوح من 10 إلى 15 % حيث تضعف مبيعات السيارات ونشاط الإنشاءات ويتم طلب الإنفاق على الأجهزة والمعدات الأكثر كفاءة.

Khaberni Banner
Khaberni Banner