Khaberni Banner Khaberni Banner Khaberni Banner

انتهاء عصر الكتب المطبوعة في ظل انتشار النسخ الإليكترونية

انتهاء عصر الكتب المطبوعة في ظل انتشار النسخ الإليكترونية

خبرني - ­ سرت في السنوات الأخيرة تنبؤات بأن عصر الكتب المطبوعة شارف على الانتهاء في ظل انتشار ظاهرة الكتب الإليكترونية.   وقاد هذا الاتجاه العام الحالي استاذ أمريكي متخصص في مجال علوم الكمبيوتر يدعى نيكولاس نجروبونتي حيث أعرب خلال مؤتمر "تكنوموي" المرموق عن توقعاته أن يصبح الكتاب الورقي مجرد ذكرى في غضون خمس سنوات.   وربما يكون هذا التنبؤ مبالغ فيه بعض الشيء ، ولكن لا شك أن الكتب الورقية تتعرض في هذه الأونة لضغوط متزايدة لاسيما بعد طرح جهاز الكمبيوتر اللوحي الجديد "أي باد" من شركة أبل للإليكترونيات المزود بخاصية عرض الكتب الإليكترونية. وجذبت هذه الخاصية اهتمام المستخدمين إلى جهاز أي باد وكذلك إلى أجهزة قارئات الكتب الإليكترونية الأخرى. وتعكس حركة البيع على موقع أمازون المتخصص في بيع الكتب عبر الانترنت طبيعة المرحلة المقبلة ، حيث زادت مبيعات الموقع من الكتب الإليكترونية المخصصة لقارئ الكتب "كيندل" خلال الربع الثاني من العام الجاري في الولايات المتحدة بنسبة 43 بالمئة مقارنة بالكتب المطبوعة ذات الأغلفة الصلبة. ويتوقع جيف بيزوس رئيس شركة أمازون أن تفوق مبيعات الكتب الإليكترونية نظيراتها المطبوعة خلال صيف العام المقبل.   وتقول كريستينا نيشت من دار نشر كارل هانزر برس إنه "حتى الآن مازالت الكتب الإليكترونية تشغل حيزا صغيرا على الساحة في ألمانيا وتمثل امتدادا للكتاب المطبوع". ولم تحقق سوى عدد قليل من الكتب الإليكترونية مبيعات تجاوزت حاجز عشرة آلاف يورو في السوق الألماني ، وربما يرجع السبب في ذلك إلى أن حملة تسويق أي باد تركز على اعتباره بديلا للكبيوتر المحمول وليس جهازا لقراءة الكتب الإليكترونية.   وتشعر معظم دور النشر بالتردد حيال دخول مجال الكتب الإليكترونية حيث أنها قلقة من أن ينتهي بها الحال في مواجهة نفس المشكلات التي تعانيها صناعة الموسيقى التي تضطر إلى التعامل مع ملفات (إم بي ثري) وهي ملفات يمكن بسهولة نسخها وتباع على نطاق واسع عبر موقع أي تيونز الخاص بشركة أبل ، وهو ما يعطي أبل سلطة تحديد الأسعار حسبما تريد. (د ب أ)
Khaberni Banner Khaberni Banner